وزارة الخزانة تواصل الضغط على المستثمرين والشركات الداعمة لجهود إعادة البناء الفاسدة التي يبذلها نظام #الأسد

أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (أوفاك) التابع لوزارة الخزانة الأمريكية اليوم فردا وتسعة كيانات على لوائح العقوبات بسبب إثرائها النظام السوري من خلال بناء عقارات فخمة. تمثل هذه الخطوة ثاني إجراء إدراج على لوائح العقوبات تتخذه وزارة الخزانة بموجب قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا للعام 2019 (قانون قيصر). وكان سبق لأوفاك أن أدرج تسعة أهداف بموجب قانون قيصر بتاريخ 17 حزيران/يونيو 2020، واشتملت تلك الأهداف على أفراد وكيانات تقدم الدعم النشط لجهود إعادة البناء الفاسدة التي يبذلها الرئيس السوري بشار الأسد. يؤيد رجال الأعمال الفاسدون في سوريا مخططات النظام الاستغلالية ويقفون مكتوفي الأيدي بشكل مخجل عندما يرتكب الفظائع، كما حصل خلال حصار حماة في حزيران/يوليو 2011 وتفجير معرة النعمان في حزيران/يوليو 2019. إن بشار الأسد وشركاءه التجاريين متواطئون في تدمير الاقتصاد السوري إذ يبددون عشرات الملايين من الدولارات كل شهر لشن حرب ضد

الشعب السوري بدل توفير احتياجاته الأساسية. وتعزز الإجراءات التي يتم اتخاذها اليوم الإجراءات التقييدية التي اتخذها الاتحاد الأوروبي ضد النظام السوري وتعزز التزام الحكومة الأمريكية بفرض تكاليف على من يوجهون الأرباح لنظام الأسد.

Treasury Continues to Pressure Investors and Companies Supporting the Assad Regime’s Corrupt Reconstruction Efforts

Today, the U.S. Department of the Treasury’s Office of Foreign Assets Control (OFAC) sanctioned one individual and nine entities for enriching the Syrian regime through construction of luxury real estate. This action is the Treasury Department’s second sanctions action pursuant to the Caesar Syria Civilian Protection Act of 2019 (Caesar Act). OFAC previously designated nine targets pursuant to the Caesar Act on June 17, 2020. These targets consisted of individuals and entities who are actively supporting the corrupt reconstruction efforts of Syrian President Bashar al-Assad. Syria’s corrupt businessmen underwrite the regime’s exploitative schemes and shamefully profit from its atrocities, such as the July 2011 Siege of Hama and the July 2019 bombing of Maarat al-Numan. Bashar al-Assad and his business associates are complicit in destroying Syria’s economy––they squander tens of millions of dollars each month to wage war against the Syrian people instead of providing for their basic needs. Today’s action reinforces the restrictive measures against the Syrian regime undertaken by the European Union and strengthens the U.S. Government’s commitment to impose costs on those funneling profits to the Assad regime.

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.