** هَل إحتلال #پوتين لل #دونباس … يعني نهاية الحرب والانتصار **

سرسبيندار السندي

** هَل إحتلال #پوتين لل #دونباس … يعني نهاية الحرب والانتصار **

المقدّمة *
غالباً ما تؤدي حروب الغزاة العبثيةِ بأصحابها إلى كوارث مُدمرة قد تكلفهم حياتهم ؟

المَدْخَل والمَوضُوع *
أولاً: واهم من يعتقد بأن احتلال الروس لإقليم الدنباس يعني الانتصار ، خاصة المعتمدين في تحليلاتهم على أقوال ثعلب السياسة الامريكية “كسينجر” ؟
وعلى هؤلاء التفريق جيداً بين أقوال الساسة وخفايا السياسة ؟

فالانتصار الحقيقي ليس في إحتلال أرض الغير بل في الاحتفاض بها إلى الأبد في أمان وسلام ، وهذا لن يتحقق من دون دحر الاوكران وإستسلامهم ؟
فكم من جيوش إحتلت دولاً بأكملها ولكنها في النهاية دحرت وسحقت ، وهذا ما سيكون عليه مصير جيش بوتين الغازي إن عاجلاً أو أجلا إن لم يكن بوتين قد مات أو قتل قبل ذالك ؟

خاصة في دولة كأوكرانيا يزيد عدد سمانها علَى 44 مليون نسمة (وهو ما يعادل تقريباً ثلث سكان روسيا) ؟

فكيف إن هب الغرب كله لنجدتها بما تحتاجه من سلاح متطورة ومعدات ومعلومات أستخبارية مهمة وخطيرة لابل وخبراء ومتطوعين في كافة المجالات وخاصة في مجالي الرصد الفضائي والمسيرات ، والاخطر ليس فقط صمود الاوكران جيشاً وشعباً في الدفاع عن أرضهم وعرضهم في وجه ثاني أعتى قوة مدمرة في العالم بل وفي دحرهم وأذلالهم في العديد من الجبهات ، وما هرولة بوتين للإستنجاد بمسيرات ملالي إيران إلا دليلاً قاطعاً على أن الأسوأ لازال ينتظر قواته في الدونباس وغيرها ، ولا ننسى أن معارك الشتاء ليست كمعارك الربيع والصيف والخريف خاصة في أرض فيها ألأول غازي مجرم مدمر والثاني مواطن مدافع مستميت (والميدان يشهد يا حميدان) كما يقول ناجح الميزان ؟

ثالثاً: ألأمر الاكثر خطورة أن مجال لتراجع الطرفين خاصة بعد أن أثبت للغُرب والعالم وبدليل غزواته المتكررة بأن لا نهاية لطموحاته وغزواته وقد أقر ذالك أكثر من مرّة علناً ، وما غزوه لأوكرانيا وهى دول جارة حرة مستقلة والمصيبة مثله مسيحية أرثودكسية إلا القشة التي ستقصم ضهره عاجلاً أم أجل ؟

فكيف وقد أتتهم الفرصة ألان لسحق جيشه وتدميره على يد الاوكران الابطال وبدعم وإسناد مباشر من ألأمريكان ، فبغزوه لأوكرانيا أثبت للعالم بأنه أغبى رجل إستخبارتي وصدقوني لن يكون مصير جيشه بافضل من مصير جيش هتلر وصدام ، إذ عاجلاً أو أجلا سيترك الكثير من الجنود الروس أرض المعارك للنجاة بأرواحهم بعد قدوم الشتاء القارص هذا إذ لم ينتفض الشعب نفسه ضده ؟

وأخيراً …؟ *
نتمى أن يفيق لرشده قبل فوات الاوان ولن تنفعه لا عنترياته ولا تهديداته ولا حتى الصين التي ورطته ولا ملالي قم وطهران الذين أن أوان قطف رؤوسهم على يد الشعوب الايرانية ، سلام ؟

سرسبيندار السندي

About سرسبيندار السندي

مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية ؟
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.