الأعالي كما العمق

الأعالي كما العمق

نجوى روحيّة : زهير دعيم

فوق الجبال أصعدني يا سيّدي لأكحّل عينيّ بحسنك وجمالك، وأركع هناك عند أقدام الزيتونات العتيقة وأرنو اليك؛ اليك يا من أنت أبهى جمالا من بني البشر ، أرنو وفي قلبي شوق واشتياق أن أذوب فيك حينًا ، وأشبع من خبزك حينًا آخر ، وأرتوي من سلسبيل مائك الحيّ  دومًا…
أركع هناك وأرفع صلاة حارّة ملؤها الشّكر والتسبيح ، وفيها من دموع الندم الشيء الكثير ، فأنت يا ربّي وجابلي تعرف سكناتي وحركاتي ، تعرف افكاري قبل ان تولد ، تعرفها جميعها ، وتعرف أنّها ممزوجة بالشّرّ ، فهذه الطينة تأبى أن تتطهّر بالكلّية ، فالشوائب باقية رغم المحاولات الجادّة ورغم الرغبة في أن أحرقها في أتون النار المُطهِّرة.
ومع كلّ هذا…
أبقى وأظلّ فرحًا ، سعيدًا ، يملأ الرّجاء حناياي وأعطافي ، فأنا مرتكز على صخر الدّهور ، على من أخرس العاصفة وابكم ابليس وأطعم الجياع وما زال من خيراته.
جرّبت الصّعود بأقدامي الصغيرة الى المرتفعات كما الأيّل ، فانطلقت أساريري ونبض قلبي الصغير وغنّى ترنيمات الشكر وتسبيحات العِرفان، فعشقتُ المرتفعات، وعشقت العلو ، كما عشقت من قبل الغوص والعمق ففي الاعماق كنوز كما في الاعالي.والانسان الذي يطمح الى الفوز بالملكوت يا سيّدي عليه أن يصعد ويُحلّق ويثبت أقدامه – مهما كانت صغيرة- يثبتها في الاعالي وفي تربة رجائك وعند أقدام الكرمة الحقيقية ، التي تعطي نبيذًا يختلف، كذاك  الذي ذاقه  رئيس المتكأ في قانا الجليل فطلب           المزيد.
ما أحيلى أن نصعد اليك!
وما أحيلى ان نُصعِّد لك مكنونات قلوبنا الطافحة بحبّك ، فروحنا تئنّ بدونك ، ووجودنا يضمحلّ بعيدًا عنك..
فداونا يا ربّ بالتفاتة منك ، وبسمة من ثغرك البسّام ، وقدنا في موكب نصرتك نحكي ونتغزّل ونعمل ولا نخشى شيئًا …وكيف نخشى والسيّد معنا وفينا ؟!

About زهير دعيم

زهير دعيم زهير عزيز دعيم كاتب وشاعر ، ولد في عبلّين في 1954|224. انهى دراسته الثانويّة في المدرسة البلديّة "أ" في حيفا. يحمل اللقب الاول في التربية واللاهوت ، وحاصل على شهادة الماجستير الفخرية في الأدب العربي من الجامعة التطبيقيّة في ميونيخ الالمانيّة. عمل في سلك التدريس لأكثر من ثلاثة عقود ونصف . حاز على الجائزة الاولى للمسرحيات من المجلس الشعبيّ للآداب والفنون عن مسرحيته " الحطّاب الباسل " سنة 1987 . نشر وينشر القصص والمقالات الاجتماعية والرّوحيّة وقصص الأطفال في الكثير من الصحف المحليّة والعالمية والمواقع الالكترونية.عمل محرّرًا في الكثير من الصحف المحلّية.فازت معظم قصصه للاطفال بالمراكز الاولى في مسيرة الكتاب. صدر له : 1. نغم المحبّة – مجموعة خواطر وقصص – 1978 حيفا 2. كأس وقنديل – مجموعة قصصيّة –1989 حيفا 3. الجسر – مجموعة قصصيّة حيفا 1990 4. هدير الشلال الآتي – شعر 1992 5. الوجه الآخَر للقمر مجموعة قصصيّة 1994 6. موكب الزمن - شعر 2001 7. الحبّ أقوى – قصّة للأطفال 2002 ( مُترجمة للانجليزيّة ) 8. الحطاب الباسل- 2002 9. أمل على الطّريق -شعر الناصرة 2002 10. كيف نجا صوصو – قصة للأطفال (مُترجمة للانجليزيّة ) 11. العطاء أغبط من الأخذ –قصة للأطفال 2005 12. عيد الأمّ –للأطفال 2005 13. الخيار الأفضل – للشبيبة -2006 14. الظلم لن يدوم – للشبيبة 2006 15. الجار ولو جار – للأطفال 16. بابا نويل ومحمود الصّغير – للأطفال 2008 17. الرّاعي الصّالح –للأطفال 2008 18. يوم جديد – للأطفال 2008 19. الفستان الليلكيّ – للأطفال 2009 20. غفران وعاصي – للاطفال 2009 21. غندورة الطيّبة – للأطفال 2010
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.