هل المعزي (الفارقليط) في الانجيل هو محمد ؟

يدعي المسلمون ان اسم محمد موجود بالتوراة، والإنجيل باسم (احمد) ولكن تحريف اهل الكتاب لكتبهم طمس اسم محمد وألغى وجوده ، و يقولون: لا تزال هناك بعض الدلائل تشير إليه ولو لم يذكر الاسم العربي صراحة . ومنها كلمة المعزي وباليونانية (الفارقليط) .
ويستندون في ادعائهم بالايات القرآنية التالية :
“واذ قال عيسى ابن مريم يا بني اسرائيل اني رسول الله اليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسول ياتي من بعدي اسمه احمد فلما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحر مبين” سورة الصف 6
“الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ” سورة الاعراف 157
من هو الذي موجود في التوراة و الانجيل وما هو مكتوب عن الرسول الأمي محمد او احمد ؟
اما سندهم من التوراة فهذه الاية :
جاء في سفر التثنية من التوراة 18: ( 15،18)
“يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي. لَهُ تَسْمَعُونَ”
” أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَا أُوصِيهِ بِهِ.”
التعليق : محمد ليس مثل موسى ، وليس من وسط إخوة اليهود وليس من اسباط بني اسرائيل المؤمنين بالله ، فاليهود من إخوة القردة والخنازير كما يسميهم المسلمون و قرآنهم يشهد بهذا، و محمد ظهر من وسط عرب وبدو قريش الوثنيين وهو من نسل اسماعيليين. فهذه الاية لا تخص محمد بشئ .
أما في الإنجيل فقد وعد السيد المسيح تلاميذه ان يرسل لهم المعزي روح الحق او روح القدس ليكون معهم ويسكن فيهم حتى انقضاء الدهر .
“وَأَمَّا الْمُعَزِّي، الرُّوحُ الْقُدُسُ، الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِي، فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ، وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ”. إنجيل يوحنا 14: 26 المرسل هنا هو الآب باسم المسيح .
“وَمَتَى جَاءَ الْمُعَزِّي الَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الآبِ، رُوحُ الْحَقِّ، الَّذِي مِنْ عِنْدِ الآبِ يَنْبَثِقُ، فَهُوَ يَشْهَدُ لِي.” إنجيل يوحنا 15: 26 ، المرسل هنا هو المسيح المتكلم ، وروح الحق منبثق من الآب.
فالمسيح هو الآب نفسه، والآب والابن (المسيح) واحد وليس اثنان .
“لكِنِّي أَقُولُ لَكُمُ الْحَقَّ: إِنَّهُ خَيْرٌ لَكُمْ أَنْ أَنْطَلِقَ، لأَنَّهُ إِنْ لَمْ أَنْطَلِقْ لاَ يَأْتِيكُمُ الْمُعَزِّي، وَلكِنْ إِنْ ذَهَبْتُ أُرْسِلُهُ إِلَيْكُمْ. ” إنجيل يوحنا 16: 7


