هؤلاء الذين أفكر بهم كل صباح..

الذين يفتحون بريدهم الوارد.. فلا يجدون أي رسالة.. ويرسلون الرسائل فلا يرد عليهم أحد.. الذين يطلبون الصداقات ولا أحد يستجيب.. الوحيدون.. المهملون.. قبيحو الملامح.. البسطاء.. الطيبون.. الفقراء.. الخجولون.. الذين لا أحد يزورهم.. ولا أحد يستقبلهم.. ولا أحد يقبل توظيفهم.. الذين لا يجيدون سرد النكات.. ولا الغناء.. ولا كتابة الشعر.. ولا اختيار الملابس.. لا أحد يجاملهم ولا يتودد إليهم.. الذين لا يخفض لهم الباعة في الأسعار.. ولا يعاونهم أحد في حمل الأكياس.. ولا ينهض لهم احد في الباصات المزدحمة.. الذين يتنظرون طويلا في المستشفيات والدوائر الحكومية ويرجعون بلا طائل.. ويجلسون في الحدائق ولا أحد ينتبه إليهم.. اذا ارادوا عبور الطريق لا تتوقف لهم السيارات.. واذا مشوا في

الطرقات النائية اوقفهم اللصوص وقطاع الطرق.. الذين يموتون في الحروب والزلازل ولا أحد يتعرف عليهم.. ويدفنون في المقابر الجماعية.. ولا أحد يصلي عليهم..
هؤلاء الذين أفكر بهم كل صباح..
وأقول لهم: صباح الخير..

Tamam Tellawi

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.