هل مقتدى الصدر نبي جهله قومه؟

ضحى عبد الرحمن
كاتبة عراقية
كتب احد المأجورين الصدريين مقالا بعنوان (مقتدى الصدر نبي جهله قومه)، ربمان الكاتب كان تحت تأثير الافيون لأنه لا يمكن لعاقل ان يشبه هذا الجاهل المجرم والارهابي بنبي، الا لو قال نبي الإرهاب او كما يتندر العراقيون بعبارة (نبي أثول) في التهكم على بعض المدعين العلم والمعرفة أو من أصحاب العمائم المبتذلة. القائد المفدى لم يفوته من الجهل إلا ما ندر، وهذه من أهم سجاياه. ولو كان نبيا لأخزى الأنبياء بما فيهم مسيلمة الكذاب والذي يعتبر إمام في اللغة العربية، كما ذكر ابن دريد في كتابه الموسوعي (جمهرة اللغة).
من ترهات الكاتب المأجور:
يقول” نريد من مقتدى الصدر ان يكون للصدريين ويريد هو ان يكون للعراق”، الأصح: يريد الصدر ان يكون العراق ولاية له.
يقول” نريد من مقتدى الصدر ان يكون للعراق ويريد هو ان يكون للعالم”. فعلا العالم يحتاج الى أمير جديد للإرهاب بعد مقتل زعيمه ابو بكر البغدادي، ومقتدى الأكثر جدارة بهذا المنصب والشواهد كثيرة من مقتل مجيد الخوئي الى (جرة إذن) الثوار في ساحة التحرير.
يقول ” نريد من مقتدى الصدر ان يجمع الاموال ويكدسها كما يفعل فلان وفلان “، نقول إطمئن فهو يمتلك المليارات في لبنان وايران، وعنده طائرة خاصة، والمئات من الجكسرات، واظن ان قصدك كان ان لا يجمع الأموال كي تصح العبارة يا أمعي، ولكنك تقتدي بمقتدى فلا عتب عليك.
يقول ” نريد من مقتدى الصدر ان يكون كل من يتصل به كسلمان وابا ذر “. يعني مقتدى صار نسخة طبق الأصل من علي بن أبي طالب، وربما نسى هذا الأمعي سلمان الفارسي لتكتمل السبحة!
يقول” نريد من مقتدى الصدر ان يكون كما نريد لا كما يريد”. حسنا ماذا تريد على أقل تقدير كي يفهم الصدر قصدك، فهو كما تعلم سيد الجهل، واقسم على ذلك بربٌ الراقصات.
يقول ” نريد من مقتدى الصدر الا يغادر كبيرة وصغيرة الا احصاها “. الا يعرف الكاتب ان مقتدى الصدر رسب في الصف الخامس الإبتدائي ثلاث سنوات، وطي قيده، فكيف سيقوم بعملية الإحصاء؟
يقول ” نريد من مقتدى الصدر وهو ابن الصدر بأن يكون محبوب الملايين من الشعب العراقي”، فعلا قام الصدر بالخطوات اللازمة بهذا الشأن منذ تشكيل جيش المهدي وميليشيا سرايا السلام وانتهاءا بجرة إذن المتظاهرين، فصار محبوب الغوغاء والشغب وليس الشعب.

يقول ” نريد من مقتدى الصدر ان يواجه امبراطوريات تم بناؤها منذ عشرات السنين تتخذ من الدين جلبابا”. بعون الله بعد بناء امبراطورية مدينة الصدر يمكن لمقتدى ان يواجه بقية الامبراطوريات بقوة مستندا الى امبراطوريته الصدرية.
يقول” نريد من الذين استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله ان يحترموا مقتدى الصدر والا يتجاوزا على مقامه”. الا تعلم يا ذكي ان الشيطان هو الذي استحوذ على مقتدى الصدر واتباعه، وخلف السدة هناك المئات من الجثث من ضحايا ابناء الشيطان الصدري.
ربما يصدق على القائد المفدى قول المتنبي:
إِنْ مَاتَ مَاتَ بِلا فَقْدٍ وَلَا أسَفٍ … أو عَاشَ عَاشَ بلا خَلْقٍ وَلَا خُلُقِ
نحن نريد من قائدك المفدى ان يكون رجلا لمرة واحدا وليس حرباءا تتغير من بين لحظة واخرى، نريد ان يثبت لمرة واحدة ولا يترنح كالراقصات اللواتي أقسم بهن، نريد منه ان ينزع العمامة لأنه لا يشرفها ولا تشرفه، ويعمل كرجل سياسة فقط. نريده أن يتقي الله ولا يجر إذن عباده. نريده ان يكشف أسماء ضحاياه الذين دفنهم خلف السدة، والذين تحدث عنها نوري المالكي وهدده بالملف. نريد من قائدك ان يكف عن تفريخ الميليشيات، فقد أغرق العراق بها.

ضحى عبد الرحمن

About علي الكاش

كاتب ومفكر عراقي . لدي مؤلفات سابقة وتراجم ونشرت ما يقارب 500 مقال ودراسة. لدي شهادة جامعية في العلوم السياسية واخرى في العلاقات الدولية شاركت في العديد من المؤتمرات الدولية لدي خبرة واسعة جدا في الكتب القديمة والمخطوطات
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to هل مقتدى الصدر نبي جهله قومه؟

  1. س . السندي says:

    من ألاخر

    ١: بعض الناس الخسة والنذالة والقذارة والغدر والخيانة مجبولة في دمائهم وديدنهم ، وصنع الاحسان والمعروف عندهم جريمة كمقتدى المجرموالنذل ؟

    ٢: العلة ليست في مقتدى الصدر أو غيره من المعممين السفلة والنتنيين ، بل في قطيع الحمير والبغال الذين يصدقونهم ويسيرون ورائهم ، فهل يعقل وجود كل هذا الغباء والاستحمار والاستهبال ونحن في القرن الواحد والعشرين ؟

    ٣: وأخيرا
    نأمل أن تكون ثورة العراقيين إيقونة الثورات في القضاء على كل هؤلاء النكرات من تجار الساسة والدين ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.