Rage عرض كتاب : غضب

د. ميسون البياتي
صدر كتاب غضب بتاريخ 15/09/2020 للمؤلف الأمريكي بوب ودوورد , عنوانه كاملاً هو : غضب _ ترامب في البيت الأبيض
الكتاب هو الثاني للمؤلف ودوورد عن الرئيس ترامب سبقه كتابه الأول 2018 عنوانه : خوف _ ترامب في البيت الأبيض
بيعت نسخة الكتاب غضب في نيوزيلندا قبل موعد صدورها الرسمي بسعر 40 دولار 71 سنت , أما النسخه المسجله على الأقراص فسعرها 67 دولار 20 سنت
المؤلف بوب ودوورد كاتب مخضرم كتب عن 9 رؤساء أمريكيين , وأدت كتابته في سبعينات القرن الماضي الى الإطاحه بالرئيس ريتشارد نيكسون في فضيحة ووترغيت . قابل ودوورد ترامب 18 مره لتأليف الكتاب وكانت بينهما لقاءات مطوّله مسجّله بعلم الرئيس وموافقته

تعرفت كاتبة السطور على الرئيس ترامب منذ العام 2004 من خلال البرنامج التلفزيوني الذي كان يقدمه عنوانه : المتدرب , برنامج تلفزيون أمريكي من تأليف المنتج البريطاني مارك بورنيت تم عرضه على قناة إن بي سي مدة 15 موسم انتهت عام 2017 قدّم منها ترامب 14 موسم قبل أن يصبح رئيساً عام 2016 ليتم استبداله بحاكم كاليفورنيا الممثل أرنولد شفارزنجر لتقديم الموسم الأخير 15 ثم توقف البرنامج
إضافة الى البرنامج , كانت أخبار ترامب تغطي صفحات المجلات الأسبوعيه عندنا , آرائه وتصريحاته وزيجاته وعلاقاته الغراميه وما الى ذلك . من خلال هذه المعرفه لم تتكون لدينا حصيله إيجابيه أو وديه مع الرجل وكل هذا حين كان مجرد مذيع تلفزيوني , أما وقد أصبح رئيساً للولايات المتحده وبدأ يشعر بالعظمه فحدث ولا حرج

الكتاب ليس مهماً كثيراً بما احتواه من مقابلات وتصريحات للرئيس أو نوابه أو مستشاريه , فهي تعليقات لا تنم سوى عن الكذب أو الجهل , مصممه من أجل استهلاكها من قبل ناس وعيهم عن الحياة لا يتعدى متابعة الإعلام وقراءة الصحف والمجلات
فأزمة كورونا مثلاً هي أزمة تم تصنيعها بعد أن وصلت الولايات المتحده بسبب عسكرتها وحروبها حول العالم الى خانق ضيق دولياً سيؤدي حتماً الى إنهيارها لهذا تعاونت مع لاعبين جدد على الساحة الدوليه هما الصين وروسيا , فتم نشر الفايروس ولا بأس بالتضحية بآلاف المواطنين من امريكا ( 6 مليون مصاب أمريكي و185 ألف قتيل حتى الآن ) ومن والصين وروسيا , وتبادل الإتهام وإلقاء التبعات على بعضهم البعض للتخلص ولو ظاهرياً ومؤقتاً من التسبب بهذه الجائحه التي ألمّت بالبشريه , كل ذلك من أجل تحييد دول أوربا الغربيه ومنعها من التأهل للصعود العالمي الجديد , في وقت تضمن فيه الولايات المتحده البقاء في الصداره _ ولا بأس الى جانب عبيد من الصين وروسيا بما تملكه كل من هاتين من إمكانات , دليلنا على ذلك تلك الأحاديث والكتب والروايات والأفلام التي تحدثت عن الجائحه قبل وقوعها بأكثر من 10 سنوات

