نظام صدام وزرع ثقافة “العدو الايراني”

الكاتب العراقي اسعد عبد

الكاتب/ اسعد عبدالله عبدعلي

وقعت بين يدي بعض اعدادا من صحيفة الثورة, وهي الناطقة باسم حزب البعث المحظور, وتعود تلك الاعداد لشهر كانون الثاني من عام 1980, حيث لاحظت ان الصحيفة خصصت موقع يومي من الصفحة الاولى لشتم الامام الخميني وللطعن في نظام الجمهورية الاسلامية, مع تقارير خاصة يومية عن ايران واعتبار ان نظام الجمهورية يظلم الشعب العراقي, هكذا تحول صدام لمدافع عن حقوق شعوب المنطقة, وكل هذا قبل اندلاع الحرب بتسعة اشهر, وهو دليل دامغ على ان صدام كان يعد العدة للهجوم على ايران, فقط كان ينتظر الاذن من امريكا للهجوم.

وكل هذا الحقد على ايران لان صدام يدرك ان الاغلبية في العراق هم الشيعة وعمقهم المذهبي هي ايران, لذلك سعى بكل الوسائل المتاحة لخلق جدار مانع لأي ترابط بين العراقيين والايرانيين, فكان مصمم على جعل العراقي يكره ايران بشكل نابع من ذاته.

وكان هذا الاصرار الصدامي البعثي واضح وعبر الافعال, على وضع حالة نفسية من الكره داخل الانسان العراقي ضد ايران.

· الصحف والاذاعة والتلفزيون ضد ايران

كان النظام العفلقي (نظام صدام) يدرك جيدا تأثير الاعلام على الانسان, وكلما زاد الضخ الاعلامي تبدلت معه قناعات المتلقي, مع خاصية دعم تجهيل المجتمع, لذلك قام نظام صدام بتسخير الصحف لنشر مقالات وتقارير ورسوم مضحكة عن ايران وثورتها, وتحولت جميع الصحف والمجلات الى باب للتأثير على قناعات القارئ, اما التلفزيون والاذاعات المحلية فكان توجهها واحد, وهو نشر الاكاذيب بحق ايران واعتبارها عدو للشعب العراقي.

فكانت الرسالة الاعلامية الرسمية هي:- ان ايران العدو الرئيسي للعراق! وكرس البعث التعبير عنهم بالفرس باعتبارها سبة! وكرس فكرت بان الايرانيين حاقدين على العراق, وطامعين بثرواته, ويحيكون المؤامرات ضده.

· فلم القادسية والفشل الذريع

اهتم نظام صدام بتسخير السينما لنشر الكراهية ضد ايران, فقام بإنتاج فلم دخل ضمن الحرب الاعلامية ضد ايران, وتتمحور أحداث الفيلم حول معركة القادسية (636م)، بين الجيش الإسلامي بقيادة سعد بن أبي وقاص (بعد وفاة المثنى بن حارثة الشيباني قبل المعركة)، والجيش الفارسي بقيادة رستم, وقُدّرت تكلفة الإنتاج ب4 ملايين دينار عراقي، وكانت تعادل حينئذً 15 مليون دولار، فهو بذلك يُعدّ أغلى فلم عربي الى اليوم.

وقد فشل الفيلم فشلا ذريعا, حتى اعلن بطل الفيلم الفنان المصري عزت العلايلي وبطلة الفيلم الفنانة المصرية سعاد حسني عن ندمهما مشاركتهما بالفيلم, ولم يكن للفيلم اي رسالة فنية او تاريخية او انسانية, بقدر توجيهه لخدمة نظام صدام في الحرب, ومساعيه في نشر الكراهية ضد ايران, والسعي للضحك على عقول الامة العربية.

فعمل نظام صدام على تسخير السينما لخدمة اهدافه, لذلك سقطت السينما العراقية وخصوصا افلامها عن الحرب او المعبرة عن رؤية حزب البعث.

