ويسألونك لماذا يهاجر #مسيحيو_المشرق:

الكاتب السوري سليمان يوسف يوسف

ويسألونك لماذا يهاجر #مسيحيو_المشرق:

إذا قُتل مسلماً خلال مشاجرة لخلاف ما ، أكان المقتول المسلم (عربياً أو كردياً، تركياً أو فارسياً) تثور وتستنفر عائلة وعشيرة وقبيلة القتيل للأخذ بالثأر وللانتقام من القاتل وعائلته . وإذا كان القاتل (مسيحياً) يشعلونها (حرباً طائفية) … بينما ، إذا قُتل مسيحياً خلال مشاجرة على يد مسلم ، تكتفي عائلة القتيل المسيحي باللجوء الى القضاء على أمل أن ينصفها القانون في أخذ حقها ومعاقبة القاتل على جريمته . طبعاً ، لم يحصل في أي دولة عربية وإسلامية، أن العدالة أخذت مجراها والقضاء أنصف عائلة مسيحية قتل ابنها على يد مسلم… مثل هذه الوقائع تكشف الفارق (الحضاري والثقافي والأخلاقي ) بين (المسيحيين والمسلمين) في مشرقنا الكئيب.. نعم، المجتمعات المسيحية منذ زمن طويل تخلت عن عقلية وثقافة ( الثأر والانتقام) وتحتكم الى القانون والقضاء ، بينما المجتمعات الاسلامية تتمسك وتتفاخر بثقافة وقيم (الثأر والانتقام ) الى درجة (القداسة). مجتمعات اسلامية تسودها روح الانتقام وثقافة الثأر وقانون العشيرة والقبيلة ودول يغيب عنها القانون والقضاء النزيه العادل ، يفضل المسيحي تركها والهجرة ،على البقاء والعيش ذليلاً مهاناً في مجتمعات ودول يحكمها ويديرها (الرعاع). (الصورة المرفقة لسيدة مسنة قبطية مسيحية مصرية ،

سعاد ثابت ، سحلت وهي عارية في أزقة قريتها من قبل مسلمي القرية ، لمجرد شائعة مفتعلة حول علاقة ابنها مع مسلمة ).
سليمان يوسف See less

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.