أما كلام وزير دفاع ترامب السابق جيمس ماتيس (في الوزاره بين عامي 2017_2018) عن تقديمه استقالته من العمل بسبب الإنسحاب الأمريكي من سوريا , وموقف ترامب من تمويل كوريا الجنوبيه فهو لايعدو كونه مجرد كلام , لأن السيد وزير الدفاع والرئيس الاعلى السابق لحلف الناتو , يعرف قبل غيره أن حلف الناتو بصيغته الحاليه ليس إلا شركه عسكريه مساهمه ذات طابع حربي يسمونه : تحالف دولي , كل الدول صاحبة الأسهم في هذه الشركه تتشارك في الهجوم على أي مكان منكوب في الشرق الأوسط فترى الروسي يضرب , والفرنسي يضرب , وغيره يضرب , والتركي والمصري والنيوزيلندي يساهمون بالتدليس وتقديم الخدمات والتسهيلات , وفي النهايه يقبض حملة الإسهم أرباحهم من محاسب الشركه وكل حسب عدد الأسهم التي يملكها , ولهذا فإن إنسحبت بلاده من سوريا أو بقيت فيها فهي في الحالين صاحبة نفس التأثير

أما كلام الوزير عن موقف ترامب من تمويل كوريا الجنوبيه , فهو ينم عن جهل بالتاريخ والجغرافيا معاً . إدامة مصالح الولايات المتحده حول العالم لا يمكن أن يكون دون كلف ماديه . مصالح الولايات المتحده الأمريكيه في جنوب شرق آسيا تم تقريرها منذ مؤتمر القاهره 1943 الذي دعي إليه شان كاي شيك رئيس جمهورية الصين الديمقراطيه ( قمتم بنقلها الى جزيرة فرموزا حين أسستم جمهورية الصين الشعبيه ) جمهورية فرموزا ( تايوان حالياً ) كانت الوسيط في المنطقه الذي أشعل لكم الحرب الكوريه بالتعاون مع إتحادكم البلشفي السوفييتي فقسمتم كوريا الى كورييتين لغرض إقفال بوابة آسيا الشرقيه بوجه أي محتل محتمل .. اليابان على أكثر إحتمال , وأسستم في كوريا الشماليه البلشفيه حكم الجد والإبن والحفيد لخدمة مصالحكم . حالياً تدفعون الحفيد بين فترة واخرى الى تهديدكم بقصف قواعدكم العسكريه الجويه والبحريه والأرضيه بالصواريخ في جزيرة غوام ..وأنتم قبل غيركم تعرفون أنه مجرد وحش من ورق لا يمتلك أية قدره وشعبه جاهل جائع ومغيّب , ألا يستحق هذا بالمقابل دفع عدة قروش الى كوريا الجنوبيه تستردونها في الحال عن طريق التصريف بفارق العمله ؟

أوردت كل هذا للتدليل على عدم أهمية الكتاب سوى بشيء واحد , هو ما صرح به جاريد كوشنر عن عمه والد زوجته ايفانكا , رئيس العالم دونالد ترامب . قال جاريد كوشنر: اذا اردت أن تعرف دونالد ترامب فعليك بقراءة 4 مصادر
# كتاب لويس كارول : أليس في بلاد العجائب
https://www.youtube.com/watch?v=G4fHre-yRPY
# مقالة بيغي نعونان : حول ترامب , نحن منقسمون أكثر من أي وقت مضى
https://www.wsj.com/articles/the-screwball-tragedy-of-donald-trump-1520552914
# كتاب كريس ويبل : الحاجب , كيف يحدد حاجب البيت الأبيض عمل الرئيس
https://www.amazon.com/Gatekeepers-White-Chiefs-Define-Presidency/dp/0804138249
# كتاب سكوت آدمز : الفوز الكبير _الإقناع في عالم لا تهمه الحقائق
https://www.goodreads.com/book/show/34427205-win-bigly
لو عدنا الى كتاب أليس في بلاد العجائب سنجد جاريد كوشنر يشبه عمه بالقطه تشيشاير وهي قطه من سلاله وهميه إبتدعها لويس كارول في حكاية أليس في بلاد العجائب تمتلك الحجم الكبير والقوه الجسديه والوجه المخادع , تظهر في مواقع ليست لها , وتختفي حيث يجب أن تكون , وتعطي نصائح زائفه لمن يحتاجون النصيحه , ثم ستضمحل وتنتهي كما بدأت