· تضخيم انتصار منتخب الشباب على ايران

وحاول البعثيون العبثيون والدخول من بوابة عالم الكرة, للتأثير على الجماهير الرياضية, فكان انتصار منتخب شباب العراق على شباب ايران عام 1977 مناسبة للعبث بالعقول, فضمن بطولة اقليمية للفئات العمرية لا يعتبر انجاز تتغنى به الاجيال, الا صدام ونظامه فقد جعل من هذه المباراة مناسبة للاحتفال والتذكير ببطولات ابن الرافدين وكيف خطف الكاس من طهران, هذه الرسائل السرية العميقة للتأثير على المتلقي والمشاهد بهدف جعل ايران عدو على كل الاصعدة ومنها الرياضة.

واستمر تضخيم المباراة من عام 1980 الى 2003 وان ايران عدو حتى في الكرة, مما جعل تلك المباراة تصبح حقيقة في عقول البعثيون والسذج, والى اليوم يعدها البعض فتحا كرويا فقط لأنها ضد ايران, مع انها بطولة لا قيمة لها لأنها فقط للصغار “للفئات العمرية” وليست بطولة منتخبات الكبار.

· مطاردة كل من يمدح الامام الخميني

عمل النظام البعثي على مطاردة كل من يتفوه باسم الامام الخميني او يمدحه او ينقل مواقفه الراقية! بل ويعتبر معارض للنظام, وسعى النظام عبر كل الوسائل المتاحة على تشويه صورة الامام الخميني, واستمر هذا الفعل 23 عام, حتى وصل الحال بالنظام البعثي انتاج افلام كارتون موجه للصغار الهدف منها السخرية من الامام الخميني, كي يتربى الطفل على هذه الافكار المغلوطة.

فالعوائل البعثية تتبنى هذه الرؤية لأنها تفعل ما يفعل صدام, اما السذج والجهلة فيقعون تحت تأثير الضخ الاعلامي البعثي والاشاعات, حتى تصبح قناعاتهم حسب ما يريدها النظام البعثي, ويصبحون مجرد اداة تحركها ادوات البعث كيف ما تريد.

لذلك نجد اليوم فئة كبير تشتم وتسب وتعتبر الامام الخميني عدو, مع انهم مجرد صدى للأعلام البعثي وهم الثمرة لتلك الشجرة الملعونة.

· تهمة التبعية

كان صدام وزبانيته منزعجون من الاغلبية الشيعية, وخائفون من ردة فعل الشيعة اذا انكشف النظام عن وجهه القبيح, حيث كان النظام الصدامي يرفع شعارات تتناغم مع رغبات الشعب, لذلك وجد في كلمة “التبعية” خير وسيلة لطرد العراقيون خارج الحدود, فرجع لسجلات الحكم الملكي وقام بنقل خمسمائة الف عراقي ورمى بهم على حدود ايران, باعتبارهم تبعية لإيران وليسوا عراقيين! في تصرف بعيد عن قيم العرب ولا يفعلها الا ابناء الزنا.

وكان ايضا يلاحق العراقيون بتهمة التبعية, واعدم الالاف بهذه التهمة (التبعية لإيران).

لذلك على العراقيين الحذر من المنهج البعثي, لان هدفه فقط خلق عدو وهو ايران, وتسقيط كل من يساند مواقفها.

· اخيرا

كل هذه الاساليب اثمرت الان, حيث اصبحت قضية كره ايران حقيقة تعشعش في عقول السذج والجهلة, وفي عقول ابناء الرفيقات والبعث الاوفياء لسيدهم صدام, لذلك نجد فئة من المجتمع حاقدة عل ايران, تقبل بإسرائيل ولا تقبل بإيران, وهذا من نتاج ما فعله صدام طيلة 23 عام, وبقي على نفس النهج الماكنة الاعلامية لقنوات البعث مثل الشرقية والبغدادية والكثيرون ممن يلقون تمويلهم من بقايا حزب البعث.

عسى ان يفهم “البعض” الجذور الحقيقية لرفض ايران, من قبل الكثيرون داخل جسد مجتمعنا الان.

About اسعد عبد الله عبد علي

اسعد عبدالله عبدعلي اسعد عبد الله عبد علي مواليد بغداد 1975 بكلوريوس محاسبة كاتب وأعلامي عضو المركز العراقي لحرية الأعلام عضو الرابطة الوطنية للمحللين السياسيين عضو النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين موبايل/ 07702767005 أيميل/ [email protected]
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.