الشهيد والأمة والتاريخ في حوار ثلاثي

بقلم: آدم دانيال هومه.

بقلم: ميخائيل مروكيل ممو. بالآشورية
ترجمة: آدم دانيال هومه. بالعربية.

الشهيد
-1-
أنت الذي
أصبحت مرموقاً في جميع أوساط شعبك
باسمك الآشوري الشهير
والذائع الصيت.
-2-
أنت الذي
نلت بالمعمودية
وشم الآشوري السامي.
-3-
وأنت الذي
على الدوام
تذكر الاسم الآشوري الجليل.
-4-
أنت الذي صرت
مشتّتاً في جميع أرجاء المعمورة
كشاب آشوري ضال.
-5-
أتحدث إليك أنا
شهيد آشوري
بتجاربه الجمّة عن الشهادة والشهداء.
-6-


بهذا اليوم المجيد
السابع من آب
أتقدم بمطلب واحد.
-7-
في هذا اليوم المقدس
أريد أن أتساءل
بكل حرية وشفافية.
-8-
في هذا اليوم العظيم
الذي تم تكريسه لتكريمي
سأوضح بصورة جلية.
-9-
في هذا اليوم الخالد
الذي كُتب بدمي
أود أن أقول بكل صدق وصراحة.
-10-
إذا لم تستطع التكلم بلغتي
وإذا لم يكن بمستطاعك
تذكّر تاريخ استشهادي.
-11-
إذا لم تلتزم بتبجيل وجودي
ولم تحافظ
على خلود اسمي.

-12-
فإياك أن تذكر
اسم أمتي
وإياك أن تلفظه على الإطلاق.
-13-
وإياك إياك أن تلفظ اسمي المبجّل
لأنه لا يحق لك إطلاقاً التباهي به.

الأمة
-1-
ذلك الصدى الرصين
يصل مسامع الأم العجوز
بكل جلاء ووضوح.
-2-
ذلك الصدى المهيب
يستنهض همم أبناء الأمة الجليلة
على استعجال.
-3-
حيث يردّد قائلا:
سأشاطر كل من يقوم بحراستي
بكل طهارة وإخلاص.
-4-
حارسي
ذلك الفدائي
المناضل بكل صدق ووفاء.
-5-
سمعته هذا المساء
وهو يهتف بحنق
وامتعاض.
-6-
كيفما كان
سأثبت
بأنك قرين كل ذات أزلية.
-7-
وسأجاهر علانيةً
لأولئك التائهين
في عالم الارتحال والاغتراب.
-8-
الراقدين الغارقين
في ملذات ومشتهيات
غيهب الظلمات والأنانية.
-9-
هكذا
سأخاطب جميعكم
كأم طاعنة في العمر.
-10-
إذا لم يكن بمقدورك
أن تفسّر نظرتي الثاقبة
وأن تصون وجودي وكياني.
-11-
إذا لم
توقّر شيخوختي
ولا تحافظ على كينونتي.
-12-
لا أريد أن يتردّد تاريخي المجيد
على لسانك
أبداً… أبدا.

التاريخ
-1-
حتى التاريخ
يصيخ السمع لصوت الشهيد
ويقول:
-2-
أنا واقف بالمرصاد
لكل الشدائد والمحن
كحارس أمين لكل الأحداث.
-3-
أراقب بكل تيّقظ وانتباه
وأدوّن كل أحداث الدهور الغابرة
والأزمنة المقبلة.
-4-
وأسجّل كل الحوادث في كل بقاع الشرق
وفي جميع أصقاع الغرب
ولكل الشعوب المتباينة من كافة الأمم.
-5-
وسترى سجلي الكامل
الحافل باستنهاض العزائم والشكائم
وشرح تفاسير كل الأمور المعقّدة والعويصة.
-6-
الأمور التي تتضمن
أحيانا العجائب والغرائب
وأحياناً أخرى حافلة بالأنّات والتنهدات.
-7-
تتراءى أمام ناظري
أقوال الشهيد الخالدة
تتلألأ كالشعاع في ظلمة الديجور.
-8-
وصدى صوت الأمة الجليلة
يجلجل في الآفاق
في سبيل رفع شأن الآشوري المعظّم.
-9-
الصوتان معاً
يبثان الوعي واليقظة
ويزعزعان أركان وجودي.
-10-
يلملمان سنابل الكرى من مقلتيّ
لأستفيق شامخة كراية التاريخ الخفّاقة
لأهتف بكل ما أتيت من قوة وعنفوان.
-11-
يحثانني لأبادر إلى توضيح أفكاري
بكل جلاء وانقشاع
أفكاري المبهمة والملتبسة لديكم.
-12-
ويرغمانني
على أن أعلن وأكشف لكم
بكل صراحة وأنّاة.
-13-
إذا لم تبادروا إلى ضخ دماء جديدة
في أوردة وشرايين أمتكم
وإذا لم تسارعوا إلى استذكار شهدائكم.
-14-
وإذا لم تحافظوا على إرثكم وميراثكم
ولم تصونوا لغتكم
من الاندثار والضياع.
-15-
ففي المستقبل القريب
وبدون درايتكم
ستجدون أنفسكم تائهين في مسالك الأرض.
-16-
ففي المستقبل القريب
ستقطعون كل الأواصر
وتنكرون إياها فيما بينكم.
-17-
وبعد ذلك
ستصبحون بدون تاريخ تليد وعظيم.
وستبقون على ما أنتم عليه.
-19-
آنذاك
ستخجلون من أنفسكم
وستقشعر أبدانكم
ومن أفعالكم تستحون.
-18-
آنذاك
وأنتم بلا أرض ولا تاريخ
سيضيع كل أثر لكم في هذا الوجود.
-19-
آنذاك
ستخجلون من أنفسكم
وستقشعر أبدانكم
ومن أفعالكم تستحون.
-20-
يومذاك
ستعضّون أصابعكم ندماً على ما اقترفتم
وستحصدون الشوك والزؤان الذي زرعتموه
وستمقتون حياتكم لما جنت أيديكم.
-21-
ولن تعرفوا مطلقاً
أين مواضع أقدامكم
وأي موقف ستتخذون.
-22-
يومذاك
لن تعرفوا إلى من ستتكلون
ومن هو الذي سيكون قدوة لكم
وتطيعون أوامره بكل امتثال وانصياع.

،،،،،،،،،

About آدم دانيال هومه

آدم دانيال هومه
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.