الحروب السورية وانسياح الشعوب !

الحروب السورية وانسياح الشعوب !!! جذور (المدنية والوطنية السورية) الخلاقة : عبر تاريخها الطويل وبالنظر لموقعها الحيوي ، سوريا- بحدودها التاريخية المعروفة بسوريا الكبرى أو بلاد الشام- شهدت حروباً داخلية وخارجياً طويلة، كما هو حالها منذ سبع سنوات. جميع الحروب والنكبات كان يصاحبها تبديل سكاني(انسياح الشعوب) وتغير ديمغرافي كبير. الحرب السورية الراهنة لن تشذ عن قاعدة حروب ونكبات الماضي. بمعنى من رحم هذه الحرب المريرة ، ستولد سوريا الجديدة . جديدة بكل شيء ، من حيث التركيبة السكانية والخريطة الديمغرافية . جديدة بنظامها (السياسي والاجتماعي والاقتصادي)….. جاء في كتاب ( تاريخ البشرية- ص 168) للمؤرخ المعروف (ارنولد توينبي): ” نُكبت سوريا بسبب انسياح الشعوب نحو 1250-950 ق.م بدرجة قاسية وكبيرة .. حلت بها كارثة ودمار مادي وتبديل في تركيب السكان .. عادت الحياة الى سوريا من الخراب الكبير الذي ألم بالجميع بسرعة وزمن قصير .. فقد كانت المدنية ضربت جذوراً عميقة في سوريا قبل أن يصيبها انسياح الشعوب.. إذ أن المدنيتين، السومرية الأكادية والمصرية، كان قد مر عليهما قرابة الفين من

السنين وهما تتسربان الى سوريا .. سوريا كانت حتى قبل الثوران الذي عم المشرق نحو 1250 ق.م ، قد بدأت تُظهر قدرتها الوطنية على الُخلق . فقد خطت خطواتها الأولى لاختراع حروف الهجاء ، وقد تطورت تلك الحروف حتى أصبحت بأشكالها المختلفة كتابة العالم بأكمله، باستثناء اسيا الشرقية…”… يبقى التساؤل الذي يطل براسه من تحت ركام الدمار والخراب: هل ستحافظ سوريا الجيدة، بتركيبتها السكانية الجديدة وبعد هذا الانسياح السكاني الكبير ، على هويتها التاريخية وعلى قدرتها الوطنية الخلاقة ؟؟؟ . نأمل ذلك.
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.