فيلم “200 جنيه”

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

يقدم فيلم “200 جنيه” إنتاج عام 2021 تأليف “أحمد عبدالله” إخراج “محمد أمين”، دراما اجتماعية تشرح أوضاع مجموعة من المواطنين المصريين ينتمون إلى مختلف الطبقات الاجتماعية.
الفيلم من أفلام البطولة الجماعية التي كثرت في الآونة الأخيرة، ربما لأن وجود عدد كبير من النجوم على الافيش يساهم في نجاح الفيلم جماهيريا، لكنه ليس صعب على الفهم مثل “هليوبوليس” أو “ميكرفون” ،بل بسيط وسهل الفهم.
فكرة الفيلم الأساسية تقوم حول انتقال ورقة نقدية من فئة 200 جنيه بين مجموعة مختلفة من أفراد المجتمع المصري، من الام الفقيرة “إسعاد يونس” التي تقوم بختم اسمها بالخطأ على الورقة النقدية، إلى ابنها المنحرف عنتر “أحمد السعدني” الذي يسرق والدته ويخون صديقه “محمود حافظ” مع زوجته “مي سليم” ،إلى عامل محطة الوقود “هاني رمزي” الذي يسعى لاسعاد ابنته الوحيدة دون جرح مشاعرها، مرورا بمدرس علم الاجتماع” أحمد رزق” الذي يعلم طلابه بطريقة ثورية، وتشغله دروسه الخصوصية عن حياته الاجتماعية لأنه يرى في النقود الحل لجميع المشاكل ،إلى الراقصة درجة ثالثة” غادة عادل” المرهقة من عملها والتي تحب ابعاد ابنها عن وسطها الموبوء وجعله متعلما وناجحا، إلى السائق الشهم “أحمد السقا “الذي يصر على أن زمن المروءة والرجولة لم ينتهي بعد ويقدم نفسه ونقوده ووقته لمساعدة غيره، إلى وصيفة نجمة سينمائية سابقة “ليلى علوي” التي تبيع حاجاتها الشخصية لمساعدة زوجها المريض “محمود البزاوي” ،إلى الدكتور سعيد “طارق عبد العزيز” الذي يحاضر الناس في مثاليات الأخلاق بينما هو بعيد عنها بعد الأرض عن السماء، إلى الثري المتعثر “خالد الصاوي” الذي يتشارك الهموم والمشاكل مع مستخدميه الفقراء، دون أن ننسى البخيل الجشع “أحمد آدم” الذي يقسو على سكانه البسطاء.


مغزى الفيلم واضح إذ يربط بين النقود والتعب، وهو أمر معروف ان من يعيش على ظهر البسيطة لا يعرف طعم الراحة، ويبرز نبل وشهامة المصريين رغم أحوالهم المعيشية بالغة الصعوبة وهو أمر يتكرر في كل عمل مصري تقريبا، والنهاية متوقعة من الجميع ولا تفاجئ أحدا بحكم دعوة الأم في البداية مما يغيب عامل التشويق عن الفيلم.
كاميرا الفيلم لا تتحدث إلا بهموم ومشاكل أبطاله وتغيب عنها اي لقطة إبداعية، والأداء مقبول من أغلب الممثلين.
في النهاية فيلم “200 جنيه” لا يقدم أي جديد، ويقدم لوحة فسيفساء اجتماعية تجمع عدد من نجوم الشاشة لا أكثر.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.