نظرة عامة على إساءة استخدام نظام الملالي لفيروس كورونا في إيران

لماذ يعاني الشعب الإيراني من عدة أنواع من الفيروسات؟
نظرة عامة على إساءة استخدام نظام الملالي لفيروس كورونا في إيران
2-1
بقلم عبدالرحمن کورکی (مهابادي)*
عندما تحل الأمراض بالمجتمع البشري تخلف وراءها كل مرة عن العديد من الوفيات، وهذا ما يفعله مرض كورونا، حتى يتغلب عليها البشر بعد معركة شرسة اعتمادًا على العلم والمعرفة. والتاريخ البشري مليء بمثل هذه المعارك. فمنذ بضع مئات من السنين تسببت بعض الأمراض مثل مرض الطاعون والكوليرا والأنفلونزا في القضاء على حياة الملايين من البشر. ومن المؤكد أن النصر سيكون حليف الإنسان في معركته ضد كورونا ولن تستغرق هذه المعركة وقتًا طويلًا حتى يعيش العالم احتفالًا عظيمًا للتغلب على هذا المرض.
ولكن كل تحد من هذه التحديات يحمل في طياته حكايات مؤلمة أخرى، أحيانًا ما تكون أكثر رعبًا وكارثيةً من المرض نفسه. فدعونا نلقي نظرة بالعدسة المكبرة على الحقائق في إيران لكي ندرك السبب في أن الملف الأكثر إيلامًا في مرض كورونا يتعلق بإيران.
ففي الصين، مصدر ظهور فيروس كورونا والتي يبلغ عدد سكانها قرابة ملياري شخص، أي ما يزيد على عدد سكان إيران بمقدار 20 ضعفًا، استطاعت السيطرة على تفشي هذا الفيروس بعد ثلاثة أشهر حسبما ذكرت المصادر الرسمية، ووصل عدد الوفيات فيها حوالي 3 آلاف شخص، إلا أن الوضع في إيران التي يلبغ عدد سكانها 85 مليون نسمه مختلف تمامًا في ظل نظام حكم ديكتاتورية الملالي، حيث وصل عدد الضحايا حتى الآن إلى 12000 شخصًا، ولم يقتصر نطاق انتشار هذا المرض على جميع أنحاء إيران فحسب، بل إن نظام الملالي يعتبر هو المصدّر لهذا المرض إلى الدول المجاورة.
وقال أحد الأصدقاء من باب الفكاهة: ” إن الملالي منهمكون اليوم في تخصيب فيروس كورونا، ويجب التصدي لهم ومنعهم من ارتكاب جريمتهم أسوة بما فعلنا ومنعناهم من الحصول على السلاح النووي”. حيث أن الأخبار والمعلومات الواردة من إيران تشير إلى أن نظام الملالي يسعى إلى تحويل هذه الظاهرة العالمية إلى نقطة ارتكاز لإسكات انتفاضة الشعب والقضاء على معارضيه.
وعلى الرغم من أن مخاوف المجتمع الدولي الرئيسة بما في ذلك إيران تنبع من ازدياد عدد المصابين بفيروس كورونا وضحاياه، إلا أن ما يسبب المزيد من القلق للإيرانيين ويتجاوز حدود الكارثة الإنسانية هو إساءة استخدام نظام الملالي لفيروس كورونا.
وبنظرة عامة على تاريخ الأمراض خلال بضع مئات من السنين يتضح أنه لم يمر أكثر من بضع سنوات منذ ظهور المرض حتى اكتشاف الإنسان للقاح. لكن نظام الملالي يتلاعب مثل الفيروس الخطير بمصير الشعب الإيراني والمنطقة والعالم على مدى أكثر من 40 عامًا، وحصد مئات الآلاف من الأرواح في العالم.
والجدير بالذكر أن خميني سرق قيادة ثورة الشعب الإيراني ضد محمدرضا شاه في عام 1978واستولى على السلطة لاستكمال ما لم يفلعه الشاه ويفرض على الشعب الإيراني ديكتاتورية أسوأ باسم الدين والمذهب، وهي أخطر ديكتاتورية في تاريخ العالم.
