يوم الأرض الخالد

ىملاحظة: وصلني هذا المقال من موظف بمؤسسة رسمية هامة، لا يريد ان ينشر باسمه، رغم أنني أرى بنصه مقالا ممتازا وهاما./ نبيل عودة

******

تتزامن ذكرى يوم الارض الخالد مع أذيال جائحة الكورونا والخروج من الانتخابات البرلمانية التي ألقت بظلالها المحبطة والمبهمة على كل من المجتمعين اليهودي والعربي في البلاد على حدٍ سواء. أن التشرذم السياسي وضياع الهوية وفقدان الرؤية المستقبلية مع انعدام وجود أجندة سياسة اجتماعية اقتصادية ثقافية للجماهير العربية والاصوات المبحوحة التي تنادي بالانخراط سياسياً وأجتماعياً وأقتصادياً في مؤسسات الدولة ذات الصبغة اليمينية العنصرية دونما برمجة وتنظيم وجدوله زمنية واضحة المعالم، وانعدام وجود قيادة حقيقة ذات رؤية وطنية حقيقية واهداف واضحة، مما ساهم في ضياع شامل يدعم بشكل مباشر وغير مباشر الفوضى وتفضيل الخاص على العام وزيادة العنف والجريمة والابتعاد عن القيم والمثل والاخلاق.

هذا البون الفكري والشتات والغربة داخل الوطن انعكس بشكل جلي على تقعقر الحشد الجماهيري والحراك الشبابي في كافة الاصعدة الميدانية والاجتماعية والثقافية والاخلاقية.

هذه المؤشرات المقلقة أن لم تعالج بوضع السكين على المفصل ستؤدي بدورها الى انزلاق وزلزال مدوي سوف ينفجر وبتسارع كبير بوجه الجميع، وينتج عنه واقع جديد يحطم المسلمات ويخرج بدوره القيادات المترهلة والقيادة اليمينية العنصرية الحاكمة وستكون أبعاده وتردداته اقوى حتى من يوم الارض الخالد.

About نبيل عودة

نبذة عن سيرة الكاتب نبيل عودة نبيل عودة - ولدت في مدينة الناصرة (فلسطين 48) عام 1947. درست سنتين هندسة ميكانيكيات ، ثم انتقلت لدرسة الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . أكتب وأنشر القصص منذ عام1962. عانيت من حرماني من الحصول على عمل وظيفي في التعليم مثلا، في فترة سيطرة الحكم العسكري الاسرائيلي على المجتمع العربي في اسرائيل. اضطررت للعمل في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة) 35 سنة ، منها 30 سنة كمدير عمل ومديرا للإنتاج...وواصلت الكتابة الأدبية والفكرية، ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. تركت عملي اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عملت نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي "مع الشاعر، المفكر والاعلامي البارز سالم جبران (من شعراء المقاومة). وكانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، بالنسبة لي كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية . شاركت سالم جبران باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلمت رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية، أحرر الآن صحيفة يومية "عرب بوست". منشوراتي : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 10- نبيل عودة يروي قصص الديوك (دار انهار) كتاب الكتروني في الانترنت 11- انتفاضة – مجموعة قصص – (اتحاد كتاب الانترنت المغاربية) كتاب الكتروني في الانترنت ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.