العرب

البتراء عاصمة الانباط العرب

Helako Aeskander Batlimous

حقيقة العرب و أين نشأ العرب؟ ولماذا لم يستطيعوا تكوين أمبراطورية او حضارة ؟
كما هو مثبت في التاريخ يعتقد العرب و أخرون أن أصلهم من الجزيرة العربية وليس الهلال الخصيب . ليس هذا سوء فهم تاريخي فقط، انه سوء فهم تاريخي وجغرافي أيضا.
فاسم “العربية”
لذي نعرفه الآن هو من تدبيج اليونان وبعدهم الرومان. ف مصطلح
“عربية=Arabia”
ظهر لأول مرة في التاريخ الرسمي كأسم مقطعاتي للأقليم الروماني
Arabia Petraea
“أرابيا بتراي” وعاصمته البتراء (بيترا)، تم تأسيسها في القرن الثاني للميلاد، بعد حصار الرومان لدولة الأنباط في بلاد الشام و سقوطها ، كانت هذه المقاطعة محاطة بمقاطعة سوريا من الشمال، ومقاطعة
Aegyptus
من الغرب، وباقي الصحراء من الشرق والجنوب والتابعة للدولة البارثية (فارس)، كما ظهرت المقاطعة اليهودية إلى الغرب لسنوات قليلة قبل إلحاقها بمقاطعة سوريا في عام 135م.
وقد كانت محط هجوم للقوات البارثية الايرانية من الجنوب و الشرق و من السيريانية القادمة من
¨Palymera (تدمر
بعد انهيار الامبراطورية الرومانية وكانت مأهولة بقبائل بدوية تدعى بالسراسنة وببقايا الانباط . وقد امتدت دولتهم في العصر الروماني حتى حدود ما يعرف ب مدائن صالح اللتي بنوها و أسسوها وأخضعوها لسيطرتهم(شمال السعودية حاليا)،
خلال القرنين 5 و 6 ميلادية حولها البيزنطيون الى مقاطعة حدودية لمواجهة الساسانيين الفرس و أسموها ب
Palaestina Salutaris.
المهم في الموضوع أن مصطلح “عربية” في الديباجة الرومانية و البيزنطية اختص فقط بالمقاطعة الرومانية الصحراوية ولم يكن له أي صبغة “عرقية” أو” دينية” أو “قومية” أو “شعوبية” … وكان غالبا يخص الاراميين منهم الى أي مجموعة أو اثنية أخرى.
أما سكان الشرق الأوسط الأصليين فلم يكونوا يعرفون هذا الوصف.


فهذا الوصف كان خاصا بالمناطق داخل سوريا وحواليها في فلسطين وكان السكان يوصفون بأنهم عرب هاجريين أو إسماعيليين وكانو أراميين ثقافيا و لغويا.
وقد أعطي وصف العربية منذ البابليين حتى اليونان لثلاث مناطق:
– جنوب فلسطين وشرق مصر ومناطق برغبها
– مناطق في شرق فلسطين
– ومناطق غرب وادي الرافدين
غابت بشكل كلي مصطلحات مثل: العرب ، العربية ، اسلام – مسلم – المسلمين عن المخطوطات السيريانية , القبطية , الارمينية,البيزنطية.. ..القديمة التي وصفت الشعوب التي استطاعت هزيمة الامبراطورية الساسانية والبيزنطية في القرن السابع الميلادي. و استعيض عنها بالتسميات التالية :
السراسنة (Saracen)- الهاجريين (Hagarenes)- الموريون (Moors)- المحمديون (Mohammedan)- الإسماعليون (Ishmaelites) – الطائيين (Tayyaye). .
وكانت هته المصطلحات غالبا ذات طابع ديني و ليس لغوي أو عرقي.
لم تظهر مصطلح “عربي” و “عربية” بالمفهوم الحالي الا بعد القرن السابع عشر في كتب التاريخ في اوربا وقبل ذالك كانت الاشارات أليها تشير فقط لمصطلح “السراسنة”

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

2 Responses to العرب

  1. izm-n-Arif says:

    Moors are amazighs, people in north africa, not even close to arabs

  2. izm-n-Arif says:

    ضد كل الدرسات و الإكتشافات العلمية، العرب يرجعون أصول الأمازيغ إلى العرب، ولا يبحثون عن مكان هجرتهم إلى جزيرة العرب؟
    آخر إكتشاف اركيولوجي، الذي نشر عام 2017 يؤكد على أن أقدم انسان عاقل في كل تاريخ البشرية ، تم اكتشافه في جبل ايغود(الجميل باللغة الأمازيغية) قرب مدينة مراكش (أرض الله باللغة الأمازيغية). هذا الإكتشاف المهم جدا، يدعم النظرية العلمية التي تقول بأن أفريقيا هي مهد البشرية
    Out of Africa
    و وفق هذا الإكتشاف، فمن المنطقي والمحتمل جدا أن العرب أصلهم أمازيغ من شمال أفريقيا وليس العكس كما نجده لدى التخريفيين العرب حتى اليوم

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.