هذا النوع من الرجال فاقد للشرف بعقلية مريضة غابرة تميّز بين جسد وجسد، وفعل وفعل بناء على الهوية الجنسية فقط

Sara Azmeh Rasmussen
رسالة من صديقة اليوم على المسنجر. هي منزعجة ومحتارة. رجل مارس الجنس مع امرأة بعد زرع كاميرا خفية في الغرفة ثم نشر الفيديو. هي لا تعلم لماذا… انتقام، فشخرة أو مجرد نذالة. ولكنها تعلم أن مصير تلك المرأة هو النبذ الاجتماعي على احسن تقدير.

موقف المجتمع… أو لتسهيل الفكرة أسميه الموقف الذي ورثه الواحد فينا عن أهله وبيئته هو التالي: هذه المرأة التي مارست الجنس مع رجل ليس زوجها هي ساقطة أخلاقياً وعاهرة وينبغي علينا من الآن وصاعداً أن نعاملها كجربانة فنعزلها حتى لا تؤذي أخلاق البقية.

التركيز هو على المرأة في هذه الحالة وسواها. ولكن …

ماذا فعلت هي ولم يفعل الرجل؟؟؟

رأيناها عارية. رأيناه عارياً أيضاً.
هي مارست الجنس. هو مارس الجنس أيضاً، وبنفس الوضعيات.

الفرق الوحيد بينهما هو أن المرأة لم ترتكب خطأ أخلاقياً واحداً، أما الرجل فارتكب جريمة أخلاقية متعددة الفصول والبنود.

الخداع. الكذب. السفالة. الحقارة. إخراج الخاص والحميمي إلى ساحة عامة. الإشهار. الأذى والضرر.

هذا النوع من الرجال فاقد للشرف تماماً، بعقلية مريضة تنتمي لعصور غابرة تميّز بين جسد وجسد، وفعل وفعل بناء على الهوية الجنسية فقط.

هو يعتبر أن العري لا يعيبه، ولا ممارسة الجنس بكل أشكاله. لديه فكرة موروثة عجيبة عن أن فعل الولوج يمنحه السلطة والتفوق والبراءة… لأنه فاعل، واطئ، راكب، الخ. يتم اختصار القضية الأخلاقية بمن يلج من. … تُهمَل كل العناصر الأخرى الأهم بكثير والمتعلقة بجوهر الأخلاق البشرية: لماذا ، كيف، بأية نية وتبرير.

حتى تتغير الثقافة وتبتعد عن قيم القطيع والعشيرة علينا نحن أن نتدرب على إطلاق أحكام أخلاقية جديدة. علينا أن ندين المذنب في حالات من هذا النوع، الرجل الذي نشر الفيديو، والرجل فقط!!!

علينا أن نفهم أن العيب والفضيحة والعار هو وجود رجال ببيئاتنا يتصرفون بهذه السفالة والقذارة.

عندما نشعر بالاحتقار تجاه هذا الرجل ولا نشعر بأية حاجة لنبذ المرأة، بل نستمر بشرب الشاي معها، عندها نكون قد بدأنا بالتحول لأفراد أخلاقيين. فالأخلاق هي المنطق. وأهم منطق هو منطق العدالة.

سارة العظمة، نسوية
شارك المنشور رجاء. انسخ وألصق

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

1 Response to هذا النوع من الرجال فاقد للشرف بعقلية مريضة غابرة تميّز بين جسد وجسد، وفعل وفعل بناء على الهوية الجنسية فقط

  1. Ahlam Akram says:

    تحية وتقددير لك وللمرأة صاحبة الحادثة ولكل إمرأة تتجرأ على قول الصدق .. سواء لها أم عليها في مجتمع إعتاد الكدب حتى أنه أصبح يك>ب على نفسه بالعفة والطهارة .. بينما معظم رجاله على شاكلة دلك الرجل …
    ولكني أود توضيح نقطة معينة ومحددة .. الإنحطاط الأخلاقي لهدا الرجل الدي إستغل عواطفها وإستدرجها لفراشة بمعسول الكلام .ثم صورها . أنا أؤمن إيمانا قاطعا بأنها لم تدهب معه لممارسة الجنس لو لم يكن لديها عاطفة تجاهه .. وربما وعود بالزواج .. ه>ا ما يجب على تلك المرأة توضيحة ليتبين للمجتمع ندالته في مجتمع يكدب على نفسه

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.