مقالة بيغي نعونان , أكدت أن ظاهرة دونالد ترامب رغم حجمها .. منتهية لا محاله , فيما أكد كريس ويبل في كتاب الحاجب أن الرئيس ترامب الذي ينبغي له إتباع نصائح حجّابه من نوّاب الرئيس والمستشارين , أنه يتبع جهله وأهوائه الشخصيه ما سيؤدي الى إطاحته بنفسه
وأخيراً .. قال جاريد كوشنر قولته فينا من خلال إستعراضه كتاب سكوت آدمز .. نحن الذين لانعرف حقائق الأشياء ونقبل أن يقنعنا الكاذبون بحيلهم وأكاذيبهم

لم تجد كاتبة السطور كتاباً يعطي السيد الرئيس دونالد ترامب حقه مثل رواية السير سلمان رشدي : البيت الذهبي .. كتبت كاتبة السطور عنها سابقاً , ورفضت المواقع النشر

د. ميسون البياتي

About ميسون البياتي

الدكتورة ميسون البياتي إعلامية عراقية معروفة عملت في تلفزيون العراق من بغداد 1973 _ 1997 شاركت في إعداد وتقديم العشرات من البرامج الثقافية الأدبية والفنية عملت في إذاعة صوت الجماهير عملت في إذاعة بغداد نشرت بعض المواضيع المكتوبة في الصحافة العراقية ساهمت في الكتابة في مطبوعات الأطفال مجلتي والمزمار التي تصدر عن دار ثقافة الأطفال بعد الحصول على الدكتوراه عملت تدريسية في جامعة بغداد شاركت في بطولة الفلم السينمائي ( الملك غازي ) إخراج محمد شكري جميل بتمثيل دور الملكة عالية آخر ملكات العراق حضرت المئات من المؤتمرات والندوات والمهرجانات , بصفتها الشخصية , أو صفتها الوظيفية كإعلامية أو تدريسة في الجامعة غادرت العراق عام 1997 عملت في عدد من الجامعات العربية كتدريسية , كما حصلت على عدة عقود كأستاذ زائر ساهمت بإعداد العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في الدول العربية التي أقامت فيها لها العديد من البحوث والدراسات المكتوبة والمطبوعة والمنشورة تعمل حالياً : نائب الرئيس - مدير عام المركز العربي للعلاقات الدوليه
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

1 Response to Rage عرض كتاب : غضب

  1. س . السندي says:

    من الاخر

    ١: بدية عودة سعيدة لك عزيزتي د. ميسون ، وشكرا لك على هذه المعلومات القيمة المختصرة والمفيدة ، وأتمنى ممن يقرأون المقال التمعن جيدا فيه للاستفادة ؟

    ٢: لنكن منصفين بأن الرئيس ترامب هو ظاهرة فريدة من نوعها في أمريكا والعالم ولن تتكرر ؟
    وما يعجبي فيه جراته وصراحتة (أي ما عندة لحية مسرحة) كما الاخوين (بايدن وأوباما) فالاول تجة والاخر سروال) ؟

    ٣: افضل ما قامبه حقيقة هو تعريته لنظام الملالي المجرم وكشفه حقيقة حكام الخليج والمنطقة ، وأثبت بما لا يقبل الشك أنهم ليسوا سوى ظاهرة صوتية مملة ومزعجة تضر نفسها وشعوبها قبل غيرها ؟

    ٤: واخيرا
    أتمنى فوزه من جديد حتى يقبر نظام الملالي كما قبر الارهاب الوهابي ، وان ينقذ العراق من شر ذيول الاثنين ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.