بالونة

كيف تصنع ” بالونة ” …..فلسفة صينية

 

تلك فلسفة صينية قديمة استخدمها الحزب والقيادة السياسية عندما يلاحظون تصرفات مريبة لاحد المسوؤلين في الدولة ومثال على ذلك كان يكون مديرا ناجحا ولكنه يلعب الدور جيدا ويحاول مراهنة المسوولين والنفاق والوصولية

وبقية فنون التملق والتزييف والاخطر عندما تثار حوله شكوك الرشوة وهناك البعض يطلق عليهم حملة الاختام لتوقيع العقود الخارجية …

ماذا يحدث تبدأ الادارة بالترفيع اي ترقية الموظف درجة اعلى وهكذا حتى يصل الى درجة مدير عام او مسوؤل كبير جدا او وزير وهنا يحرك الحزب والدولة كل من يريد الشكوى واجهزة الامن والمراقبين بتقديم شكواهم ضد …..

المسوؤل يستمر بالتباهي والتفاخر وتنطلق حنجرته ويبدا لا يهتم في قبول الرشاوي والهدايا ويعتقد انه اصبح منزها

واصبح متقدم في سلم الوظيفي والاداري فلا يكترث ويمارس الرذيلة ايضا …والمعروف في الصين ان المسوؤلين الصينين لديهم عشيقات بكثرة وهذا عادي ومنتشر في المجتجمع الصيني وفجاة يصبح بالونه كبير .

وفي منتصف احد الليالي الجميلة يتم جلبه الى الزنزانات الجميلة وفي اليوم الثاني الى المحكمة وقبلها المحكمة الحزبية والادارية وتكون النهاية ام انفجار ( البالونة ) او وضعها في اربع حيطان قد لا تكفي لتلك البالونة … والنتيجة معروفة

البالونة تصبح صغيرة وتختفي

‎هيثم هاشم – مفكر حر؟‎

About هيثم هاشم

ولد في العراق عام 1954 خريج علوم سياسية عمل كمدير لعدة شركات و مشاريع في العالم العربي مهتم بالفكر الانساني والشأن العربي و ازالة الوهم و الفهم الخاطئ و المقصود ضد الثقافة العربية و الاسلامية. يعتمد اسلوب المزج بين المعطيات التراثية و التطرق المرح للتأمل في السياق و اضهار المعاني الكامنة . يرى ان التراث و الفكر الانساني هو نهر متواصل و ان شعوب منطقتنا لها اثار و ا ضحة ولكنها مغيبة و مشوهة و يسعى لمعالجة هذا التمييز بتناول الصور من نواحي متعددة لرسم الصورة النهائية التي هي حالة مستمرة. يهدف الى تنوير الفكر و العقول من خلال دعوتهم الى ساحة النقاش ولاكن في نفس الوقت يحقنهم بجرعات من الارث الجميل الذي نسوه . تحياتي لك وشكرا تحياتي الى كل من يحب العراق العظيم والسلام عليكم
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.