السيدة عائشة ,حقوقها وسيرتها !

صورة ارشيفية كاريكاتورية لمجلة تركية لعائشة على الجمل

ميرا البيطار :
انشر بالتالي معلومات اخذتها عن موقع الملحدين العراقيين ,وذلك تفهما ودفاعا عن الطفلة عائشة وعن الشابة عائشة , التي انتهكت طفولتها وانتهك شبابها بزيجة فرضت عليها , ليس من الغريب او غير المتوقع ان تحاول عائشة تأمين حاجاتها الجنسية بشكل ما … ارضاع الكبير مثلا …الافك وغير ذلك , حسنا فعلت ياعائشة !. اليكم المعلومات :
” نسب عائشة و مولدها “
هي عائشة التيمية القرشية بنت أبي بكر و إسمه عبد الله بن أبي قحافة
و ولدت في مكة بعد إدعاء محمد بالنبوة بأربع سنوات أو خمس تقريباً ( 1 ) اي كان مولدها في بداية الاسلام ولم تدرك عصر ما قبل الإسلام “الجاهلية “و تختلف آراء المؤرخين الإسلاميين في تاريخ ولادتها و الرأي المرجح و المشهور أنها ولدت في سنة 9 كما ورد عن الندوي ( 2 )
و يلتقي نسبها مع نسب محمد في مرة بن كعب و هي من قبيلة بنو تيم و تعد جزء من قبيلة قريش
” نشأتها و زواجها بمحمد “
نشأت عائشة في مكة بأسرة غنية لها مكانتها الإجتماعية و كانت تنعم بعيش رغيد فقد كان أبا بكر من كبار تجار مكة و عندما بلغت عمر 6 سنوات و رأي آخر يقول 7 سنوات كما ورد في شرح النووي على صحيح مسلم
قال : ” وحدثنا عبد بن حميد أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة أن النبي تزوجها وهي بنت سبع سنين وزفت إليه وهي بنت تسع سنين ولعبها معها ومات عنها وهي بنت ثمان عشرة ” . ( 3 )
و ورد حديث قصة زواج عائشة بمحمد في اكثر من موضع و من بينها في الإصابة لأبن حجر العسقلاني
قال ابن حجر عن عائشة قالت : لما توفيت خديجة قالت خولة بنت حكيم بن الأوقص امرأة عثمان بن مظعون وذلك بمكة أي لرسول الله ألا تزوج قال : من ؟ قالت : إن شئت بكرا وإن شئت ثيبا قال : فمن البكر قالت : بنت أحب خلق الله إليك عائشة بنت أبي بكر قال ومن الثيب قالت سودة بنت زمعة آمنت بك واتبعتك قال فاذهبي فاذكريهما علي فجاءت فدخلت بيت أبي بكر فوجدت أم رومان فقالت : ما أدخل الله عليكم من الخير والبركة قالت : وما ذاك قالت أرسلني رسول الله أخطب عليه عائشة قالت : وددت انتظري أبا بكر فجاء أبو بكر فذكرت له فقال : وهل تصلح له وهي بنت أخيه فرجعت فذكرت ذلك للنبي قال : قولي له أنت أخي في الاسلام وابنتك تحل لي فجاء فأنكحه وهي يومئذ بنت ست سنين ” . ( 4 )


و هنالك آراء أخرى يستند عليها بعض المسلمين خاصة من الشيعة و هي جملة استنتاجات تفيد بأن عائشة عند زواجها بمحمد كان عمرها يترواح و يزيد إلى 18 سنة او أكثر و ذلك بالاعتماد و المقارنة بين الفارق العمري لعائشة و اختها اسماء عبر الروايات الواردة في ذلك ومنها في الطبقات الكبرى لإبن سعد
و أقامت عائشة عند محمد مدة 8 سنوات و خمسة أشهر ( 5 ) و توفي عنها وهي ابنة 18 سنة
” بداية عمل الدعارة و إرضاع الكبير “
بعد وفاة محمد استغلت عائشة هذا الأمر و بدأت بممارسة الدعارة بإطار ديني متمثل بإرضاع الكبير و برأيي السبب وراء ذلك كان حكم محمد في القرآن الذي منع فيه زواج زوجاته من بعده باعتبارهن أمهات للمؤمنين كما ورد
