الاحتفالات النوروزية للتضامن مع سكان ليبرتي في كندا، السويد وبريطانيا

الاحتفالات النوروزية للتضامن مع سكان ليبرتي في كندا، السويد وبريطانياnouroz

أقيم احتفال في يوم السبت 29 آذار/مارس بمناسبة عيد «النوروز» في مدينة «تورنتو» بكندا. وشارك عدد من أعضاء مجلس الشيوخ والبرلمان في هذا الاحتفال الذي أقيم بدعوة رابطة إيران ديمقراطية حيث قدموا التهنئة للإيرانيين ومجاهدي مخيم ليبرتي خلال كلماتهم ورسائلهم. وهؤلاء المشاركون هم : السناتور «ديفيد اسميت» العضو في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الكندي، السيدة «جودي اسكرو» النائبة في البرلمان والوزيرة السابقة للهجرة والسيدة «ياسمين راتانسي» النائبة في البرلمان.
كلمة «مليكا رضايي»
نحن نبدأ العام الجديد متزامنا مع بدء الربيع. ونتمنى أن يحل ربيع الحرية والديمقراطية والكرامة الإنسانية للشعب الإيراني وكافة العالم.
وجدير أن نفكر عند هذا الاحتفال في أعزائنا بمخيم ليبرتي الذين يعيشون في ظروف صعبة. ونبدأ العالم الجديد ونحن نأمل أن يجلب العام الجديد لكم الحرية والخلاص الذي وعدتم به ولم يتم الوفاء به. نحن ندعو لكم ولسلامتكم وأمنكم إلى الله لأنكم بارقة الأمل لشعب مُكبّل.

كلمة السناتور «اسميت» العضو في مجلس الشيوخ الكندي

يسعدني أن أتواجد هنا الليل لكي التحق بكم وباحتفالكم بمناسبة الربيع وعيد النوروز الإيراني. إني وجدت جمعيتكم دوما بمثابة أفراد يتمتعون بالثقافة والدراسات العالية والتوفيق في مهنتكم أنتم الذين مللتم من النظام الحالي في إيران.
لاتتغير المشاكل وهناك مشاكل رئيسية لحقوق الإنسان وحرية التعبير والمساواة بين المرأة والرجل وحرية الأديان والانتخابات النزيهة.
كانت سعادة كبيرة لي حيث ذهبت إلى الاجتماع السنوي في باريس لتحقيق هذه الأهداف. ذهبت 4 مرات وسوف أذهب هذه السنة وهذا دافع كبير بالنسبة لي. عندما أسافر عبر أجواء إيران ، أقول لنفسي : أتمنى أن أرى في حياتي مجتمعا حرا في إيران حيث أستطيع أن أنزل عليه وأرى فيه حقوق الإنسان والانتخابات العادلة.
في الختام اسمحوا لي أن أقول بأنني أكون على بصيرة من غاياتكم وأشارككم فيها وأتمنى أن تتحقق على أرض الواقع في مستقبل قريب.
مع جزيل الشكر
رسالة «جودي اسكرو» النائبة في البرلمان الكندي والوزرة السابقة للهجرة بمناسبة عام 93
الإيراني الجديد (عيد النوروز):

يجب أن يكون النوروز فرصة لحياة جديدة وأمل جديد لمستقبل أرحب. وأتمنى بوضوح أن يرى الذين يتواجدون في مخيم ليبرتيفرصة لمشاهدة هذه الحياة الجديدة في بلد ديمقراطي. وفي الوقت الذي تتفتح شقائق النعمان أتمنى أمل الربيع للذين يستمعون إلى هذه الرسالة وأتمنى لهم نوروزا طيبا. حفظكم الله.

كلمة «ياسمين راتانسي» النائبة السابقة في البرلمان الكندي

السلام عليكم وأهنئكم بمناسبة «النوروز»
أهلا وسهلا بكم. إن «النوروز» وقت لتجديد الحياة وأعتقد أن كلنا يجب أن نبذل جهدا أكبر لنطمئن على حصول سكان مخيم ليبرتيعلى حريتهم.
كما تؤكد السيدة «رجوي» دائما أن الشعب الإيراني لايتوقف إلا وأن يحصل على الحرية. أود أن أشكر أصدقاء إيران ديمقراطية على دعمهم وتعهدهم. كلنا ذهبنا إلى باريس للمشاركة في التجمعات واللقاء مع السيدة «رجوي» وأعتقد أنها تعمل عملا استثنائيا. هي قلقة جدا … هي قلقة تجاه الأفراد في مخيم ليبرتي. ولذلك ليكن علينا بصفتنا مواطنين كنديين ومواطنين يعتقدون بحقوق الانسان ونتأكد من أن ندعو في «النوروز» إلى الله للحرية ولمخيم ليبرتي.
مع جزيل الشكر

About حسن محمودي

منظمة مجاهدي خلق الايرانية, ناشط و معارض ايراني
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.