نعم ..أنا أريد هدم إسلامكم


فما أراكم إلا اتبعتم إبليس الذي قال لربنا جل جلاله: {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ }الأعراف16….ومن خلال هذا الوعد وذلك القَسَم تم تشكيل المذهب السلفي على يد إبليس.
ولن تجد أحط فكرا من السلف لتقتدي بهم فقهيا…..ولن تجد تفكيرا منحدرا ومتواضعا كتفكير السلف …اعتبارا من الذين عاشوا بعد موت رسول الله…فأغلبهم تلوثت أيديهم بدماء بعضهم البعض….فصاروا من أهل الخلود في النار ووجبت لهم اللعنة وغضب الله عليهم
وهم الذين لم يفهموا الفرق بين أهل الكتاب والذين أوتوا الكتاب..ولا فهموا معنئ (واللائي لم يحضن) ولا فهموا معنئ للجهاد الا انه القتل والعدوان..الخ.
فقد قتلوا مؤمنين بسيوف غدرهم
وقتلوا غير المسلمين بغير نفس ولا حق ابتغاء شهوات المال والجنس تحت عنوان نشر الإسلام…..فهل أمر الله بنشر الإسلام بالجيوش المسلحة!!؟.
لذلك فأنا أريد فعلا هدم إسلامكم وأصنامكم الفكرية والفقهية… وطواغيتكم التي تنقادون لها وتتقربون بأقوالها وأفعالها إلى الله.


