نحن فقط نحتاج أتاتورك .

رشا ممتاز

صورة و لكنها معبرة جدا .
هذة الرسمه كانت على غلاف مجله ( اكببا ) التركية عام 1933
و تمثل :
تركيا فى صورة فتاة جميلة تصعد سلم نحو القمه مرتديه زى أوروبى مطبوع عليه علم تركيا .
رجل قانون يمسك القانون المدنى ( الدستور )
ورائه رجل يركل ( الحروف العربية ) و يمسك بيده ( الأبجدية الجديدة ) + التاريخ التركى قبل العثمانيين
ورائه رجل يهدم ( التراث الإسلامى ) المتمثل فى جامع .
ورائه رجل يرتدى البدله الأوروبية و يدوس على الطربوش
ورائه جندى تركى بزى حديث يعتدى على جندى عثمانى بزى تقليدى
و بجانب كل هؤلاء يظهر ( مصطفى كمال أتاتورك ) كالشمس المضيئة تنير لتركيا الحديثة طريقها نحو التقدمية و الحداثة .


و أنا شخصيا مقتنع تماما إنه لكى تتعلمن دوله يجب القطيعه النهائية مع ماضيها الأسود الذى كان سبب فى تخلفها و جهلها .
لكى يتعلمن شعب يجب أن يتعلمن قبله النظام الحاكم و إلا لا سبيل للتغيير و الموضوع ليس صعب كما يتخيل البعض .
فأتاتورك فرض العلمانية على مجتمع ظل ( 800 ) سنه تحت حكم الخلافه العثمانية و نجح .
مجتمع كان يرى الخليفه ظل الله على الأرض و الشريعه هو قانونه و الشيخ فيه مقدس و مبجل .
نحن فقط نحتاج أتاتورك .

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.