هل حقاً باع اليهود #ترامب … ولماذا

المقدّمة *
يَقُول أينشتاين { الحقيقة هى ما يصمد أمام التجارب ؟ المَدْخَل
ويَقُول أَيْضاً {الروح العظيمة تواجه دائماً معارضة شديدة من متوسطي الذكاء} ؟

الْمَوْضُوع *
١: بداية إكتشاف سلاح كل جريمةً يتم لاحقاً ، وهنا لا يحتاج القاضي للدليل مادام المجرمون قد أعترفوا بجرمهم (تابعو تهاني لبايدن وتصريحات قادتهم) ؟

٢: ما لا يعرفه الكثيرون أن غالبية اليهود ديمقراطيوا الهوى ويساريو الفكر وميكافليو الوجدان والضمير ، كالمسلمين تماماً {عندهم الغاية تبرر الوسيلة والحرب خدعة} ؟
إذ تراهم يحللون ما يفيدهم ويحميهم ، ويحرمون ذالك على خصومهم وأعدائهم لابل حتى على العامة ؟

٣: بكل بساطة لأنه لم يعد لديه شئ أخر لم يعطيه لهم عدى ضربه لإيران ، وهو ما كانو يترجونه بإصرار منه خاصة قبل قدوم موسم الانتخابات ، ولما أدركو بأن ذالك غدى حلماً انتفى فإنتقموا منه وباعوه تماماً كما فعل إخوة يوسف ، فهل سيعود غداً كيوسف ملكاً يتذللون له ويترجونه السماح والغفران أم سيفعل بهم ما فعله جده هتلر بأجدادهم ؟

٤: وأخيراً
ليس من المستبعد أن يكون لصفقة الأسلحة المتطورة جداً للامارات وخاصة طائرات F 35 القشة التي قصمت ظهر البعير ، خاصة بعد سعه الحثيث والدؤوب لبيعها لَّهُم ، فلربما بفوز بايدن سيرجؤونها أو حتى يلغونها وغداً لكل حادث حديث ؟

ولهذا نرى (في اعتقادي المتواضع) أن كل محاولاته ومناوراته لم تعد تنفعه وتسعفه ؟

والسؤال المهم والخطير … هل سيسمحون لَه أصلاً بالترشح مرة أخرى للانتخابات لأن *
سلام ؟
( The Game is over )

سرسبيندار السندي
Nov / 14 / 2020

About سرسبيندار السندي

مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية ؟
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.