** هَل ما يجرئ حوّلنا صِدف … أم مؤامرة تنفذ ضدّنا **

المقدّمة *
المقصود (بضدّنا) ألقِوىٰ العلمانية المتحررة من تابوهات ألاديان وعقد التأريخ والمؤمنة بحرية الفكر والعقيدة والاختيار ، والمؤمنة بقيم الديمقراطية والتي عندها ألانسان أسمى غاية ؟

المَدْخَل والمَوضُوع *
١: بداية أنا لن أعرض ما قاله ألساسة والمحللون وكبار العلماء والإعلاميون من أن ما يجري حولنا هو مخطط شيطاني خبيث وخطير ينفذه النظام العالمي الجديد بالتقسيط المريح (وفق مراحل مدروسة) والمتمثل بكارتلات الطاقة والمال والإعلام والسلاح ، فما يجري ليس صدفة لأن الصدف لا تكرر نفسها والذي بدأت ملامحه تتضح لكل ذي بصر وبصيرة خاصة ضد الدول والنظم والساسة الذين يرفضون السير في ركابه ، وذالك بإسقاطها سياسياً أو إقتصادياً أو عسكرياً أو الثلاثة معاً والشواهد على ما نقول كثيرة ، حتى شملت رئيس أقوى دولة في العالم وهو الرئيس السابق „ترامب” والذي فضحهم مع اليسار الامريكي الخائن والعفن بكل شجاعة وقوّة وخاصة الدولة العميقة في بلاده التي تقوده ؟

٢: هل تساءلٌ يوماً مسلم عاقل عن سبب العشق ألالهي المحرم بين قادة الغرب الكافر وقادة عصابات الاخوان المُسلمين الارهابيين ، بدأً من علاقة هتلر وموسليني ب„أمين الحسيني„ وبعده علاقة ألانكليز ب„حسن البنّا„ وبالأمس القريب علاقة ذيول الوهابية بقادة أمريكا وال
CIA
ومن ثم إنقلابهم عليهم كما يحدث اليوم مع ملالي إيران وذيولها ، ودورهم في تدمير دوّل المنطقةِ وافقار شعوبها حد التسول والجوع رغم غنى بعضها ؟

٣: تساءل مالذي يدفع دول الغرب الكافر على قبول ملايين المهاجرين وبالخصوص المُسلمين ، ومن بينهم مئات ألالاف من ألمتشددين لابل وألإرهابيين المعروفيين ، في حين يعيقون قبول بضع مئات ألالاف من المسيحيين المضطهدين والمهجرين والمكفرين من قبل معظم شيوخ الاسلام ، هل هذا صدفة ؟

يبدو لي ولكل ذي بصر وبصيرة أن سبب قبولهم قد تم بأمر من قادة النظام الدولي الجديد ، لجعلهم في المستقبل المنظور معول هدم وتخريب للدول الأوربية التي تفكر في الخروج منه أو تحديه ، تماماً كما فعلو بلداننا التي أرادت التحرر والخلاص منه ، والاخطر لازال في الطريق إليها ؟

٤: صدقوني ما فلم ((فيروس كورونا)) إلا أحد أفلامهم المرعبة ، وساذج من يعتقد بأن روسيا والصين برآء مما يجري ، فمن صنع الصين هو الغرب الكافر نفسه لاحتوائه واليوم تنقلب عليه ؟

٥: وأخيراً …؟
سأكون شاكراً لمن يقنعني بأنني مخطئ جداً وشاكراً أكثر لو أتاني بالأدلة والبراهين ، ولا تنسوا بأن الشياطين تكمن بين ألأسطر والتفاصيل ، سلام ؟

سرسبيندار السندي
Jun / 13 / 2021

About سرسبيندار السندي

مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية ؟
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.