#شيرين_ابو_عاقلة وحقد الحاقدين

Sherine Abu Aqleh

#شيرين_ابو_عاقلة وحقد الحاقدين
استشهدت البطلة الصحفية شيرين ابو عاقلة صباح امس 11/5/2022 برصاصة من جندي اسرائيلي ، وانتقلت روحها الى فردوس ربها تحف بها ملائكة السماء . الشهداء المضحين لهم مكانة خاصة عند رب العزة والجلال . السلطة الفلسطينية وقادتها وكبار حكام وقادة السياسة والفكر والصحافة في العالم ادانوا عملية اغتيال الشهيدة شيرين ابو عاقلة وهي تؤدي واجبها المقدس في نقل الأحداث التي تجري في بلدها فلسطين . ترحّمَ عليها كل العالم وفي مقدمتهم رئيس السلطة الفلسطينية ابو مازن . وكرمها بوسام نجمة القدس . وشيعت الى مثواها الأخير بتشييع يليق بشهادتها وسيرتها وعملها واخلاقها يتبعها الاف مؤلفة من ابناء الشعب الفلسطيني . وقد لفت بالعلم الوطني الفلسطيني .
ظهر بوسائل التواصل الأجتماعي بعض المتعصبين الحاقدين وقد نشر احدهم صورتها بشكل ضبابي كي يخفي معالمها وابتسامتها وكتب في بوستر كلمات تدل على الحقد والحقارة والوضاعة في اخلاقه فقال :
ماتت وهي نصرانية . فلا يجوز الترحم ولا وصفها بالشهادة !
وما فعلته من خير من نصرة القضية الفلسطينية ، فقد جازاها الله في الدنيا، اما في الآخرة فليس للكافر اي ثواب . ولا يجوز ان تطغي العاطفة على حكم الشريعة.
وقد حكم الله ورسوله بعدم جواز الترحم على الكافر وبخسارته يوم القيامة .
ولا شك اننا حزينون على وفاتها، كونها كانت مناصرة لفلسطين لكن حالها حال ابي طالب عم النبي.
*****
هذا كلام الحاقدين المتاجرين بدينهم والذين قد حجزوا مقاعدهم في جنة الحوريات لممارسة الجنس ، فلا يريد ان ينافسه احد من النصارى . وهو لا يعلم ان من يسميهم النصارى لا يؤمنون بوجود الجنة في السماء ولا وجود لجنة النكاح والجنس و الداعرات من حور العين . بل لهم ملكوت الله وفردوس النعيم.


الشعب الفلسطيني بكل اطيافه و اديانه شيّع الشهيدة شيرين بنت القدس الى مثواها الأخير ، ولم يفكروا انها مسيحية او مسلمة ، بل انها شهيدة الرسالة والصحافة واقضية الفلسطينية التي ناضلت حسب مهنتها لمدة خمسة وعشرين عاما كمراسلة لقناة الجزيرة مدافعة عن قضية وطنها وشعبها . ونقلت احداث الأعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني ، دون ان يعرف اي شخص وانا منهم انها مسيحية من القدس . الدين لله والوطن للجميع . اما الحاقدون المتاسلمون التاجرون بالدين فهم الذين تخرج سموم الحقد من افواههم يستكثرون الترحم على المسيح الشهيد بل يحرضون الناس ان لا يترحموا على اي مسيحي ترحل روحه الى خالقه . ويصفوهم بالنصارى الكفار وهم من يدينون على الناس بدل الله من يذهب الى الناراو لجنة الدعارة وحور العين وممارسة الجنس امام رب السماء .
الرحمة والغفران لك ايتها الشهيدة المناضلة شيرين مهما كان دينك . سيتقبلك الله برحمته الواسعة مع الملائكة والأبرار وليخسأ الحاقدون .
صباح ابراهيم

About صباح ابراهيم

صباح ابراهيم كاتب متمرس في مقارنة الاديان ومواضيع متنوعة اخرى ، يكتب في مفكر حر والحوار المتمدن و مواقع اخرى .
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.