وكان لقاح الوجه الآخر لهذا الفيروس، أي فيروس ولاية الفقيه وآخرين متاحًا منذ البداية، إلا أن بعض الأيادي الخفية والمصالح غير الشرعية أبقت على هذا النظام الفاشي في السلطة حتى اليوم. والجدير بالذكر أنه لولا دور المقاومة الإيرانية المنقطع النظير وكشفها عن فضائح هذا النظام المتعلقة بتصدير التطرف الإسلامي والإرهاب ولاسيما مساعيه الدؤوبة للحصول على السلاح النووي، لفرض هذا النظام اللاإنساني مصيرًا خطيرًا لا تحمد عقباه على شعوب العالم.
والآن نرى نظام الملالي قد فشل في تحقيق حلم خلافته الإسلامية والهيمنة على مكة المكرمة، ويعيش في أضعف مرحلة في تاريخه بسبب المقاومة الإيرانية التي تصر بلا هوادة على الإطاحة به منذ 41 عامًا. إذ نجد أن هذه المقاومة لم تعرف الكلل والملل ونشرت الوعي بين الكثيرين وأيقظت الكثير من الضمائر البشرية وذكّرت الحكومات والمجتمعات الدولية بالكثير من الحقائق، ولم تسمح بإخماد شعلة انتفاضة وثورة الشعب الإيراني ضد هذا النظام الدموي الخطير، بالتضحية بالغالي والنفيس وتقديم بحر من الدماء.
ونعلم جميعًا أن ظهور أي مرض له سبب أو عدة أسباب. لكن الأهم من ذلك، هو أن دور الحكومات الحاكمة في نقل أو عدم نقل هذا المرض وفي تفشيه أو الحيلولة دون تفشيه دورٌ مصيري. والمثال الحي على ذلك اليوم هو الصين ونظام الملالي الذي تمت الإشارة إليه أعلاه. فالصين سيطرت على فيروس كورونا بعد ثلاثة أشهر، ولكن في إيران نجد أن المرض يتفشي باطراد بعد ثلاثة أشهر ونيف. فلماذا عندما وصل هذا المرض الذي ظهر في الصين في الأيام الأخيرة من عام 2019، إلى إيران أصبح الوضع أكثر خطورة من جميع النواحي؟
وتشير الدراسة المقارنة بين البلدين، الصين وإيران، إلى كارثة بدأت في إيران، وهي أن اقتصاد إيران برمته في أيدي على خامنئي، الولي الفقيه الحاكم في إيران؛ من خلال قوات حرس نظام الملالي. والسبب الرئيسي في انتقال فيروس كورونا من الصين إلى إيران هو القوات الجوية “شركة ماهان للخطوط الجوية” التابعة لقوات حرس نظام الملالي. وعلى الرغم من أن التبادلات الاقتصادية بين البلدين قد انخفضت بنسبة 35 في المائة بسبب العقوبات الدولية حسبما قال المسؤولون الرسميون في نظام الملالي، ولكن تظل الصين أكبر شريك تجاري لإيران لدرجة أنه على الرغم من ظهور فيروس كورونا في الصين، إلا أن الرحلات الجوية لشركة ماهان للطيران ظلت مستمرة من وإلى الصين للمحافظة على المصالح الاقتصادية لنظام الملالي، نظرًا لأن القضية الحيوية بالنسبة للولي الفقيه هي بقاء نظام الملالي مهما كان الثمن وليست الكارثة الإنسانية والتاريخية التي يشاهدها أمامه وتهدد حياة 96 في المائة من أبناء الشعب الإيراني.
@m_abdorrahman
*کاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الايراني.

About حسن محمودي

منظمة مجاهدي خلق الايرانية, ناشط و معارض ايراني
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.