يرهبونكم “بالتشيع” وينسون تاريخ #سورية والمنطقة

الكاتب السوري اشرق مقداد

كاذبون .مرجفون. مبالغون. دجالون . طائفيون ولكن الأهم أنهم يتجاهلون لأو جاهلون بتاريخ سورية والمنطقة ومراحل كانت سورية شيعية بكاملها!!!!!!
فمنذ عام 912 وحتى 1171 خضعت مصر والمغرب العربي والحجاز ونصف سورية الجنوبي (من حمص للعقبة) لدولة الفاطميين الشيعية وتشيع أغلب سكان هذه المناطق وبنيت جامعة الأزهر الشيعية أصلا حتى تحويلها “للسنة” بعد تأسيس الدولة الأيوبية وهزيمة الفاطميين
أم نصف سورية الشمالي من حمص وحتى بيزنطة والموصل أيضا كانت تحت سلطة الحمدانيين الشيعة مئة بالمئة ودامت من 929 وحتى 1003 ميلادي حتى هزمت على يد الفاطميين الشيعة أنفسهم
المضحك أن الحمدانيون استعانوا ببيزنطة للدفاع عنهم (بطولات سيف الدولة من طيزي)
إرهاب البسطاء “بالتشييع” هو تزوير للحقيقة وللتاريخ فسورية كانت شيعية بالكامل لمدة 200 سنة ….سنة تنطح سنة ثم ما أن تغير رأس السلطة لمذهب اخر حتى فغير الرعاع كالعادة مذهبهم كذالك (الشعوب على دين ملوكها)
لم أرى الإيرانيين يشهرون السلاح على سكان دمشق وحمص ودرعا والسويداء يجبرونهم على التشيع …….وعمليا اذا تشيع احدهم فهو يتشيع لخياره أو لطمعه او لطموحه الشديد
ولا أرى اي فرق في الحقيقة….شيعي سنّي درزي سمعولي علوي كلو خرافات اظرط من بعضها فشو الفرق بين هذه الخرافة عن تلك؟


المهم للمرجفين وللطّامين أقول : اقرأوا تاريخكم ايها المجانين فبلدكم تشيع وتسنن وتشيع وتسنن …….فاليوم سني …بكره شيعي
الشيسنّي
اشرف المقداد

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.