المعزي وباليونانية (الفارقليط) هو الروح القدس المنبثق من الآب ، الذي يُذكّر التلاميذ بكل ما قاله السيد المسيح عن تعاليمه وصلبه وقيامته . ومحمد انكر الوهية المسيح وأنكر صلبه وقيامته .. ومحمد لم يشهد بحق المسيح كما جاء في الإنجيل من انه ابن الله بالانتساب الالهي .
فالمعزي ليس هو محمد .
المسيح قال : ” متى جاءكم روح الحق (المعزي) ارشدكم الى الحق ، لأنه لا يتكلم بشئ من عنده ، بل يتكلم بما يسمع ويخبركم بما سيحدث ، سيمجدني لأنه يأخذ كلامي ويقوله لكم . “
هل مجد محمد المسيح ام أنكر لاهوته وصلبه وقيامته ؟ وقال عنه :
” فمن يملك من الله شيئا ان اراد ان يهلك المسيح ابن مريم وامه ومن في الارض جميعا”
هل تحدث محمد بما قاله المسيح لتلاميذه وللناس عن صلبه وقيامته وأنه ابن الله بالجسد والله نفسه باللاهوت ؟
المعزي روح القدس حل على التلاميذ بعد صعود المسيح للسماء بعشرة ايام على شكل السنة من لهيب نار، ومحمد ولد من ابوين وثنيين بعد المسيح ب 600 عام . اذن المعزي ليس هو محمد . وادعاكم فاسد في الانجيل ايضا .
قال السيد المسيح :
“وَأَنَا أَطْلُبُ مِنَ الآبِ فَيُعْطِيكُمْ مُعَزِّيًا آخَرَ لِيَمْكُثَ مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ” … إنجيل يوحنا 14: 16
محمد لم يمكث مع التلاميذ الى الأبد ، ولا يستطيع لانه انسان عاش و مات مسموما بعمر 63 سنة . بينما روح القدس المنبثق من الله ازلي ابدي يمكث الى الأبد مع المؤمنين بالمسيح . .. فمحمد إذن ليس هو المعزي المذكور في الانجيل .
يقول السيد المسيح : ” الْمُعَزِّي الَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الآب “
“ان ذهبت سارسله اليكم” .
المسلمون يؤمنون أن الله أرسل محمدا نبيا ورسولا ! والمسيح هو من ارسل المعزي ، والمسلمون يقولون ان المعزي هو محمد ، فهل المسيح ارسل محمدا رسولا ونبيا ؟
الاستنتاج يكون : المسيح الذي أرسل المعزي هو نفسه الله الذي ارسل محمد ليكون رسولا له !! فالمسيح حسب مفهوم المسلمين هو الله الذي يرسل الأنبياء والرسل.
هل عرف المسلمون التناقض الذي اوقعوا انفسهم فيه بادعائهم ان المعزي هو محمد ؟
المسيح هو صورة الله وكلمته في السماء وعلى الأرض وكان في السماء منذ الأزل وقبل أن يخلق الكون لأن الله لم يكن بلا كلمة قبل ولادة المسيح . والتوراة والانجيل والقرآن يشهدون ان المسيح هو كلمة الله الازلية .
قال السيد المسيج في إنجيل يوحنا 17: 22
“وَالآنَ مَجِّدْنِي أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ عِنْدَ ذَاتِكَ بِالْمَجْدِ الَّذِي كَانَ لِي عِنْدَكَ قَبْلَ كَوْنِ الْعَالَمِ.”
“وَأَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمُ الْمَجْدَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا أَنَّنَا نَحْنُ وَاحِدٌ “
الله وكلمته المسيح واحد مع الروح القدس . والله ليس ثالث ثلاثة . والمسيح الكلمة كان مع الله قبل ان يكون العالم وقبل خلق البشرية كلها ! فمن يكون المسيح ؟ انه مولود وليس مخلوق ، وكلمة الله ازلية وليست مخلوقة في زمن ما.
قال السيد المسيح في إنجيل يوحنا 14: 17 و
«”وَمَتَى جَاءَ الْمُعَزِّي الَّذِي سَأُرْسِلُهُ أَنَا إِلَيْكُمْ مِنَ الآبِ، رُوحُ الْحَقِّ، الَّذِي مِنْ عِنْدِ الآبِ يَنْبَثِقُ، فَهُوَ يَشْهَدُ لِي”.
“رُوحُ الْحَقِّ الَّذِي لاَ يَسْتَطِيعُ الْعَالَمُ أَنْ يَقْبَلَهُ، لأَنَّهُ لاَ يَرَاهُ وَلاَ يَعْرِفُهُ، وَأَمَّا أَنْتُمْ فَتَعْرِفُونَهُ لأَنَّهُ مَاكِثٌ مَعَكُمْ وَيَكُونُ فِيكُمْ”
محمد ليس روح الحق ، وقد رآه من عاصره وقبلوه كنبي وعرفوه ، اما (المعزي) روح الحق فلا يراه احد ماعدا تلاميذ المسيح لأنه حل عليهم بعد صعود المسيح للسماء وماكث فيهم . ولم يمكث محمد مع التلاميذ لانه لم يعش في عصرهم . ومحمد لم يكن احد تلاميذ المسيح ، ولا يبق مع التلاميذ حتى نهاية العالم والى انقضاء الدهر كما وعد السيد المسيح .
بعد كل هذه الادلة الناقصة وادعاء بعض المدعين ، جاء دورك أخي المسلم لتجيب هل محمد هو المعزي روح الحق المنبثق من الله ، وهل المسيح هو من ارسله نبيا ؟ وهل صفات المعزي تنطبق على نبي الإسلام ام على الروح القدس الذي لا يرى بالعين ؟
ليستخدم المغيبون عقولهم و يفكروا جيدا .
اخي المسلم
” ان كنت في شك مما يعجز عقلك عن فهمه، فاسأل الذين يقرؤون الكتاب من قبلك “

About صباح ابراهيم

صباح ابراهيم كاتب متمرس في مقارنة الاديان ومواضيع متنوعة اخرى ، يكتب في مفكر حر والحوار المتمدن و مواقع اخرى .
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.