وصيتي: بقلم رياد حيدر

وصيتي: بقلم رياد حيدر

وصيتي: سودرتاليا ، دن 24/08/2018 ، بقلم رياد حيدر

عندما أموت صديقي، لا تضع نسخة/ورقية مطبوعة للنعي، أريد مقطع فيديو وأغنية الصيحة الأخيرة؛ الإصدار الأخير، بدلاً من ذلك! أود منكم أن تضعوا موسيقى
Tango español
؛ التي أعشقها، لكنها ستكون آخر إصدار لعام 2049، العام الذي سأموت فيه، سأكون في ذلك الوقت 90 عامًا، هذا يكفي، أنا أود أيضًا، الكثير من الرسومات في مراسم الجنازة وعلى القبر. لا كهنة ولا شيوخ ولا حجاج ولا حاخامات. إذا كنا في تلك السنة نحن الآراميون والآشوريون والسريانيون .. قد حققنا انتصارنا لقيام سوريا الأصلية، لنستعيد رغبتنا وتاريخنا المجيد بلغتنا العميقة حتى العصر الحجري لسوريا، لتصل إلى 20 أو 50 ألفًا. (النور)، أن يتولى الكهنة السريان الاحتفال. بالنسبة لعشتار وإينانا ودوموزي والضيوف سيكونون آلهة أوليمبوس؛ أفروديت، فينوس. وجميع آلهة أوليمبوس، نظرًا لأرضيتنا المشتركة مع آلهة المدينة هذه.
أريد أيضًا أحدث إصدارات فن الجرافيك المثيرة ، الجديدة في آشور وبلاد ما بين النهرين.
وسأقول المجد لأرضنا وتاريخها المجيد واللامع.

Ryad Heidar 24 augusti
Södertälje, den 08/24/2018, by Ryad Heidar
When I die my friend, do not put a printout of condolences, I rather want a video and a latest song, latest release,! I would like you to put some Tango español music, which I love, but it should be the last release of the year 2049, the year I will die, I will be 90 years old at that time, that is enough, I would also like so many graphics in the funeral ceremony, and on the grave. No priests no sheikhs, hadgis or rabbis. If in that year, we Aramians, Assyrians and Syriacs, .. had achieved the victory of the original Syria, to regain our will and our glorious history with our deep language until the age of the stones of Syria, going until at 20 or 50 thousand years (lights), that the Syriac priests take charge of the ceremony. For Ishtar, Inana, Domozi, and the guests will be the gods of Olympus; Aphrodite, Venus. And all the Gods of Olympus, given our commonality with these Gods mentioned.
I also want the latest releases of erotic graphic art, new to Assyria and Mesopotamia.
And I will say; Glory to our land and its glorious and sparkling history.

Södertälje, den 24/08/2018, par Ryad Heidar
Quand je mourrai mon ami, ne mets pas une imprimée de codoléances, je veux plutôt un vidéo et une chanson dernière crie, dernier release, ! Je voudrais que tu mette, de la musique Tango español, que j’adore, mais qu’elle soit dernière release de l’an 2049 l’an où je mourrai, j’aurai à ce temps là 90 ans, ceci est suffisant, je voudrais aussi, tant de graphiques dans la cérémonie funéraire, et sur la tombe. Pas de prètres pas de sheikhs, hadgis ou rabins. Si à cet an là, nous aramiens, assyriens et syriaques, .. avions atteint la victoire de la Syrie originelle, de regagner notre veux et notre glorieux histoire avec notre langue profonde jusqu’à l’age des pierres de Syrie, allant jusqu’à 20 ou 50 milliers d’années (lumières), que les prêtres Syriaques prennent charge de la ceremonie. Pour Ishtar, Inana, Domozi, et les invités seront les Dieux d’Olympe; Aphrodite, Venus. Et tlus les Dieux d’Olympe, vu notre devenu commun avec ces Dieux cité.
Je veux également les derniers releases de l’art graphique érotiques, nouveau en Assyrie et Mésopotamie.
Et je dirai; Gloire à notre terre et son histoire glorieux et étincellant.

About رياد حيدر

رياد حيدر – Ryad Heidar أنا من السلمية، ولدت في بري الشرقي .. Berlin East.. تحبباً !، 16/02/1959، ضيعة جدي لوالدي فريتان .. ونلقلبها Freetown تحبباً! هجرت عائلتي إلى الجزيرة وكنت بعمر شهر واحد، .. فسماني جدي "رياد" ل ريادة الجزيرة السورية، .. والدي تقاني من طراز رفيع، رغم دراسته التي ما تجاوزت ثلاثة صفوف، ميكانيسيان عرفه الأرمن فأحبوه، والسريان والكرد والجميع، وبدوره كان أخاً لهم. أحب الجزيرة وأحبته كعشق؛ القامشلي المدينة الساحرة والسحرية. منه أخذت توجهي الهندسي، مضيفاً لها ولعي بالمعارف والتقانات في الفيزياء والرياضيات، ومعها الرواية بل واللغة العربية.. ومن بعدها ولعي ومثابرتي باللغات أولها الفرنسية. أخذتني الملاحم والميثولوجيا الإغريقية والميزوبوتاميا وأنا بعمر 11 عاماً من عديد الروايات لتولستوي وغيره ودوريات الأطفال؛ أسامة، رافع، ميكي، سمير، الأشبال، الرياضة والجمال، المصور، آخر ساعة، روز اليوسف. حتى كان عديد مجلاتي يفوق ما كنت أقدر على شرائه لما أصبحت مهندساً عام 1982. كل هذا صنعني ! .. وكنت الأول في الحسكة بكالوريا 1976. أحمل الدكتوراه من غرنوبل فرنسا عام 1989- 12 تموز بتخصص معالجة صور أتقن 7 لغات وهو عشق؛ عربية، فرنسية، إنجليزية، سويدية، إسبانية، كردية، يابانية. 4 معارض تصوير ضوئي بتميز، أنا لا أتابعُ الضوء، بل يتابعني بي؛ أنا لا ألعبُ بالضوء، بل يلعبُ بي؛ أنا لا أخلقُ الضوء، بل يخلقني؛ أنا لا أرسمُ بالضوء، بل يرسمُ بي؛ ما أنا إلاّ ضوء، أُشعِلَ ضوئي يوماً ما؛ وسأنطفِئُ يوماً ما، ولا ينطفئُ ضوئي؛ رياد حيدر
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

1 Response to وصيتي: بقلم رياد حيدر

  1. Ryad says:

    Grand Merci Freethinker Editors
    Grand Merci Talal Khoury

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.