وأخيراً .. الأزهر يحسم قضية الضرطة

*إطلاق الغاز بدون رائحة لا ينقض الوضوء*

*منح الأزهر شهادة الدكتوراه للشيخ “ف . س” في الشريعة والقانون بتقدير ممتاز ، عن أطروحته التي تناول فيها ما تشيع تسميته بـ “الغازات الحميدة” (والمعروفة عند العامة بالضرط ) ؟

فمن الناحية الفقهية مؤكداً أنه هناك نصوص منقولة تحدد بكل دقة رائحة الغازات ، لناقضة للوضوء وعدد ثواني إطلاق الريح التي تعتبر بعدها الغازات ناقضة للوضوء.؟

*وأشار الشيخ في رسالته إلى أن “تفسير الآيات بمعزل عن ظروفها التاريخية وأسباب نزولها أدى إلى الالتباس وشيوع مفهوم خاطئ حول “الضراط” المصطلح الذي تفادى العديد من العلماء إستخدامه في الماضي ، ويشجع الشيخ الرجوع إليه نظراً لأنه الأكثر تعبيراً عن هذه الظاهرة الطبيعيّة .

*واعتبر الشيخ أن بعض المفسرين رفضوا إعمال العقل واقتبسوا النصوص الدينية في غير موقعها ، وأن كل واحد من هؤلاء فسرها إما على هواه بعيداً من مغزاها الحقيقي ، وإما لنقص في“القدرات التحليلية لديهم ناتج عن آفة نفسية والسبب في ذلك يعود إلى تعطيل الإجتهاد .

*ويرى أصحاب هذا الرأي أن السبب في ذلك يكمن في قاعدة “النقل قبل العقل” المعتمدة لدى الكثير من الشيوخ ، وقد حدد الشيخ الروائح الناقضة للوضوء كالآتي :
الضرطات الملثمة برائحة البيض أو البصل أو البسطرمة أو الكرنب ، أما ماخرج عن ذلك فهي غازات حميدة إلا إن إستمرت الضرطة أكثر من أربع ثواني وكان صوتها أعلى من ٣٠ ديسبل وهي وحدة قياس الصوت في علوم الفيزياء .

*وقد عبر العديد من العلماء عن إرتياحهم لحسم هذه القضية المصيرية ، خاصة فيما يتعلق بالصلوات الطويلة مثل صلاة التروايح ، وقد إمتنعت الجبهة السلفية عن إعتماد نتيجة البحث وعلق المتحدث الرسمي بإسم الجبهة قائلاً:

لا نرفض النتائج ولكن البحث يعتبر مبدئي لأنه كمثال لم يتطرق إلى روائح السردين والثوم والفول كما لم يتحدث عن الرياح المحملة بالرطوبة أو السوائل الخفيفة وأسئلة أخرى حيرت العُلَماء .

*شكراً للعالم الجليل “ف. س” على هذ البحث العلمي الدقيق والصعب ، ونأمل من باقي العلماء أن يسيروا على منهجه كي يستنبطوا ويستخرجوا للأمه أنواع الغازات فلربما نستطيع أن نصدر هذه الغازات لباقي دول العالم .

*تنويه
لقد أهمل شيخنا الجليل جزاه الله خيرا “ظرطة الكوشري والفسيخ” ولم يتطرق اليها لكي ننقل للعالم الصورة الصحيحة والانجاز الغير مسبوق النظير وتاثيراته على طبقة الأوزون .

About سرسبيندار السندي

مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية ؟
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

4 Responses to وأخيراً .. الأزهر يحسم قضية الضرطة

  1. م.غروسمان says:

    نبارك للامه العربيه والاسلاميه بهذا السبق العلمي وهذه الاطروحه المباركه التي تضاف الى اطروحه انشتاين الاسلام علي منصور كيالي في بحثه الفريد عن اختراع النفاث من ايه للشيطان ضراط عظيم فضراط الشيطان هم اصل محركات الطائرات النفاثه ،وجهبذ الاسلام وعملاق نهضته الطبيه الطبيب اللواء الباحث المخترع رافض ال٢ بليون دولار عن اختراع جهاز الكفته لمعالجه الايدذ والتهاب الكبد سي والصدفيه والسكر والامساك وندعوا لاجتماع اسلامي صرف لكل المحبين والمفتخريين لتسليم جائزه العار والشنار والسخام والعهر لهذه الاختراعات من لدن عليم حكيم.

    https://www.youtube.com/watch?v=kjVDz0eOYXw&ab_channel=OpenyourMind .

    https://www.youtube.com/watch?v=55AERspPfmA&ab_channel=%D8%B3%D8%B1%D9%8A%D9%84%D9%84%D8%BA%D8%A7%D9%8A%D9%87

  2. جابر says:

    معلوماتكم قديمة فقد استطاع العالم الجهبذ الكيالي ان يجمع الضراط الاسلامي ممزوج بماء زمزم وخزنه في خلايا وجاهز للتصدير. بعد ان كتب عليها من انتاج خير أمة اخرجت للناس .يا أمة ضحكت من جهلها الامم

    • Grossman says:

      Sorry , my scientific review has not mentioned yet this Islamic discovery .Could be as the price to publish such a core value leap is extraordinary high , sorry again ,I will try to be up to date in the future.

  3. Ashour says:

    وماذا سيكون لقب الباحث الذي نال هذه الشهادة القيمة يا ترى هل سيكون لقبه دكتور في الضراط

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.