هكذا الحياة إذاً!!

الاديبة السورية سوزان محمد علي

هكذا الحياة إذاً!!
وحل يعلق بحذاء
حذاء يتألم
دموع تريد الطريق
والطريق تنسى الله في ليلة مثلجة.
اريد أن أكون لصة
وأسرق البنوك والدمى والأبواب
ثم أشتري لراعي قريتنا
سيارة تويوتا حمراء.
أريد أن أهرب من مصح عقلي
وأقف وأشتمك ليلة كاملة
تحت نافذة أمك.
أصعد حافلة معطلة مع جنود معطلين
وبيتي نواسة حمراء في كبد الغريب.
حراشف للبيع
صندوق فرجة لرؤية الشيطان
ارائك للخيال
زمرد للحسد
زوايا للبغاء
وأسنان للخوف
ثم امهات وامهات بين رفوف الكتب
والشجر لا يسمح لفساتيني بالهرب
وتسألني الشرفة عن اسمي وميلادي
أتذكر خوذة وعينا عسلية
وأرغب في تقطيع يدي ومضغها ثم بصقها في الهواء
هكذا الحياة إذًا !!
إسطبل وقمر وسياط
والبدو يدقون طبولهم قرب ساقيك
أيها النحيل العاهر
جئتكَ مبللة كأسطورة
ظهري خشن ومهجور
وفي حنجرتي ثورة جياع
نزعتُ نظرتي وعلقتها فوق سريرك
بسم الله الرحمن الرحيم


بسم التراب والأضاليا وأظافر يديك
أبها الخائب الممزق
هكذا الحياة إذا
ولاعة ومفتاح وقطعة شوكولا
نساء وأسماك ووسائد
دموعكَ تشرد تحت الأرض
ودموعي تتعلم
ولا نهاية لشيء
عتبتك تخمر روائحها
وساقي تبتر العتبات
و الأعماق هي الأعماق
تصلها الحياة كل يوم
دون أن تقرأ
شقاء الماء والذكريات.
سقوط الكرز حول بيت منسي
حقائب المسافرين على سطح القطار.
والندى
الندى المر الكثيف
الذي نفر من لحمي
عندما دخلت يدكَ
لحم امرأة غيري.

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.