هنيئا لكم فوز المسعور

هنيئا لكم فوز المسعور
وهاهو عائد إلى قصره
وأنتم ستعودون إلى القبور
فلقد انتهت فصول المسرحية
وضحك المخرج من سذاجة الجمهور
بعد أن صفق القتيل بكل غباء
لقاتله المأجور
هنيئا لكم فوز المسعور
وها قد انتهى عرس ديمقراطيتكم
فهل أنتم جاهزون للعودة إلى الطابور
لتبحثون عن رغيف يسد رمقكم
بعد أن سده حذاء حضرة المأمور
وأنتم تبصمون بجميع حوافركم
على انتخاب من أهانكم من دهور
هنيئا لكم فوز المسعور
ورحم الله جدي حين قال لي يوما
هناك فرق يابني


بين من لا يهتمون إلا بالشعير
وبين من لا همهم إلا الشعور
نصر عبدالجليل

This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.