استراليا نظيفة .

حمداً لله وسبحانة على نظافة استراليا كلياً من الكورونا وفي مقدمة دول العالم من هذا الوباء ، وعودة الحياة الى طبيعتها كما كانت سابقاً قبل الجائحة الكورونية ، ورجوع ما نسبته 80% من الايدي العاملة الى اشغالها كما صرح وزير الخزانة الفدرالي السيد جوش فرايدينبيرغ ، حيث منذ ايام قد فتحت المرافق العامة التجارية والمصانع والمؤسسات الحكومية والخاصة وطرق المواصلات البرية ، وخطوط الطيران بين الولايات والمقاطعات قبل الاحتفلات بعيد الميلاد المجيد ، كما تم السماح بفتح خطوط الطيران للراغبين السفر الى الخارج ، بشروط مقنعة ولحاجة ماسة بتقديم الطلابات الى الجهات المعنية لهذه الغاية لاثبات صحتها ، حفاظاً ودرءاً بعدم جلب اصابات او عدوى تنقل من الخارج مع القادمين ، فكل ذلك لم يتم دون سهر الحكومة الفدرالية وحكومات الولايات باصدار التعليمات والارشادات بين الحين والاخر الى المواطنين منذ بدء الجائحة وانتهاءها ، وبالتقيد بها إبان انتشار الوباء حفاظاً على المصلحة العامة ومحاصرة انتشاره ، في حين كان لاستجابة المواطنين بالغ الاثر في القضاء على الجائحة ، باستجابتهم ووعيهم بتطبيق كل ما صدر عن المسؤولين الادارين والامنيين والسلطات الصحية من تعليمات وارشادات ، بالتباعد الاجتماعي ووضع الكممات وعدم الزيارات والاعداد المحدودة في دور العبادة ومناسبات الافراح والاتراح ، وبحجر انفسهم سواءاً بالفنادق او المنازل والمباشرة بالذهاب الى المراكز الصحية للفحص والاطمئنان على خلوهم من الاصابة بالوباء ..،


فبرغم ضحايا الوفيات الكثيرة نتيجة الوباء واعداداً كبيرة اصيبت بالعدوى في استراليا واغلبها من القادمين من الخارج ، إلا ان استراليا بقيت الاقل اضراراً قياساً على عدد السكان مع اعداد الدول الاخرى بالوفيات والمصابين ، حيث الاصابات تجاوزت ال 66 مليوناً من حول العالم ، والوفيات تجاوزت المليون و600 مائة الف ضحية والاعداد بازدياد حسبما ما يبث وينشر يومياً ..!!،
كل عبارات الشكر والتقدير والاحترام نزجيها عرفاناً وامتناناً ، مقرونة بباقات الورد الى الحكومة الفدرالية برئاسة السيد سكوت موريسون الذي اثبت انه رجل المواقف ، ورؤساء حكومات الولايات العيون الساهرة على امن الوطن والمواطن وراحته ، وعلى ما قدموه جميعاً من جهود جبارة ودعم كان له بعون الله وعنايته بالغ الاثر في عودة الحياة الى طبيعتها ، وبالاستعدادات للاحتفال بعيد الميلاد المجيد ورأس السنة الجديدة ، فهكذا يجب ان تكون الحكومات المخلصة والانسانية بخدمة شعوبها يا إما بلا ..،
جنب الله العالم اجمع هذا الوباء ورفع كل المآسي والمعناة عن عبيدة ، انه القدير الرحيم .

ميخائيل حداد
سدني استراليا

About ميخائيل حداد

1 ...: من اصول اردنية اعيش في استراليا من 33 عاماً . 2 ...: انهيت دراستي الثانوية في الكلية البطركية ب عمان . 3 ....: حصلت على بعثتين دراسيتين من الحكومة الاردنية ، ا... دراسة ادارة الفنادق في بيروت / لبنان ل 3 سنوات . ب...دراسة ادارة المستشفيات في الجامعة الامريكية بيروت / لبنان لمدة عام . 45 عاماً عمل في ادارة الفنادق والقطاع السياحي في الاردن والخارج مع مؤسسات عالمية . الاشراف على مشاريع الخدمات في المستشفيات الجامعية في القطاع العام والخاص في الاردن والخارج . ===================== ناشط سياسي للدفاع عن حقوق الانسان محب للسلام رافضاً للعنف والارهاب بشتى اشكاله ، كاتب مقالات سياسية واجتماعية مختلفة في عدة صحف استرالية منذ قدومي الى استراليا ، صحيفة النهار ، التلغراف ، المستقبل ، والهيلارد سابقاً ، مداخلات واحاديث على الاذاعات العربة 2 M E و صوت الغد ، نشاطات اجتماعية مختلفة ، عضو الاسرة الاسترالية الاردنية .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.