” ۚ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا ۚ إِنَّ ذَٰلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا “
من سورة الأحزاب الآية 53
و سبب هذا الكبت و السعار الجنسي عند عائشة بعد وفاة محمد و خصوصاً بأن عمرها في تلك الفترة كان 18 سنة
وأن حكم إرضاع الكبير التي استغلته عائشة في أعمال الدعارة كان أساساً من تشريع محمد نفسه بسبب قصة الصحابية سهيلة بنت سهيل كما ورد عن في صحيح مسلم
قال مسلم : ” عن عائشة أن سالماً مولى أبي حذيفة كان مع أبي حذيفة وأهله في بيتهم فأتت ” تعني سهلة بنت سهيل ” النبي فقالت : إن سالماً قد بلغ ما يبلغ الرجال وعقل ما عقلوا وأنه يدخل علينا و إني أظن أن في نفس أبي حذيفة من ذلك شيئا، فقال لها النبي : أرضعيه تحرمي عليه ويذهب الذي في نفس أبي حذيفة ، فرجعت فقالت : إني قد أرضعته فذهب الذي في نفس أبي حذيفة ” . ( 6 )
واستغلت عائشة هذا الحكم بإطار ديني و بدأت بأعمال الدعارة المتمثلة بإرضاع الرجال حتى على عهد محمد و بعد وفاته كما ورد
عن عائشة قالت : ” دخل علي رسول الله وعندي رجل ، قاعد فاشتد ذلك عليه ورأيت الغضب في وجهِه ، فقلتُ : يا رسولَ اللهِ إنه أخي من الرضاعةِ ، فقال : انظرن إخوانكن من الرضاعة إنما الرضاعة من المجاعة ” . ( 7 )
عائشة تأمر جارية بتجميل نفسها لتطوف بها بمكة
للاصطياد بعض شباب قريش لأجل أعمال الدعارة
17664 – حدثنا : ” أبو بكر ، قال : ثنا وكيع ، عن العلاء بن عبد الكريم اليامي ، عن عمار بن عمران – رجل من زيد الله – عن امرأة منهم ، عن عائشة : أنها شوفت جارية وطافت بها ، وقالت : لعلنا نصطاد بها شباب قريش ” . ( 8 )
المصنف لإبن أبي شيبة – ج 4 – ص 49
عائشة كانت ترضع ولد يدخل و يتردد عليها و استنكر ذلك بقية زوجات محمد كما ورد في شرح صحيح مسلم
” كانت عائشة ترى أن إرضاع الكبير يحرمه ، وأرضعت غلاما فعلاً ، وكان يدخل عليها ، وأنكر بقية أمهات المؤمنين ذلك . كما يظهر من الرواية الثانية عشر والثالثة عشر ” . ( 9 )
ام سلمة تستنكر دخول احد الشباب على عائشة
قالت أم سلمة لعائشة : إنه يدخل عليك الغلام الأيفع الذي ما أحب أن يدخل علي، قال: فقالت عائشة: أما لك في رسول الله أسوة ، و قالت : إن امرأة أبي حذيفة قالت يا رسول الله إن سالما يدخل علي وهو رجل وفي نفس أبي حذيفة منه شيء، فقال رسول الله أرضعيه حتى يدخل عليك ” . ( 10 )
عائشة تأمر بنات أخواتها و بنات أخوانها بإرضاع الرجال وإن يرضعن من أحبت أن يدخل عليها لممارسة الدعارة و استنكر عليها ذلك أكثر ازواج محمد البقية كما ورد
” كانت عائشة تأمر بنات أخواتها وبنات إخوتها أن يرضعن من أحبت عائشة أن يراها ويدخل عليها وإن كان كبيرا خمس رضعات ثم يدخل عليها وأبت أم سلمة وسائر أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أن يدخلن عليهن بتلك الرضاعة أحدا من الناس حتى يرضع في المهد وقلن لعائشة والله ما ندري لعلها كانت رخصة من النبي لسالم دون الناس” . ( 11 )
عبد الرحمن بن الأسود يبعثه والده إلى عائشة ليسألها في أمور الشريعة فأحتلم و شتمته عائشة
