و مع ذلك الرئيس كتير منيح ، و لا بد من اقالة محافظ حمص..

أول شغلة عملوها العبيد لما خسر منتخب البراميل انّو عزلوا المدرب بعد تحميلو كامل المسؤولية ..
ما رح احكي عن وضع المعارضين و مآسيهم منعاً للتكرار ..
سأتكلم عن حال المؤيدين دعاة اقالة مدرب غربان قاسيون..
ولَك المؤيدين رئيسهم فشل في حماية أمنهم ، في تأمين لقمة عيشهم ، في توفير مستلزمات حياتهم ، في تسهيل شؤونهم اليومية..
فشل بتوفير الغاز ليطبخوا، بإعادة الكهرباء ليدفوا، بضخ المياه ليتشطفوا، بإعادة سعر الليرة لياكلوا..


و مع ذلك الرئيس كتير منيح ، و لا بد من اقالة محافظ حمص..

About زياد الصوفي

كاتب سوري من اللاذقية يحكي قصص المآسي التي جرت في عهد عائلة الأسد باللاذقية وفضائحهم
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.