مخابرات (بشار- السيسي) تذبح اسرة مسيحية في الاسكندرية للتخويف من بدلائهم

يقول الخبر: تعرضت أسرة مسيحية سورية في الإسكندرية للقتل ذبحًا, حيث تم ذبح كلاً من الاب  يوسف نخلة طويل (44 chrfamalxسنة), وزوجته عبير حنا طويل (35 سنة), ومنى طويل (43 سنة) شقيقة يوسف، وابن يوسف وهو طفل يبلغ من العمر ست سنوات، وقالت التحريات الأولية إن الجريمة وقعت بدافع الإنتقام وليس السرقة، لأن العائلة كانت مؤيدة لبشار الأسد، والجاني دخل المنزل مستخدمًا مفتاحه.

كاتب المقال ليس لديه أدنى شك بأن هذه الجريمة تحمل بصمات مخابرات المجرم بشار الاسد أومخابرات السيسي او تعاون مشترك فيما بينهما, من اجل تخويف الداخل والخارج من بدلائهم, وهذه هي سياستهم المعتادة والتي اصبحت (“فرنشايز” كما يقال بالانكليزي او “سينييه” كما يقال بالفرنسي) اي ماركة عالمية مسجلة بأسمهم.

لقد اثبت تاريخ الانظمة العربية بأن جميع العلمليات الارهابية التي جرت في العراق كانت من تدبير نظام المالكي والولي الفقيه؟ وأن جميع العمليات الارهابية التي تمت في سوريا هي من تدبير نظام المجرم بشار الاسد والولي الفقيه, وأن جميع العمليات الارهابية التي تمت في مصر هي من تدبير المخابرات المصرية وحكومتها, وهذه الجريمة الاخيرة هي بلاشك واحدة من هذه الجرائم, ولن تكون الاخيرة, وسيستمر سفك الدم المسيحي طالما احتاجت الانظمة العربية لاخافة الداخل والخارج من بدلائهم.

هناك من يقول بأن النصوص الدينية الإسلامية تحرض على قتل المسيحيين, ومن الارجح بأن متشددين اسلاميين هم من قاموا بهذه الجرائم!؟

ونحن كدارسي لعلم الاقتصاد نقول لهم: أولا: بأن الارهاب ما هو الا تمويل, وأن الولايات المتحدة الاميركية لم تستطع ان تضرب الارهاب في العمق الا عندما قطعت عنهم التمويل, وان كل الجيوش الغربية لم يكن لها اي اثر يذكر في مقاومة الارهاب, وكانت الضربة الاقوى على الارهاب هي بمتابعة مصادر تمويلهم واغلاقها, بالاضافة الى تهديد الدول التي كانت اجهزة مخابراتها تمول وتسيطر على العصابات الارهابية بالويل والثبور, من امثال المخابرات السورية والايرانية والخليجية والمصرية والعراقية.

ثانيا: بالنسبة للنصوص نقول لهم بان النص هو مجرد وعاء للمعاني, وعن طريق التمويل تستطيع ان تضع اي معنى تريده في اي نص, اي باختصار يمكن جعل اي ديانة ارهابية بواسطة التمويل, ويمكن ايضاً جعلها ديانة مسالمة بواسطة التمويل, والدليل على ذلك بأن الديانة المسيحية تسببت باراقة انهار من الدماء قبل ان تستيقظ الشعوب الاوروبية وتفصل الدين عن الدولة, اي بمعنى اخر قطع التمويل والرعاية الحكومية عن المؤسسات الدينية ورجالاتها؟ وسبب بقاء الدين الاسلامي كدين ارهابي حتى الان هو لاسباب سياسة محضة, لان الطغاة العرب من مصلحتهم بقاء هذا الدين ارهابيا لاستخدامه في سياساتهم ومنها اخافة المعارضة الوطنية من بدلائهم.

ربما يظهر القاتل بعد بضعة ايام ويقول بانني كذا.. وهذا ..وذاك…. الخ من هذه الهراءات, ونحن نستبق مثل هذه المسرحيات و نقول باننا لا نصدق اي كلمة تأتي من اي جهاز امن عربي او اي جهاز قضائي عربي, والطريقة الوحيدة التي تقنعنا بان اي جريمة ارهابية هي ليست من تدبيرهم هو اجراء تحقيق دولي محايد من الامم المتحدة, ولنا في جريمة قتل الحريري رئيس وزراء لبنان خير مثال, فبعد ان كشف التحقيق الدولي بان الجريمة من تدبير مخابرات بشار الاسد والولي الفقيه بمنفذين من حزب الله, ما يزال النظام السوري يتهم ما يسميه بالتكفيري ابو عدس الذي ليس له اي علاقة بالموضوع, كما اظهرت تحقيقات الامم المتحدة الرفيعة المستوى بالمهنية.

لمشاهدة الفيديو:

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. مهتم أيضابالاقتصاد والسياسة والتاريخ. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية A Syrian activist and writer interested in the civil rights of minorities, secularism, human rights, and free competitive economy . I am interested in economics, politics and history. In 1985, I have graduated from Damascus University, Faculty of Mechanical and Electrical Engineering, Department of Electronics, 1985 - 1988: I was a teaching assistant at the University of Damascus, 1988 - 1994: studying at the Glushkov Institute of Cybernetics, the National Academy of Sciences, In the former Soviet Union for a master's degree then a doctorate specializing in medical image processing... 1994-1999: I worked as a professor at Damascus University in the same department where I graduated . 1999 : I immigrated to Canada . In Canada, I got a master’s degree in Compute Science from Concordia University In Montreal, then I passed all the doctoral examinations and prepared a second doctoral thesis in the same specialty as the first one( medical image processing) . In 2005 I started to work in the private sector .
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.