هل هناك دولة مدنية تضع «خانة الديانة» فى الرقم القومى؟.. أو تسمح باستخدام نص قرآنى فى مواجهة المسيحيين لإرهابهم؟

سحر الجعارة

هل هناك دولة مدنية تضع «خانة الديانة» فى الرقم القومى؟.. أو تسمح باستخدام نص قرآنى فى مواجهة المسيحيين لإرهابهم بفتاوى التكفير، من حين لآخر: (وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُوْلَـئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُون) سورة البقرة، الآية 22.
هذا غير العديد من الدعاة الذين احترفوا تكفير الأقباط، «بدون مناسبة»، بنفس الآية، ولم يُعاقب أى منهم بتهمة «ازدراء الأديان»، ولا حتى بتهمة تهديد السلم الاجتماعى وتكدير الأمن العام!!. هل يجوز فى دولة تتخذ إجراءات «إصلاح اقتصادى» أن يكون لديها «ازدواجية» فى المعايير ما بين البنوك المسماة بالإسلامية، (على أساس أنها قائمة على المرابحة)، فى مقابل بنوك لا تضع «صناعة إسلامية» كلافتة لمنتجاتها.
وقس على ذلك، لدينا تعليم إسلامى بالكامل «التعليم الأزهرى»، وتعليم آخر أجنبى «كافر».. ولدينا سوبر ماركت إسلامى وفراخ

حلال ولحوم مذبوحة على الطريقة الإسلامية.. وفى المقابل كان لدينا هجمة شرسة لقتل الخنازير لأن لحمها حرام (خلال أزمة إنفلونزا الخنازير)!. هل لو ألغينا اللافتات الإسلامية سينهار الإسلام؟.. هل سيفقد المسلم هويته ويقينه وإيمانه بالله عز وجل؟.. ما هذه الهوية المستمدة من «السوبر ماركت»

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.