هذا وكان هناك يهودي في المجلس فأصبح كرديا… اي نعم.

Eiad Charbaji

الحقيقة بس تشوف الاتراك معتمدين على مغتصبين نساء وقطاعين طرق متل ابو عمشة، وشلة دقون يحملون سكاكين جز الرؤوس وعميقولو صراحة انهن رايحين يقاتلوا الملاحدة، وبس تشوف الجيش التركي عميقرأ سورة الفتح التي نزلت في غزوة خيبر التي ذبح فيها اليهود بالسكاكين وسبيت نساؤهم وبينهم صفية، واردوغان يؤكد الدلالة اياها ويسمي جيشه بالجيش المحمدي. وقتها تتأكد انو الاتراك فعلا مالهن علاقة بداعش، ورايحين يحاربو الارهاب…!!


هذا وكان هناك يهودي في المجلس فأصبح كرديا… اي نعم.

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.