الأمرُ أيسرُ مما أنتَ مُضمرُهُ؛

الأمرُ أيسرُ مما أنتَ مُضمرُهُ؛    فاطرَحْ أذاكَ، ويسّرْ كلّ ما صَعُبا

ولا يسُرّكَ، إن بُلّغْتَهُ، أمَلٌ؛                         ولا يهمّك غربيبٌ، إذا نعبا

إنْ جدّ عالمُكَ الأرضيُّ، في نبأٍ            يغشاهُمُ، فتصوّرْ جِدّهُمْ لَعبِا

ما الرّأيُ عندكَ في مَلْكٍ تدينُ لهُ             مصرٌ، أيختارُ دون الرّاحةِ التّعبا

لن تستقيمَ أُمورُ النّاس في عُصُر؛                 ولا استقامتْ، فذا أمناً، وذا رعبا

ولا يقومُ على حقٍّ بنو زمنٍ،    من عهد آدمَ كانوا في الهوى شُعَباأبو العلاء المعري (مفكر حر)؟

About أبو العلاء المعري

ولد المعري في معرة النعمان (في سوريا حالياً والتي استمد اسمه منها)، ينتمي لعائلة بني سليمان، والتي بدورها تنتمي لقبيلة تنوخ، جده الأعظم كان أول قاضياً في المدينة، وقد عرف بعض أعضاء عائلة بني سليمان بالشعر، فقد بصره في الرابعة من العمر نتيجة لمرض الجدري.[2]. بدأ يقرض في سن مبكرة حوالي الحادية عشرة أو الثانية عشرة من عمره في بلدته معرة النعمان، ثم ذهب للدراسة في حلب وأنطاكية، وغيرها من المدن السورية، مزاولاً مهنة الشاعر والفيلسوف والمفكر الحر، قبل أن يعود إلى مسقط رأسه في معرة النعمان، حيث عاش بقية حياته، وآثر الزهد والنباتية، حتى توفي عن عمر يناهز 86 عاماً، ودفن في منزله بمعرة النعمان. كما سافر المعري إلى وسط بغداد لفترة، حيث جمع عدداً كبيراً من التلاميذ الذكور والإناث للإستماع إلى محاضراته عن الشعر والنحو والعقلانية. وإحدى الموضوعات المتكررة في فلسفته كانت حقوق العقل (المنطق) ضد إدعاءات العادات والتقاليد والسلطة.
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.