جفنه علم الغزل

بشارة الخوري

                       جفنه علم الغزل        
              ومن العلم ما قتل                        

                         فحرقنا نفوسنا        
         في جحيم من القبل                     
 ***

                          ونشدنا ولم نزل 
         حلم الحب والشباب                  
                        حلم الزهر والندى        
         حلم اللهو والشراب
 هاتها من يد الرضى       
         جرعة تبعث الجنون
 كيف يشكو من الظما       
         من له هذه العيون
 ***

 يا حبيبي ، أكلما       
         ضمنا للهوى مكان
 أشعلوا النار حولنا       
         فغدونا لها دخان
 ***

 قل ، لمن لام في الهوى
         هكذا الحسن قد أمر
 إن عشقنا .. فعذرنا       
         أن في وجهنا نظر

بشارة الخوري (مفكر حر)؟

About بشارة الخوري

هو بشارة بن عبدالله بن الخوري المعروف بـ (الأخطل الصغير). ـ ولد في بيروت عام 1885، وتوفي فيها عام 1968. ـ تلقى تعليمه الأولي في الكتذاب ثم أكمل في مدرسة الحكمة والفرير وغيرهما من مدارس ذلك العهد. ـ أنشأ جريدة البرق عام 1908، واستمرت في الصدور حتى بداية عام 1933، عنما أغلقتها السلطات الفرنسية وألغت امتيازها نهائياً. وكانت قد توقفت طوعياً أثناء سنوات الحرب العالمية الأولى. ـ حياته سلسلة من المعارك الأدبية والسياسية نذر خلالها قلمه وشعره للدفاع عن أمته وإيقاظ هممها ضد الاستعمار والصهيونية. ـ كانت لغة القرآن الكريم ـ اللغة العربية ـ ديدنه ومدار اعتزازه وفخره. ـ اتسم شعره بالأصالة، وقوة السبك والديباجة، وجزالة الأسلوب، وأناقة العبارة، وطرافة الصورة، بالإضافة إلى تنوع الأغراض وتعددها. ـ وقد تأثر الأخطل الصغير بحركات التجديد في الشعر العربي المعاصر ويمتاز شعره بالغنائية الرقيقة والكلمة المختارة بعناية فائقة. ـ صدر له ديوان (الهوى والشباب) 1953، وديوان (شعر الأخطل الصغير) 1961. ـ طارت شهرة الأخطل الصغير في الأقطار العربية، وكرم في لبنان والقاهرة. وفي حفل تكريمه بقاعة الأونيسكو ببيروت سنة 1961 أطلق عليه لقب أمير الشعراء.
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.