هكذا اعتنق أهل #العراق الإسلام!

السيد علي الصافي يشتري عيدية ذهب للعلوية بقيمة 31.590.000 مليون.

هكذا اعتنق أهل #العراق الإسلام!
(بقلم د. يوسف البندر)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في عام 12 هـ بعث الخليفة أبو بكر إلى خالد بن الوليد أنْ يسير إلى العراق، وأنْ يتألف الناس فأن أجابوا وإلا أخذ منهم الجزية، فان امتنعوا عن ذلك قاتلهم!
فليسمع أهل العراق كيف أصبحوا مسلمين، الإسلام أو الجزية أو القتل!
فنزل خالد وجيشه الحيرة فخرج إليه أشرافها، فصالحوه على مئتي الف درهم! وكانت أول جزية أُخذت من العراق، فحُملت إلى المدينة. فقد قدّم أهل الحيرة أموالهم للمسلمين كي يتركونهم أحياء! فليقرأ أؤلئك الذين يتبجحون بـ ” لكم دينكم وليّ دينِ” !
ثم سار خالد إلى كاظمة بالقرب من البصرة، فحدثت غزوة ذات السلاسل وبلغ عدد القتلى ثلاثين ألف سوى من غرق. بعدها سار إلى موضع الجسر في البصرة، وبعث الأمراء يميناً وشمالاً يحاصرون حصوناً هنالك، فدخلوها عنوة وصلحاً، وأخذوا منها أموالاً جمة!
ثم سار خالد حتى نزل على المذار (ميسان)، فاقتتلوا قتالا شديداً، وقتل المسلمون منهم ثلاثين الفاً وغرق الكثير منهم في الأنهار، وقسّم خالد سبي الذراري وأربعة اخماس الغنيمة على المقاتلة وأرسل الخُمس الآخر إلى الخليفة!
وبعدها انتقل خالد وجيشه إلى موضع يُدعى الوليجة واقتتلوا قتالاً شديداً، أشد مما قبله! فقتل منهم سبعين الفاً وقتل طائفة من بكر بن وائل وأسر من أسر من ذراري المقاتلة!


ثم كانت وقعت اُليس في نفس السنة، وبلغ عدد القتلى سبعين الفاً وقيل مئة وخمسين الفاً، وأسروا الكثير ثم وكّل بهم رجالاً يضربون أعناقهم في النهر ففعل ذلك بهم يوماً وليلة، وكلما حضر منهم أحدٌ ضُربت عنقه في النهر، فسُميّ النهر بنهر الدم!
هكذا كانت الجيوش الاسلامية تُعامل أهل الأرض التي تغزوها قتلاً واسراً وسبياً وضرباً للأعناق! وهكذا كان الناسُ يعتنقون الإسلام، قتلاً وذبحاً، ضرباً بالسيوف وطعناً بالرماح! وهكذا كان المسلمون ينهبون ويسلبون ويسبون ويغتصبون!
هذا ما مكتوب في كُتب التراث، وهذا هو التاريخ الذي لم يُدرّس لنا، وهذه هي الحقيقة التي كُتمت، والأخبار التي دُفنت، والأحداثُ التي طُمست! لقد آسى العراق وأهله كثيراً، ومازال يُؤاسي من جرّاء هذا الدين!
يقول الكاتب ويليام فوكنر الحائز على جائزة نوبل: لا تخف أبداً أن ترفع صوتك من أجل الصدق و الحقيقة، فلو فعل كل الناس ذلك، سيتغير العالم!
دمتم بألف خير!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر:
كتاب البداية والنهاية/ ابن كثير/ الجزء السابع/ الطبعة الثانية 2010/ دار ابن كثير/ دمشق – بيروت
كتاب الكامل في التاريخ/ ابن الأثير/ الجزء الثاني/ دار الكتاب العربي 2012/ بيروت – لبنان.
كتاب تاريخ الرسل والملوك/ محمد بن جرير الطبري/ الجزء الثالث/ الطبعة الثانية 1967/ دار المعارف/ مصر

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

1 Response to هكذا اعتنق أهل #العراق الإسلام!

  1. س . السندي says:

    من ألأخر …؟

    أرى وقريباً جداً سيجتث الاسلام والمسلمين وخاصة المعممين من وجه البسيطة بداً من الهند والصين ، حتى يصبحو كالنازيين منبوذين وملعونين ومطاردين ، ليس فقط لاجرام أجدادهم بل ولإجرام وتباهي أحفادهم ، ولا عزاء للارهابيين والمجرمين ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.