( نشأت مجد النور )

الكاتبة المصرية رشا ممتاز

بغض النظر عن قوله عن إنه ( نبى ) و بغض النظر عن حمله السخرية الواسعه التى شنها عليه المصريين مما جعله يكتب على صفحته ( ممنوع دخول المصريين ) و توعدهم بالزلازل !
كل ده لم يلفت نظرى و لكن ما لفت نظرى فعلا هو :
الحكومه اللبنانية لم تتخذ معه أى إجراء و لم يشغل بالها هذا الشخص و دعوته .
و هذا هو الصح
كل إنسان حر فيما يعتقد و كل إنسان حر فيما يعبد و كل إنسان حر فيما يدعى .
و ليس من حق أحد أن يكون وصى على آخر لك الحق أن تؤمن بما يقوله أو تسخر و لكن ليس من حقكك أن تحجر على ما يقوله .
لو كان ( نشأت ) ظهر عندنا لكانت قامت الدنيا و لم تجلس و كأن يوم القيامة حدث !!
لكانت دار الإفتاء طلعت بيان ( تكفر ) نشأت
و مشيخه الأزهر طلعت بيان ( تكفر ) نشأت
و الحكومه طلعت بيان ( تكفر ) نشأت
و مجلس النواب إتشال و إتحط و إتبط و طلع بيان ( يكفر ) نشأت و شرع عقوبه جديده تغلظ على من يدعى النبوه
و كان الإعلام عاش على القصه دى 10 أيام هرى و رغى و إستضافه شيوخ و أطباء نفسيين
و كان محامين ( بير السلم ) نطوا و رفعوا بدل القضية ألف على نشأت متهمين إياه بالكفر و زعزعه قيم المجتمع و جرح و شرخ دين الدوله
و كان ( النائب العام ) لن تغمض له عين إلا لما يقبض على نشأت .
و كانت الصحافه أفردت ب 5 صفحات كامله عن نشأت و أبو نشأت و جد نشأت و أم نشأت وناشرين صور القبض عليه
ده غير طبعا المواقع و المنتديات و الجروبات كانت حتنفجر أفراح و ليالى ملاح بالقبض عليه و شتمه و سبه و لعن سنسفيل اللى خلفوه .


و لن يفوت ( مجانص ) و أمثاله الفرصه الذهبية علشان يهيصوا و يبقى عندهم إسهال فيديوهات تكفير نشأت و من تبعه .
و الأحزاب حتنتفض عن بكره أبيها و كل حزب مهما كانت خلفيته سوف يصدر بيان يندد بنشأت و إتهامه بكل نقيصه
و فى الآخر نشأت يا إما حيتحبس أو يدخلوه مستشفى الأمراض العقلية !
كانت البلد لمده 10 أيام و يمكن أكتر بكاملها لا تتكلم إلا عن نشأت !!
لكن لليوم فى لبنان لا حس و لا خبر عن نشأت سوى ( السخرية ) التى طالته من المصريين .
لا الحكومه إنتفضت و لا مجلس النواب ذعر و لا الشعب هاج و لا الإعلام إهتم سوى بسخرية المصريين منه و لا حد قدم فيه شكوى و لا الأحزاب إستنكرت و لا دار الإفتاء اللبنانية إلتفت إليه كأنه سراب .
و ده الفرق الشاسع بين بلد حره و شعبها حر و بين بلد مقيده بسلاسل لا تعد و لا تحصى و شعبها مليئ بالعقد و فاكر نفسه حامى الدين !!!
و كأن الدين سيهتز من إدعاء أى نشأت بدين جديد أو إنه رسول جديد !!
ده الفرق بين قوه إيمان و بين هشاشه إيمان فى أى دين بأى مجتمع .

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.