العرب وفق مايراه القدّيس هِپّوليتُس في القرن الثاني ميلادي

العرب وفق مايراه القدّيس هِپّوليتُس في القرن الثاني ميلادي

،،
اعاد هِپّوليتُس بأصول العرب الأوائل إلى اندماج الشعبين( القيداريين ) او الكِدرو   والأمو  أو قصد أن التسميتين الكِدرو والأمو هنّ في الواقع تسميتين لذات الشعب الآرَبيس (العرب)
يتحدّث هِپّوليتُس عن سكّان شبه الجزيرة العربية؛ حيث ورد فيهما تقسيمه للعرب إلى ثلاثة شعوب: الطائيّين   ، والسراسين   (سَرَگينِ)، والعرب   (آرَبيس). ويشير إلى انقسام هؤلاء الآرَبيس إلى مجموعتين: پراتي 

و ديتِري  ومعانيها ببساطة: الأولى والثانيةعرّف هِپّوليتُس عرب طي (طسَيّيي) بأنّهم ينتمون إلى خيبر شمال يثرب ويتمدّدون منها حتى نهر الفرات، وسمّاهم يهود العربيّة. كما عرّف السراسين (السَرَگينِ) بأنّهم يستوطنون الأراضي إلى الشمال من طي، من شمال الحجاز حتى سوريا (وسمّى المنطقة فنيقيا)، وتحدّث عن قدراتهم العسكرية العاليةوبأنّهم يناهضون روما ويرفضون الخضوع للإمبراطورية؛ لذا سمّاهم الرومان ”بربر“. بينما قال أنّ العرب (آرَبيس) هم سكّان البلاد إلى الجنوب من طيء والسراسين.يتحدّث هِپّوليتُس عن منطقة الجزيرة الفراتية ويقول بأنّ العرب الذين سكنوا شمال الحجاز هم ذاتهم العرب الذين سكنوا منطقة

الجزيرة الفراتية منذ ما قبل الفترة الأشكانيةالپارثية،ما دفع المملكة الأشكانية لتسمية الجزيرة بمحافظة العربيةوهي محافظة امتدّت من شمال الجزيرة حتّى شمال الحجاز

The Arabs according to what Saint Hippolytus saw in the second century AD

,,
Hippolytus returned the origins of the early Arabs to the amalgamation of the two peoples (kedroúsioi) and the alamousnoi, or he meant that the names kedro and the emu are actually two names of the same people as the arabes (the Arabs).
Hippolytus speaks of the inhabitants of the Arabian Peninsula; He divided the Arabs into three peoples: the Țayyēyē, the Saracens (Sargin), and the Arabs, the Árabes. He points to the division of these arabes into two groups: prōtoi and deúteroi and their meanings are simply: The first and the second The Hippolytus defined the Arabs of Tayyi (Tasiyyi) as belonging to the Khyber, north of Yathrib and extending from it to the Euphrates River, and the Arab Jews named them. He also defined the Saracens (the Sargs) that they settled in the lands to the north of Tai, from the north of the Hijaz to Syria (he called the region Phoenicia), and he spoke of their high military capabilities and that they were against Rome and refused to submit to the empire; That is why the Romans called them “barbarians.” While he said that the Arabs (Arabis) are the inhabitants of the country to the south of Tai and the Saracens. Hippolytus talks about the region of the Euphrates island and says that the Arabs who inhabited the northern Hijaz are the same Arabs who inhabited the region of the Euphrates island since before the Ashkenite Parthian period, which prompted the Ashkan kingdom to name the island a governorate Arabia, a governorate that stretched from the north of the island to the north of the Hejaz

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

3 Responses to العرب وفق مايراه القدّيس هِپّوليتُس في القرن الثاني ميلادي

  1. هذه المعلومات منقولة عن بحثي وتدوينتي المنشورة على مدوّنتي الخاصّة وعلى فيٓسبوك، من جودة النقل ذكر المصدر إكرماً لجهد الباحث

    • مفكر حر says:

      نعتذر منكم استاذ مؤنيس بوخاري… نشكركم على التواصل معنا لتصحيح الوضع فالمنشور وصلنا للموقع بدون اسم المؤلف … وسنقوم بتصحيح الوضع…. لدينا بالموقع اكثر من 40 الف منشور وكل منشور له مؤلف ماعدى عدد قليل لم نتوصل لاصحابها .. ونشكر مرة اخرى واسرة التحرير ترحب بكل كتاباتكم في موقع مفكر حر واهلا بكم

  2. مفكر حر says:

    مؤلف المنشور السابق هو السيد مؤنس بخاري:
    اسرة تحرير موقع مفكر حر

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.