روى ابن عساكر و الذهبي عن عبد الرحمن بن الأسود بن يزيد قال : ” كان أبي يبعثني إلى عائشة اسألها فلما كان عام احتلمت أتيتها من وراء الحجاب فقلت : يا أم المؤمنين ما يوجب الغسل ؟ فقالت : افعلتها يا لكع ‘ يعني هل نكحت ‘ إذا التقت المواسي ” . ( 12 )
نزول رجل في بيت عائشة فأحتلم أو كان يمارس الجنس معها فأصبح يغسل ثوبه من المني و نصحته بأن يفركه بدل ان يغسله كما ورد
عن إبراهيم بن علقمة و الأسود : ” أن رجلاً نزل بعائشة فأصبح يغسل ثوبه فقالت له عائشة : إنما كان يجزئك أن رأيته أن تغسل مكانة فإن لم ترَ نضحت حوله ولقد رأيتني افركه من ثوب رسول الله فركاً فيصلي فيه ” . ( 13 )
و توجد الكثير من الأحاديث التي تروي وجود رجال ينزلون بيت عائشة و يحتلمون و يجنبون عندها و برأيي أن ذلك كان بسبب ممارسة الجنس معها او ما شابه من ذلك ،
و ساستعرض بعض من تلك الأحاديث
أخرج البيهقي عن الأسود بن يزيد قال : ” رأتني عائشة اغسل أثر الجنابة أصابت ثوبي فقالت : ما هذا ؟ فقلت : أثر جنابة أصابت ثوبي فقالت : لقد رأيتني وأنه ليصيب ثوب رسول الله فما نزيد على أن نفعل به هكذا تعني فركه ” . ( 14 )
و أخرج ابن الجاورد النيسابوي و الحميدي عن همام بن الحارث قال : ” كان ضيف عند عائشة فأجنب فجعل يغسل ما أصابه فقالت عائشة : كان رسول الله بحته – فركه – “
. ( 15 )
و أخرج ابو داود عن همام بن الحارث : ” أنه كان عند عائشة فأحتلم فابصرته جارية لعائشة وهو يغسل أثر الجنابة أو يغسل ثوبه فأخبرت عائشة فقالت : لقد رأيتني و انا افركه من ثوب رسول الله ” . ( 16 )
عائشة تتعرى أمام الرجال و هي تغتسل بحجة تعليمهم غسل الجنابة
أخرج البخاري عن أبي بكر بن حفص قال : ” سمعت أبا سلمة يقول ؛ دخلت انا و اخو عائشة على عائشة فسألها اخوها عن غسل النبي من الجنابة فديت بإناء نحواً من صاع فأغتسلت و افاضت على رأسها وبيننا وبينها حجاب ” . ( 17 )
للملاحظة اخ عائشة في هذا الحديث هو من الرضاعة
المراجع
1 – الإصابة في معرفة الصحابة لأبن حجر العسقلاني
– ج 8 – 231
2 – سيرة السيدة عائشة للندوي – ص 40
3 – شرح النووي على صحيح مسلم – ج 9 – ص 551 كتاب النكاح – باب تزوج الإب البكر الصغيرة
4 – الإصابة في معرفة الصحابة لأبن حجر العسقلاني
ج 8 – ص 232 – و نحوه في تاريخ الطبري
– ج 2 – ص 230
5 – الإجابة لإيراد ما استدركته عائشة على الصحابة لبدر الدين الزركشي – ص 39
6 – صحيح مسلم – ج 4 – ص 168
7 – سنن النسائي بشرح جلال الدين السيوطي بحاشية الإمام السندي – ج 5 – ص 411 – كتاب النكاح – باب تحريم بنت الأخ من الرضاعة
8 – المصنف لإبن أبي شيبة – ج 4 – ص 49
9 – فتح المنعم شرح صحيح مسلم لموسى شاهين
– ج 5 – ص 622
10 – صحيح مسلم – ج 4 – ص 169
11 – سنن أبي داود – ج 1 – ص 457 و نحوه في مسند أحمد – ج 6 – ص 271
12 – تاريخ دمشق لإبن عساكر – ج 34 – ص 226
و نحوه في سير أعلام النبلاء للذهبي – ج 5 – ص 11
13 – صحيح مسلم – ج 1 – ص 164 و نحوه في سنن البيهقي – ج 2 – ص 416
14 – سنن البيهقي – ج 2 – ص 416
15 – المنتقى لأبن الجاورد النيسابوري – ج 1 – ص 72 و نحوه في مسند الحميدي – ج 1 – ص 97
16 – سنن أبي داود – ج 1 – ص 92
17 – صحيح البخاري – ج 1 – ص 68
منقول عن الملحدين العراقيينا

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.