يداً بيد

أعظم سعاده يشعرها الأبناء حين يتعلمون شيئاً جميلاً من والديهم , وأعظم سعادة يحسها الزوجان حين يشعران أن أحدهما يدعم الآخر

يد بيد , عبارة من عبارات لغة الجسد تقول بأن العلاقة الزوجيه الحقيقيه بين الرجل والمرأه لا تبدأ إلا حين يحمل أحدهما يد الآخر ليمضيا بعدها في علاقة تستغرق حياتيهما معاً

باللهجة العراقيه نقول عن علاقة زوجية ناجحه أن المرأه ( ماسكه يد زوجها ) وأن الرجل ( ماسك يد زوجته ) حين يمسك أحدهما يد الآخر فهو يقدم له كل أنواع الفهم والمشاركه والمساعده . لا يجوز في هذه العلاقه أن يمسك واحد منهما بينما الآخر يحل يده .. لأن العلاقة في هذه الحاله ستصبح علاقة إستغلال

ليس شرطاً أن يتسلم أحدهما من الأخر نفس نوع الدعم الذي قدمه له , لأن العلاقة الزوجيه علاقة تكامليه , قد يوفر أحدهما المال بينما الثاني يوفر الراحة والأمان والإحساس بالإنتماء , وقد يخدم أحدهما الآخر في مرحلة مرضه فيعيد له الثاني الخدمة في مرحلة دراسة الأول .. وهكذا

علاقة يد بيد لا تتوفر في غير الحياة الزوجيه , أصدقاؤنا يصافحوننا أو يربتون على أكتافنا بعض الأحيان , وكذلك أخوتنا وبقية العائله , لكن علاقة يد بيد لا تتوفر إلا بين الزوجين

يجب تبدأ علاقة اليد باليد منذ مرحلة التعارف المبكره والشعور بحالة الحب والرضا , اذا كان لدينا إحترام متبادل إتجاه بعضنا أمام المجتمع , وطورنا شعوراً حميماً بالتعاطف والرحمه فيما بيننا , وحصل مثل هذا في جميع العلاقات الزوجية حولنا , فأسرنا ستؤسس مجتمعاً فريداً من نوعه في المحبة والتعاطف والتسامح , ولهذا قيل بأن الأسرة هي اللبنه الأساسيه التي يقوم عليها المجتمع

على الزوجين أن لا يحملا يد بعضهما ليعيشا حياتهما فقط , بل عليهما العمل معا كيدين في جسد واحد هو جسد الأسره , والأشياء التي لا تتمكن اليد اليمنى من رفعها على اليد اليسرى أن تساعد في ذلك بمبادرة شخصيه وليس بعد مطالبة وعراك , لأن اليدين اللتين لا تقدران على التعاون فهما لا تدلان إلا على أسرة مشلوله أو بها تشويه وهي لا محاله ستواجه المشاكل حتماً

العلاقه المتناغمه بين الزوجين تنشيء أبناء ناحجين واثقين من أنفسهم سيتخذون من علاقة والديهم أسوة لتأسيس أسر ناجحة في المستقبل , فدعونا نتأمل لكل من يسيرون يداً بيد حياة زوجية سعيده وأبناء صالحين

د. ميسون البياتي

About ميسون البياتي

الدكتورة ميسون البياتي إعلامية عراقية معروفة عملت في تلفزيون العراق من بغداد 1973 _ 1997 شاركت في إعداد وتقديم العشرات من البرامج الثقافية الأدبية والفنية عملت في إذاعة صوت الجماهير عملت في إذاعة بغداد نشرت بعض المواضيع المكتوبة في الصحافة العراقية ساهمت في الكتابة في مطبوعات الأطفال مجلتي والمزمار التي تصدر عن دار ثقافة الأطفال بعد الحصول على الدكتوراه عملت تدريسية في جامعة بغداد شاركت في بطولة الفلم السينمائي ( الملك غازي ) إخراج محمد شكري جميل بتمثيل دور الملكة عالية آخر ملكات العراق حضرت المئات من المؤتمرات والندوات والمهرجانات , بصفتها الشخصية , أو صفتها الوظيفية كإعلامية أو تدريسة في الجامعة غادرت العراق عام 1997 عملت في عدد من الجامعات العربية كتدريسية , كما حصلت على عدة عقود كأستاذ زائر ساهمت بإعداد العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في الدول العربية التي أقامت فيها لها العديد من البحوث والدراسات المكتوبة والمطبوعة والمنشورة تعمل حالياً : نائب الرئيس - مدير عام المركز العربي للعلاقات الدوليه
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.