هل من رغبة اسلامية ببقاء المسيحية في المشرق؟؟

هل من رغبة اسلامية ببقاء المسيحية في المشرق؟؟؟؟
كيف يمكن الحديث عن (رغبة إسلامية) ببقاء المسيحية الى جانب الاسلام في هذا المشرق، ودساتير الدول العربية والإسلامية تنص على أن (الاسلام دين الدولة أو دين رئيس الدولة ولا تشريع يتعرض مع الشريعة الاسلامية ). هذه الدساتير الطائفية تشعر المسيحيين بالغبن والاغتراب الوطني، لما تنتقصه من حقوقهم في المواطنة الكاملة وتنال من مكانتهم الوطنية وتقيد حرياته الدينية والاجتماعية. ناهيك عن أن هكذا دساتير منافية للمبادئ الديمقراطية وللمفاهيم الوطنية، كرست مفهوم الأقلية والأغلبية وعمقت التمايزات داخل المجتمع الواحد، وبالتالي عطلت عملية الاندماج الوطني بين الأقوام والمكونات المجتمعية داخل الدولة الواحدة. كيف يمكن الحديث عن رغبة اسلامية ببقاء المسيحية في المشرق ، والمسيحيين لم يكونوا يوماً محل اهتمام المسلمين، حكومات وشعوب. فعلى مستوى (الاسلام الرسمي)، رغم انحسار الوجود المسيحي الى مستويات مقلقة وتلاشيه من مناطق واسعة كانت يوماً مركز الثقل المسيحي في الشرق، بقي القادة والزعماء المسلمين و مرجعياتهم الدينية، في كل مؤتمراتهم وقممهم ولقاءاتهم “القمم العربية – القمم الاسلامية- القمم الروحية” يتجاهلون محنة مواطنيهم المسيحيين وهجرتهم من أوطانهم. ورغم استباحة دماء

ومقدسات وممتلكات المسيحيين من قبل المجموعات الاسلامية المتشددة، في أكثر من دولة اسلامية، لم تصدر حتى الآن (فتوى) عن أية مرجعية اسلامية تحرم قتل المسيحيين وغير المسلمين الآمنين.
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.