نعمة الله

Oliver كتبها

Oliver كتبها
-الثالوث القدوس هو إله كل نعمة.مصدر كل النعم. أولاد الله يعيشون متسربلين روحياً بكساء النعمة. النعم التي لا يمكن حصرها أو وصفها.النعمة لهم هى البيئة الروحية التى فيها يقيمون مفتخرين بمجد الله في رجاء لا ينقطع.رو5: 2.
– النعمة هى عمل إلهى .عطية مجانية.تمنح من الله للإنسان وحده.لا توجد نعمة للأشياء بل بركة فقط.مجانية النعمة هى من طرف الإنسان لكن قدام الله الثمن مدفوع بشخص الرب المتجسد يسوع المخلص على الصليب.الذى به صارت لنا النعمة.يو1: 17.لذلك نلاحظ لغة الروح القدس فى الإنجيل حين يذكر النعمة يربطها بالله قائلاً (نعمة الله) . النعمة عطية من الله وحده و لا يقدر إنسان أن يمنح نعمة لإنسان إنما نصلى لأجل بعضنا بعضاً كي ننال النعمة.رو1: 7.أما البركة فهى تنتقل من الله للإنسان و من إنسان لإنسان و من إنسان للأشياء أيضاً.
-لا يتحتم أن من ينال رتبة كهنوتية ينال نعمة.فالنعمة ليست ملازمة للرتب الكنسية لكنها تمنح من الله وفق مقايسه وحده.لذلك يوجد كاهن موظف و كاهن يخدم بالنعمة.هكذا مع جميع الرتب.الله واهب النعمة لمن يشاء.إختار الجهلاء و منحهم من نعمته ليخزى بهم الحكماء عند أنفسهم.
-توجد نعمة عامة و نعمة خاصة.نعمة الوجود و الحياة و أيضاً الخلاص نعمة عامة منحها الله للبشرية.بالنعمة أنتم مخلصون.أما الذين لهم نعمة خاصة كموهبة فأولئك يلزمهم الإتضاع للحفاظ عليها و إلا يخيبون من النعمة . كانت لإبليس نعمة خاصة و فقدها بالكبرياء كذلك شاول الملك خسر نعمته و الذين يراعون الأباطيل يفقدون هذه النعمة الخاصة و ربما النعمة عموماً.
– فى العبرية النعمة(شين) من الكلمة (شانين) و هى تعني السور الدائرى الذى كان يحتضن خيام شعب إسرائيل.لأن خيام العبرانيين كانت متقاربة تأخذ شكل دائرى و ليست متناثرة مثل خيام المصريين وقتها.أخذت كلمة النعمة هذا التصور.كأن النعمة حضن إلهى يضم شعب الله.
-فى القرن الأول كانت كلمة (نعمة) باليونانية(خاريس) تعني أن الشخص الغني يقبل أن يمنح مالاً لمن يقترض منه دون فوائد(ربا).من هنا جاءت كلمة خاريس اليونانية.فهى علاقة منفعة من المحتاج إلى القادر.رو4:4. هذا حالنا مع النعمة إلى اليوم. منفعة بلا مقابل.تسهل حياتنا مع الله و الناس.
-قد يخطئ البعض و يظن أن النعمة أقنوم الروح القدس.لكن النعمة هى أحد أعمال الروح القدس من أجل الإنسان و ليست أقنوماً و لا إلهاً.


– النعمة تمنع أعداءنا من الفتك بنا إذ يروننا على هيئة الله.النعمة هذا الشكل الروحانى غير المرئى لأولاد الله المرعب للشياطين.رو16: 20 كما أن النعمة هى القوة غير الموصوفة التى تضع فينا جمالاً بدل القبح و كرامة عوض الهوان.1كو12: 23..حلو هو إلهنا الذى يمنحنا نعمة ثم يرانا فنجد نعمة فى عينيه تك6: 8. و بالنعمة يبصرنا الناس برؤية خاصة تجعلنا مكرمين قدامهم تك23: 8.دا1: 9.النعمة أعجزت المصريين قدام شعب الله خر12: 36.الله يمنحنا النعمة فنلبسها لنكون على صورته و مثاله خر33: 17 النعمة تجعل الرأى سديداً و الكلام طيباً قدام الآخرين 2صم14: 22. النعمة تنجح الإنسان فى الظروف المستحيلة و المعقدة مثلما أنجحت يوسف الصديق فى مصر.النعمة تلجم أفواه المعاندين.لو21: 15 لان الثبات على الإيمان بالثالوث نعمة من الثالوث القدوس.النعمة هى العطية الخاصة بأولاد الله الراغبين فى سلام الله.النعمة معرفة روحية مكتسبة بالقلب لا العقل.
– اللسان الروحى هو من سكيب النعمة.فالنعمة المنسكبة على الشفتين تملأ الفم بكلام مملح مز45: 2.الذى إتضع قلبه و خضع لأبواه تكلل النعمة رأسه و تزين عنقه بلآلئ الروح.أم1: 9 النعمة للمتواضعين وحدهم أم3: 34.تارك المسيح تارك النعمة .يونان2: 8.أما العذراء فإنها ممتلئة نعمة.

About Oliver

كاتب مصري قبطي
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.