** هَل سَيَكُون المُجرم رَئِيسي … ألقُنْبلة ألتِي سَتُفَجِر ألنِظامْ ألإيراني **

المقدّمة *
عِندما يُفرض المُجرم خامنئي السفّاح „رئيسي„ رئيساً لايران قبل الانتخابات فهذا يعني أن النظام فعلاً يحتضر ؟

المَدْخَل *
إن ما فعله خامنئي بترشيح „رئيسي„ رئيساً لايران هو تكرار لسيناريو سلفه „خميني„ عندما رشحه كمرشداً للثورة الاسلامية بعد وفاته ؟

المَوضُوع *
إن فرض „رئيسي„ رئيساً لايران رغم أنف الشعوب الايرانية وساستها ومعمميها الكبار في مسرحية ألانتخابات ألاخيرة زاد الطين بلة على النظام الايراني وذيوله ، خاصة ونسبة المشاركة فيها لم تزد عن 48% وهى أقل نسبة عرفتها الانتخابات الايرانية منذ اندلاع الثورة الخمينية اللعينة ؟

وواهم من يعتقد بأن السفّاح „رئيسي„ قادر على معالجة كافة المخاطر التي تحدق بإيران اليوم في الداخل والخارج لاسباب المهمة التالية ؟

أولاً: وضع الرجل نفسه كمجرم دولي سواء في الداخل الايراني أو الخارج ، وهو وضع لا يحسد عليه حتى من قبل أعدائه ، فيكفي أنه معروف لدى الايرانيين (بجزار الشعب) وفي الخارج مطلوب للعدالة الدولية بتهمة جرائم ضد الانسانية ، كما أنه موضوع على قائمة الارهاب الامريكية ؟

ثانياً: أتيان المجرم خامنئي بالسفاح رئيسي زاد من نقمة وغضب الشعوب الايرانية عليهم وعلى النظام كله ، لابد ويشاركهم في هذا الشعور المر والمتذمر الكثير من الساسة والمعممين الايرانيين الكبار ، كأحمدي نجاد وعلي لارجاني وغيرهم في موقف منهم واضح وقوي وصريح ؟

ثالثاً: إزدياد الضربات المدمرة والقاتلة للمنشأة النوويّة والاقتصادية والعسكرية في الداخل الإيراني وفي أكثر من موقع ومكان منذ إعلان فوزه ، سواء من قبل إسرائيل أو أمريكا أو المعارضة الايرانية ألبطلة ، وفي راي ستزداد حمى السَّعير بازدياد حرارة تموز وأب ؟

رابعاً: وهو ألاهم والاخطر إذا ما إستمر الرئيس „بايدن„ بالسير على نهج سلفه „ترامب„ في تشدده في العقوبات ضد النظام ورموزه وخاصة المجرم „رئيسي„ بعدم رفع إسمه من قائمة الارهاب العالمي والمدان أيضاً من قبل منظمات حقوق الانسان الدلية كمجرم دولي ، بعكس هذا سيكون المنقذ له ولنظام الملالي من ربيع إيراني ساخن جداً ، خاصة إذا ما فشل النظام في تحقيق حلم عودة (الاتفاق النووي) وفشل رئيسه في إنقاذ البلاد والعباد ؟

وأخيراً …؟ *
هل سيكون إنتخاب المجرم “رئيسي” القشة التي ستقصم ظهر البعير الايراني غير مأسوف عليه …
وهل سيلعن خامنئي الساعة التي أتى بها برئيسي بعد فشله في علاجه وتداويه ، سلام ؟

سرسبيندار السندي
Jun / 28 / 2021

About سرسبيندار السندي

مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية ؟
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.