فأنتم من قدمتم فقه الرواية على فقه ا الآية …وزعمتم بأن بالقرءان آيات منسوخة لا يتم العمل بها…..فهل بعد ذلك من انحطاط فكري وفقهي.؟.
أريد هدم إسلامكم الذي يحثكم على فقه الرذيلة الذي يدعوكم لقتل المرتد… وقتل تارك الصلاة …وقتل الزناة…. وقتل المفطر بنهار شهر رمضان…. وقتل المثليين…. وقتل السحرة…. وقتل شاتم الرسول حتى وإن تاب…. وقتل المستهزئين بكتاب الله…. بينما تزعمون بأنكم تعتقدون في دين السلام…فأي سلام وأي إسلام أنتم عليه؟….ألا تدرون بأن كل هذه التشريعات مخالفة لكتاب الله؟!!!.
نعم أريد هدم إسلامكم الذي يدعوكم لهدم الكنائس والتضييق على المسيحيين واليهود بالطرقات ….وهذا ليس لأني يهودي ولا مسيحي لكن لأني مسلم تنكرون عليه إسلامه وتظنون بأنكم على الإسلام…فأي إسلام أنتم عليه؟!!!..
أريد هدم إسلامكم الذي يدعوكم لفقه الدعارة باسم الإسلام…ألستم أنتم من ابتدع فقه إرضاع الكبير…وفقه سبي النساء ووطئهن في الحروب….وفقه التزوج بالاربعة دون موافقة الزوجة الأولى ورغم أنفها…وفقه الزواج من الصغيرات حتى وإن كن بالمهد والتحرش بهن جنسيا وعدم وطئهن إلا إن كن يحتملن الوطء.
نعم أريد هدم إسلامكم الذي أشعتم فيه الفضيحة عن رسول الله فقلتم بأنه كان يباشر زوجاته كلهن بغسل واحد في ساعة واحدة من ليل أو نهار….وأنه كان يُقبّل عائشة وهو صائم ويمص لسانها….وأنه كان ينظر للمرأة الجميلة فيسارع لينقلب إلى إحدى نسائه فيأتيها على رائحة تلك المرأة الجميلة التي رآها….أنه كان يباشر عائشة وهي حائض من خلف إزار…وأنه كان يسبي النساء ويصطفيهن انفسه….وأنه كان يأمر بقتل الناس بعد تقطيع أطرافهم ويأمر بإلقائهم في الحرّة ولا يسقيهم أحد حتى يموتوا …..فهل تركتم عارا بالرجولة لم تنسبونه لمن كان على حُلُق عظيم ومن أرسله الله رحمة للعالمين؟…..وهل تم ذكر كل هذه الفضائح لتعليم الأمّة أم لنشر الفضائح والافتراء على الرسول بزعم تعليم الأمة يا أمة لا عقل لفقهائها.
ويدفعكم دينكم الذي أريد هدمه أن تقولوا عن الله بأن النار لا تنزوي إلا إن وضع الرّبُ قدمه فيها ….وأن الله يجلس على كرسي……وأنه يضحك….وأن الله مثل هيئتكم لكنه أضخم وأكبر….وأنه يوم القيامة يضع ذنوبكم على كاهل اليهود والنصارى ليدخلكم الجنة ويدخلهم النار….وأنه يدخل غالبية النساء إلى النار لأنهن يكفرن عشير أزواجهن ….ويلعنهن لأنعن يتنمصن…..ويخصص ملائكة للعنهن لأنهن يهجرن فراش أزواجهن…. ..فهذا ظنكم الذي ظننتم بربكم أرداكم فأصبحتم خاسرين….وهذا بفضل مراجع وكتب أسلافكم الذين تتقربون إلى الله بعلمهم فصريم مشركين ومجسّمين لله ومفترين على الله ورسوله.
وقمتم بتقديم فقه الرواية على فقه الآية..وزعمتم بأن بالقرءان آيات منسوخة لم تعلمونها ولم تتفقوا على تحديدها لكنكم اتفقتم على العبث بكتاب الله بلا علم.
واسباب أخرى ..غير كل هذا لا يسعني الوقت لكتابتها عن معتقداتكم العدوانية والشهوانية والعنصرية التي تسمونها الإسلام ظلما وزورا على الله ورسوله وكتابه…ثم تدعون بأنكم مسلمون….فأي إسلام أنتم عليه بعد أن جحدتم آيات ربكم بمعتقدات منحلّة ومتطرفة وعدوانية ودموية بينما الله يدعو لدين السلام ويأمرنا بأن نقول للناس حُسنا….وألا نكره أحدا على الإسلام….وألا نبغض الناس….لكنكم تتنفسون غيظا وتنفسون كمدا وكراهية لكل من لا يتبعكم…..فهذا هو مذهبكم السلفي الذي تستمدونه من كتاب البخاري وغيره من صناديد العبث بكتاب الله ودينه تحت مسمى سنن رسول الله.
وانا لست صاحب أجندة لهدم الإسلام السماوي لكني صاحب عقيدة لهدم الزيف باسم الله ورسوله ودين الإسلام.
ولا أستمد قوتي إلا من الله…فأنا من دافع عن شباب منحط ينعتونني بالكفر وأني أستمد قوتي من فرنسا واستراليا…
بينما أنا من دافعت عنكم وعن أمهاتكم وآبائكم قبل أن تولدوا ونزفت الدم لأجل اناس يحملون الانحطاط ويظنونه فضيله….وأنا صاحب نوط الشجاعة في حروب 1967 بمنطقة أبو عويجلة على الحدود الدولية مع إسرائيل.
وأنا من حارب برا وبحرا وجوا بحرب الاستنزاف.
وأنا من دخل غمار حرب التحرير عام 1973 …فحملت السلاح بكل هذه الميادين ونزفت الدم على ارض سيناء…..وتجسست لصالح بلادي وأحاطت بي الأخطار من كل جانب ولم يكن معي إلا الله وأنفاس شهيقي وزفيري ….
ثم خرجت من الخدمة العسكرية لعدم اللياقة الطبية برتبة العميد …..لأجد الصبيان يسألونني عن التخصص….ويتهمونني بالعمالة لفرنسا أو اسنراليا دون حياء.
فيا ابنائي أنا متخصص في الإخلاص لله ولرسوله وللوطن وشعب الأمة العربية…وتعلمت الدين بإخلاص لأجل الله وليس لأجل الحصول على شهادة لأرتزق منها بغير إخلاص ولا فكر قويم.
مستشار/أحمد عبده ماهر
محام بالنقض وباحث إسىمي

This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

One Response to نعم ..أنا أريد هدم إسلامكم

  1. س . السندي says:

    ١: لو فكر المسلم المتنور قليلاً هل يقبل أن يفعل به ما يريده للآخرين من شرور ، حيث قال السيد المسيح له المجد { {إفعلوا بالناس ما تحبون ان يفعلوه بكم ، تلك خلاصة الناموس والانبياء} ولكن چيب حمير تفكر وتفهم ؟

    ٢: يوسفني أن دفاعك الاسلام سواء المزيف أو الصحيح سيبقى مجرد كلام بفضل سدنة أوكار الجهل والتخلف والظلام ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.