واجب تربية الأجيال

علينا مواصلة تعليم أبنائنا في البيت وبكل حكمه تلك الأفكار والقيم والمعاني التي لا يتم تعليمها في المدرسه , وأن نقودهم بخبراتنا في الحياة , وأن نطوّر عمقهم في الحياة عن طريق التهذيب , وأن نوعي فيهم الإيمان بالفضائل عن طريق إشعارهم بمعنى الحق

كل فرد يتمنى مواصلة حمل شرف الأسرة بتربية أبنائه تربية صالحه , لأنهم ببساطه سيحملون إسم الأسرة وسمعتها من بعده . لهذا يقدّم للأبناء أفضل مالديه من وقت وجهد , ويربيهم في مجتمعات صالحه ومدارس جيده ومستشفيات تقدم العلاج الأفضل , ويطلعهم على إعلام يقدم المعلومات الجيده بعيداً عن الدس والتحريض والإثاره

مهما كان حجم الثروه التي يخلفها الآباء والإجداد , ينبغي تعليم الأولاد كيفية المحافظة عليها وتنميتها , واذا كان الأب أو الجد يستخدم المئات من العمال والموظفين , فعلى الأبناء تطوير عمله ليستخدموا آلاف من العمال والموظفين , بهذه الطريقة وحدها تتمكن الأسرة والعشيره من أن تستمر وتتطور وتنمو في قدراتها وأعدادها

ليس البشر وحدهم من بين المخلوقات من يعتنون بأجيالهم اللاحقه من أجل الإستمرار في البقاء بشكل متطور ولائق , الحيوانات والنباتات والحشرات تفعل ذلك أيضاً . علينا النظر الى خلايا النحل والنمل لنتأكد , أو ننظر الى العصافير كيف تبني أعشاشها لحماية صغارها وكيف تقوم بإطعامها , أما بالنسبه للنباتات فعلينا ملاحظة تعامل كل نبات مع عوامل الجو وكيف يحمي ثماره وبذوره في مواسم البرد أو الحر الشديدين

علينا أن نواصل العناية بأبنائنا وأحفادنا لتستمر روح الخير سارية بين الناس , والعناية لا تعني أن نحبهم أو نمنحهم فقط , بل علينا متابعة سلوكياتهم وأخلاقياتهم وإرشادهم بأسلوب محب اذا لاحظنا أي شائبة على سلوكهم . كما علينا متابعة تدريبهم العقلي والجسدي على مختلف المهارات والعلوم لأن المدرسة وحدها لا تكفي , ومثل ذلك علينا متابعتهم وهم يستعملون ذكائهم بحكمه لتجاوز المشاكل والصعاب التي قد يمرون بها على أن لا نطالبهم بما هو فوق طاقتهم فلكل عمر سلوكه ومستواه العقلي وحكمته

في البحوث النفسيه والإجتماعيه العالميه تم البحث عن السمات الإيجابية التي يجب أن يتحلى بها الفرد كعمود فقري في حياته . تم فحص التقاليد الفلسفية والدينية في الصين (الكونفوشيوسية والطاوية والشنتويه) وجنوب آسيا (البوذية والهندوسية) ، والغرب (الفلسفة الأثينية واليهودية والمسيحية والإسلام) للحصول على الإجابه فوُجِد أن 6 فضائل أساسية تكررت في جميع النصوص المقدسه لهذه الأديان وهي : الشجاعة ، والعدالة ، والإنسانية ، والاعتدال ، والحكمة ، والتعالي عن الصغائر

لكي نربي أجيالنا بشكل لائق وطيب ومقبول , علينا الإيمان بحكمة الخالق سبحانه وتعالى في خلقه , لأن هذا الإيمان قادر على كشف طبيعة العلاقه الطيبه بين الأجيال في أبهى صورها

د. ميسون البياتي

About ميسون البياتي

الدكتورة ميسون البياتي إعلامية عراقية معروفة عملت في تلفزيون العراق من بغداد 1973 _ 1997 شاركت في إعداد وتقديم العشرات من البرامج الثقافية الأدبية والفنية عملت في إذاعة صوت الجماهير عملت في إذاعة بغداد نشرت بعض المواضيع المكتوبة في الصحافة العراقية ساهمت في الكتابة في مطبوعات الأطفال مجلتي والمزمار التي تصدر عن دار ثقافة الأطفال بعد الحصول على الدكتوراه عملت تدريسية في جامعة بغداد شاركت في بطولة الفلم السينمائي ( الملك غازي ) إخراج محمد شكري جميل بتمثيل دور الملكة عالية آخر ملكات العراق حضرت المئات من المؤتمرات والندوات والمهرجانات , بصفتها الشخصية , أو صفتها الوظيفية كإعلامية أو تدريسة في الجامعة غادرت العراق عام 1997 عملت في عدد من الجامعات العربية كتدريسية , كما حصلت على عدة عقود كأستاذ زائر ساهمت بإعداد العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في الدول العربية التي أقامت فيها لها العديد من البحوث والدراسات المكتوبة والمطبوعة والمنشورة تعمل حالياً : نائب الرئيس - مدير عام المركز العربي للعلاقات الدوليه
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.