يرفع علم عليه الشهاده أمام كنيسه القديس بطرس فى الفاتيكان: الإسلام موجود فى عقر دارهم

شاب مسلم يرفع علم عليه الشهاده أمام كنيسه القديس بطرس فى الفاتيكان .
تقوم المنتديات ( الإسلامية ) تعمله ( بطل قومى ) و إن الإسلام موجود فى عقر دارهم كما يقولون .
لكن لأنهم أغبياء بإمتياز مع مرتبه الشرف نقول لهم :
إن حتى فى الفاتيكان القلب النابض للمسيحية الكاثوليكيه توجد ( العلمانية ) التى تسمح لذلك الشاب أن يرفع الشهادة الإسلامية فى ساحتها دون ( خوف من إعتقال أو قتل أو قطع رأس ) !
و لو قلبنا الآيه و جاء شاب ( مسيحى و لا يهودى ) و رفع الصليب أو نجمه داوود فى ساحات المسجد الحرام أو النبوى لكان قبل إعتقاله تم قتله و التمثيل بج .ثته و التصوير بجانب رأ. سه المقطوعه من قبل المسلمين .
و ده بيورينا الفرق الحضارى الهائل بين التحضر و الهمجية
و أيضا الفرق الشاسع بين الثقه فى المعتقد و بين هشاشه المعتقد فى النفوس .
و تحياتى لكم أيها الأغبياء .

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to يرفع علم عليه الشهاده أمام كنيسه القديس بطرس فى الفاتيكان: الإسلام موجود فى عقر دارهم

  1. صباح ابراهيم says:

    احييك اخت رشا على تعبيرك الجميل في هذا المقال حول الفرق بين الموقف المسيحي والموقف الإسلامي من رفع المسلم لشعار الشهادة في قلب الفاتيكان وفرضية رفع المسيحي الصليب او اليهودي لنجمة داؤود امام الكعبة او في ساحة المسجد النبوي . ليقل لنا المسلمون انفسهم ما الذي حدث في الفاتيكان كرد فعل مسيحي لفعل هذا المسلم وما الذي يتوقعون حدوثه للمسيحي او اليهودي في الأماكن الإسلامية ؟
    فعلا سيتم قطع راس المسيحي او اليهودي قبل القاء القبض على الشخص ومسائلته .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.