ثورتنا السورية وسر نجاح الليبية!

ثورتنا السورية وسر نجاح الليبية!

بقلم: طلال عبدالله الخوري

اصاب بالغثيان والتقيوء كلما ظهر احد مهرجي اعضاء المجلس الانتقالي السوري لكي يهرج لنا على قناة الجزيرة وغيرها من القنوات الفضائية, بطريقة مشابهة للتهريج الذي عهدناه منهم على مدى 1430 سنة من تهريج الحكم الاسلامي لبلدنا سوريا!

على ما يبدوا بأن بهلوانات المعارضة السورية من الاسلاميين لم يعوا بعد بأننا نحن نعيش الآن بالقرن الواحد والعشرين وهو عصر التكنولوجيا والانترنت والفضاءات المفتوحة وهو عصر الشفافية التي اصبح العالم بها قرية صغيرة يتفاعل الناس مع بعضهم البعض, وان امهات كتبهم وكتب تراثهم التي اكل عليها الدهر وشرب لا تفيد كمراجع سياسية لهذا العصر؟

خرج علينا احد معتوهي المجلس الوطني السوري لكي يطالب الجامعة العربية بموقف من الثورة السورية مماثل لموقفهم من الليبية , أي باسقاط شرعية الاسد واعتبار المجلس الوطني السوري هو الممثل الشرعي لسوريا بالجامعة العربية!! لكي يستخدموا هذا الاعتراف كورقة ضغط على المجتمع الدولي لكي يعترف بهم ايضا, وكما قلنا سابقا في مقالنا: الزعماء العرب يرشون الماء البارد على مؤخرات الاسلاميين وغليونهم, للاسف هم مازالوا يعتقدون بان السياسة الدولية هي بيعة فجل كما يقول المثل السوري الدارج؟ راجعوا مقالنا هذا للاستزادة.

يقول المثل: اذا كانوا يعلمون الحقائق ويتصنعون البلاهة بتجاهلها فهذه مصيبة ! واذا كانوا فعلا لا يعلمون بسبب عدم كفائتهم فالمصيبة اكبر!

في هذه المقالة سنحاول توضيح سر نجاح الثورة الليبية وسر اعتراف جامعة الدول العربية بالمجلس الانتقالي الليبي, وسر قبول الناتو للمساندة العسكرية للثورة الليبية؟
اذا اراد أعضاء المجلس السوري ومرشدهم محمد الشقفة ان يعرفوا سر نجاح الثورة الليبية وقبول الناتو للاستثمار بالثورة الليبية عسكريا, فليسأل هذا الاخير زميله بالحزب مصطفى عبدالجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبي عن هذا السر وهو الاخونجي الشهير؟؟

لو لم يذهب مصطفى عبدالجليل ومجلسه الليبي الى الغرب, وجثوا على ركبهم, وقبلوا سكربينة كلينتون, ومؤخرة ساركوزي, ويد ميريكل….. وغيرهم من زعماء الغرب…طبعا الجثو هنا لايكفي! وأنما قدموا الضمانات والتعهدات المكتوبة, على ان ليبيا ستكون دولة ديمقراطية مستقرة وفيها احترام لحقوق الانسان والاقليات وان الدستور سيكون مدنيا شفافا يساوي بين الجميع لمواطنيه وان القضاء سيكون مستقلا, لما قبل الغرب بالاستثمار بالثورة الليبية ومساعدتها؟ اي السر هنا تقديم كل الضمانات التي يطالب بها الغرب!

نحن هنا لا نعيب على مصطفى عبد الجليل ومجلسه على ما قاموا به, وانما نرفع له القبعة على وطنيته هذه.. .. فهذا تصرف بقمة الوطنية لانه بالنهاية جنب ليبيا الدخول بحرب اهلية تمتد امدها لعشرات من السنين القادمة وتنهك الشعب الليبي وتدمره وتدمر مقدراته؟

اما اعتراف مجلس الجامعة العربية وهو كما نعلم ناد للطغاة العرب الجبناء, الذين لا يجرأون على رفض اوامر الغرب, فقد تم الطلب منهم من قبل الناتو بأن يصدروا قرارهم هذا بتجميد عضوية ليبيا في الجامعة العربية لان الناتو قد اتخذ قراره بالبدء بالهجوم على جيش القذافي, واما قرار الجامعة العربية فهو تحصيل حاصل لقرار الناتو هذا لكي تكتمل الشرعية الدولية لتدخلهم العسكري هذا؟ اي لو ان الناتو لم يتخذ قرار البدء بالهجوم لما تجرأت امعات الجامعة العربية باستصدار مثل هذا القرار؟؟
(راجعوا مقالنا الزعماء العرب يتصنعون البلاهة لتقويض ثورات الشباب.)

سؤالنا هنا: هل يفهم سفهاء المجلس الوطني السوري هذه الحيثيات التي ذكرناها اعلاه, ويقوموا بالخطوات الوطنية اللازمة لانقاذ بلدهم سوريا؟؟ ام انه سيبقى همهم الوحيد هو مستقبلهم السياسي وحصتهم من كعكة الحكم بسوريا؟؟ حيث ان كل ما فعلوه حتى الآن هو التهريج على ابواب الفضائيات العربية وشبابنا يهرق دمه بكل وحشية؟؟

طلال عبدالله الخوري
هوامش:
https://mufakerhur.org/?p=293

https://mufakerhur.org/?p=295

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات والسياسة والاقتصاد والتاريخ جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية..................... ............................................................................................................................................................ A Syrian activist and writer interested in the civil rights of minorities, secularism, human rights, and free competitive economy . I am interested in economics, politics and history. In 1985, I have graduated from Damascus University, Faculty of Mechanical and Electrical Engineering, Department of Electronics, 1985 - 1988: I was a teaching assistant at the University of Damascus, 1988 - 1994: studying at the Glushkov Institute of Cybernetics, the National Academy of Sciences, In the former Soviet Union for a master's degree then a doctorate specializing in medical image processing... 1994-1999: I worked as a professor at Damascus University in the same department where I graduated . 1999 : I immigrated to Canada . In Canada, I got a master’s degree in Compute Science from Concordia University In Montreal, then I passed all the doctoral examinations and prepared a second doctoral thesis in the same specialty as the first one( medical image processing) . In 2005 I started to work in the private sector . My book: https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.