وضعتم البوط العسكري على رؤوسكم وأقمتم له التماثيل، واليوم جل أحبابكم إما في المقابر أو مفقودين أو معاقين او مهجرين؟

Salah Nayouf

لم يدخروا شتيمة ولا تخوينا قبل سنوات عندما قلنا لهم إن الوطن كذبة كبيرة إذا لم يقم على الحقوق والواجبات. لا أعرف كيف مشت عليكم الخديعة بهذه البساطة والسذاجة ووضعتم البوط العسكري على رؤوسكم وأقمتم له التماثيل، واليوم جل أحبابكم إما في المقابر أو مفقودين أو معاقين او مهجرين ومن يعيدهم!! والسؤال، من الرابح الاكبر داخليا من هذه الحرب؟ لا تحتاج لذكاء استثنائي، ربحت السلطة التي تحتكرها بضع عائلات وربح رجال الدين وتعبيراتهم الكهنوتية. أي هو ذاته الحلف البعثي – الصهيوني

والإسلامي الذي قاد تصحيحكم عام 1970. مئات الآلاف من الضحايا لحماية طبقة من المتمولين والفاسدين ورجال الدين ولتتحول البلاد مجددا لمكب ومزبلة للنفايات والقمامة الدينية. (ًعندما أقول البعث الصهيوني ليست شتيمة بل قناعة مطلقة).

This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.