نص الرسالة المزورة إلى الخليفة الأموي العاشر المزعوم:

للحقيقة والتاريخ
في سياق الحملات المسعورة المجنونة لتشويه صورة العرب وشيطنتهم..
تتداول بعض الصفحات الموتورة الحاقدة معلومات مضللة ومواد مزورة وغير صحيحة عن عمليات سبي للأمازيغيات أو القبطيات أيام الفتوح في قارة افريقيا، ومنها هذا النص المزور الركيك المنسوب زوراً للسيوطي في كتابه تاريخ الخلفاء.. ويتناقله البعض على أنه من المسلمات. وهو غير موجود لا في كتاب السيوطي ولا في غيره بل هو محض افتراء. ومن المؤكد أنه لم يحصل سبي لا في مصر ولا في المغرب.. ولم تذكر المراجع الموثوقة ذلك.. حتى وإن لفقها بعض مؤرخي القبط المهووسين.. وجب التنبيه والتنويه.
نص الرسالة المزورة إلى الخليفة الأموي العاشر المزعوم:
( أما بعد : فإن أمير المؤمنين رأى ما كان يبعث به موسى بن نصير إلى عبد الملك بن مروان رحمه الله، أراد مثله منك، وعندك من الجواري البربريات المالئات للأعين الآخذات للقلوب، ما هو معوز لنا بالشام وما ولاه. فتلطف في الإنتقاء، وتوخ أنيق الجمال، عظم الأكفال، وسعة الصدور، ولين الأجساد، ورقة الأنامل،وسبوطة العصب، وجدالة الأسوق، وجثول الفروع، ونجالةالأعين، وسهولة الخدود، وصغر الأفواه، وحسن الثغور، وشطاط الأجسام، واعتدال القوام، ورخامة الكلام ).

About تيسير خلف

تيسير خلف كاتب وصحفي ومؤرخ سوري
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply