#يحيى_العريضي يبق البحصة ويستقيل من لجنة المفاوضات ويصدر بيان فاضح

#يحيى_العريضي يبق البحصة ويستقيل من لجنة المفاوضات ويصدر بيان فاضح:

#يحيى_العريضي يبق البحصة ويستقيل من لجنة المفاوضات ويصدر بيان فاضح:
بيان إلى الرأي العام*
أيها الشعب السوري العظيم
أيها العالم المتحضّر في كل مكان
على أعتاب العام الثاني عشر لانطلاقة ثورة الشعب السوري العظيمة، جدّد السوريون عهدهم الخالد الذي دمغته دماء الشهداء الزكية، وشهدت عليه التضحيات الجسيمة التي قدمها السوريون، عبر تظاهرات معلنة للعالم أجمع أن السوريين ماضون في طريق الحرية والكرامة والتضحيات حتى تحقق ثورتهم أهدافها كاملة.
وتزامناً مع ذكرى انطلاق ثورتنا، نشهدُ ويشهد العالم معنا، تطبيقاً حرفياً وعملياً للرؤية الروسية لأي حل سياسي يمكن أن ترعاه أو تقدّمه، ويشهد على ذلك دمار أوكرانيا وقتل أطفالها وتشريد مدنييها وتدمير مدنها. وما كانت روسيا لتغزو أوكرانيا لولا الصمت الدولي على غزوها لسورية وارتكابها جرائم الحرب فيها.
لم تكن البوصلة التي عملت بهديها، إلا ما أراده الشعب السوري وبذل في سبيله الغالي والنفيس. ومن هنا، فقد رفضت منطق غضّ الطرف عمّا ارتكبه نظام الأسد من مجازر بدعم وتشجيع من روسيا وإيران، والإفلات من العقاب، وعرقلة جهود الوصول للحل السياسي على أساس القرارات الدولية.
وتبعاً لذلك رفضت وزملاء لي مقاربة المبعوث الدولي التي سماها “الخطوة مقابل خطوة”، وخروجه الفاضح عن بيان جنيف وقرارات مجلس الأمن، وبغرض إضاعة مزيد من الوقت على حساب دماء السوريين، ومنح النظام من خلالها فرصة جديدة لتعزيز عنجهيته ومماطلته في المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف، وفي ”عملية دستورية وهمية“ لم تقدّم شيئا للشعب السوري خلال اكثر من سنتين ونصف، عبر مسار طويل من الفشل الذريع لم تستطع إحراز اي تقدم..


وبدلاً من مصارحة السوريين والعالم بما يجري في قاعة المهاترات في جنيف، لم يكن من المبعوث الدولي إلا أن ضرب عرض الحائط بكل هذه الثوابت، مصراً على الدعوة لحضور فصلٍ جديد من فصول مسرحية ”اللجنة الدستورية“ الفاشلة.
رغم كل تلك المخاطر والتطورات الكارثية التي تحيط بالحق السوري، دأب البعض في مؤسسات المعارضة السورية على التفرد والاقصاء وتسيير المؤسسات بالاتجاه الذي يريدونه عبر لقاءات ”سرية“ وتفاهمات وأوراق وصياغات لا نعلم عنها شيئاً.
وإذ أجد أنه من واجبي شرح ذلك كلّه لأهلنا وشعبنا صاحب التضحيات الكبرى، فإنني أؤكد من جديد على ما يلي:
– الرفض الكامل لمقاربة ”الخطوة مقابل خطوة“ التي يحاول المبعوث الدولي فرضها على السوريين؛ فهي في نظر هذا الشعب السوري ”خيانة“ صريحة تمسح تضحياته وتتنكر لحقوقه وتعيد تعويم منظومة الاستبداد
– عدم المتابعة في طريق اللجنة الدستورية البائس ومسارها العبثي، والالتفات إلى العمل مع الأمم المتحدة وأمينها العام ودول العالم للعودة إلى القرارات الدولية وتطبيقها وفق تسلسل البنود الواردة فيها.
– ضرورة ايلاء الشأن الإنساني وقضية المعتقلين خصوصاً الأهمية القصوى والبدء بها كبند أخلاقي قيمي قانوني غير تفاوضي، واعتبار أن الوقت حان لانطلاق ”زمن المحاسبة“ بدءاً من ”شهر المحاسبة“.
الخلود للشهداء والحرية للمعتقلين والكرامة لسورية الحرة
د. يحيى العريض

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.