#نتنياهو يستأجرُ #غانتس حارساً ويمتطيه حماراً


بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
أخيراً نجح نتنياهو في البقاء رئيساً للحكومة الإسرائيلية مدة ثمانية عشر شهراً إضافية حتى تشرين أول من العام 2021، بعد أن احتفظ بمنصبه رئيساً لحكومة تصريف الأعمال مدة 484 يوماً، خاض خلالها غمار ثلاثة جولات انتخابية برلمانية حامية الوطيس، عجز فيها عن تشكيل حكومةٍ يمينيةٍ برئاسته، بالتحالف مع أحزاب اليمين الدينية والقومية، وكان فيها مضطراً للتفاوض مع مختلف الأحزاب غير القائمة العربية، حيث أبدى لها استعداده لتقديم تنازلاتٍ كثيرة مقابل بضعة أصواتٍ في الكنيست.

وخلالها انتظر صديقه القديم وغريمه الشديد أفيغودور ليبرمان رئيس حزب إسرائيل بيتنا، الذي كان بإمكانه أن يكفيه سؤال الآخرين، والخضوع لهم وتقديم التنازلات لأجلهم، حيث كان في الدورات الثلاث السابقة قادراً على إنقاذه وحمايته، وتأييده ودعم حكومته، إلا أنه تخلى عنه وتركه.

لكن خصوم نتنياهو والمتابعين للشأن السياسي في الكيان الصهيوني، لا يرون أنه انتصر بقدراته، أو استطاع أن يجتاز الصعوبات بأصوات حزبه وائتلافه، أو أنه نجح بخبثه ومكره ودهائه وإن كان هو كذلك، إذ لولا استمالته بيني غانتس وحزبه أزرق أبيض، وإغرائه بمنصب رئيس الحكومة مع وقف التنفيذ، ومنحه نصف المقاعد الوزارية، بما فيها الخارجية والأمن والقضاء، وأهم اللجان البرلمانية، ونصف أعضاء الكابينت، وغير ذلك من المغريات التي قد لا يلتزم بها نتنياهو بعد نيله الثقة، ما استطاع أن يحلم بالبقاء، أو يأمل في تشكيل حكومته الخامسة، أو يتمكن من تجاوز يوم 24 من آيار القادم، وهو يوم المحاكمة والاستحقاق القضائي بحقه، حيث سيكون حينها رئيساً أصيلاً للحكومة، وربما حتى ذلك اليوم يتمكن من تمرير تشريعٍ يحميه، وقانونٍ في الكنيست يحصنه ويحول دون محاكمته، وهو ما يأمل به ويعمل له.

يصفه حلفاؤه السابقون في حزب أزرق أبيض الموسع، وكثيرٌ ممن انتخبه وأيده على قاعدة شعاراته التي رفعها، ومبادئه التي كان ينادي بها، بأنه حمارٌ أحسن نتنياهو استخدامه، وطوعه لخدمته وحمايته، بل والدفاع عنه والسهر على راحته، وهو الذي كان من أكثر المهددين له، والداعين لمحاكمته وإسقاط حقه في تشكيل الحكومة، فإذا به اليوم يتحالف معه ويتقاسم وإياه الأعباء الحكومية والهموم الشعبية، ويدعو لاستقرار الحكومة وتسهيل عملها، ورفع العقبات من طريقها، وقد يقترح بنفسه أو أحد أعضاء حزبه مشاريع قوانين لحمايته من المحاكمة، وضمان استمراره رئيساً للحكومة حتى يسلمه مقاليدها في الموعد المضروب بينهما بعد سنةٍ ونصفٍ.

لا يستبعد حلفاء غانتس السابقون الذين وصفوه بالحمار الغبي، وبالغر ضحل التجربة، اذ انقلب عليهم وتخلى عنهم، أن ينكث نتنياهو العهد معه، ويتراجع عن وعوده له، وينقلب عليه بعد أن يطمئن إلى مستقبله بشطب الاتهامات الموجهة ضده، وإلغاء إجراءات محاكمته، رغم أن الاتفاق بينهما يمنعه من تغيير بنود الاتفاق أو عدم الالتزام بها لجهة المواعيد المنصوص عليها، أو الحقائب الوزارية واللجان البرلمانية المتفق عليها، إلا أنه يستطيع إن وَسَّعَ قاعدة حكومته النيابية، بضم أحزابٍ جديدةٍ إلى ائتلافه، أن يجري تعديلاتٍ حكومية يقصي بموجبها الوزراء الذين لا يريدهم أو يكبلونه بشروطهم، إذ ليس في القانون الإسرائيلي ما يحفظ الاتفاق، ويحصن التقاسم الحكومي بينهما.

الحلفاء السابقون غاضبون ناقمون على غانتس كارهون له، ولعل يائير لبيد هو أشدهم غضباً وأكثرهم نقمةً، إذ غدر بهم جميعاً، وكان سبباً في تفكك ائتلافهم وتشظي أحزابهم، ورحيل بعضهم فرادى وجماعاتٍ إلى نتنياهو، الذي رحب بهم وأقطعهم بعض الوزارات الهامشية، التي لا ترفع شأنهم ولا تثقل أوزانهم، والغضب نفسه يمتد إلى القائمة العربية التي ضغطت على أطرافها ورشحته لرئاسة الحكومة، ولكنه باء بها وتراجع عن وعوده لها، رغم عدم ثقتها أصلاً به، لولا أنها اشتركت وإياه في هدف إقصاء نتنياهو وإسقاطه.

لا يقل أفيغودور ليبرمان غضباً عنهم جميعاً، وإن ادَّعى أنه سيدعم الحكومة من خارجها في حال التزمت بمبادئ وأصول قانون القومية، أما أعضاء حزبه ومن رحل معه، فإنهم ليسوا على قلب رجلٍ واحدٍ معه، بل إنهم يشكون فيه ويطعنون به، ويخشون غدره ويخافون من طمعه، وهو أعجز من أن يجمع كلمتهم ويوحد صفهم، ويستوثق منهم عهداً ووعداً.

قد يأتي وقتٌ ربما يكون قريباً جداً، يكون فيه غانتس في حاجةٍ إلى حلفائه السابقين، وجنرالات حزبه الأولين، وإلى جمهوره الذي انتخبه واختاره، تماماً كما ألقى نتنياهو شريكه وزير الحرب نفتالي بينت وأهمله، إلا أن أحداً منهم لن يقف معه ولن يؤيده، ولن يصدقه أحدٌ من بعدُ أو يثق به، بعد أن رأوه حَطَّابَاً لدى نتنياهو، يحمل أوزاره ويتستر على عيوبه، ويحاول أن يطهره من ذنوبه ويبرئه من جرائمه، ويتقدم ركبه مصفقاً له حريصاً عليه، ولهذا فإنهم وكبار كتابهم لا يستبعدون أبداً أن يستمر غانتس في مهمته التي ارتضاها لنفسه، حارساً لنتنياهو يفديه بروحه ونفسه إذ غدا شريكه، وحماراً يمتطيه وقت الصعاب، يحمل فوق ظهره الأثقال، ويتجاوز به الأحمال والعقبات، ويوصله إلى البر الذي يريد والغاية التي إليها يتطلع.

بيروت في 22/4/2020

About مصطفى يوسف اللداوي

د. مصطفى يوسف اللداوي • فلسطيني من مخيم جباليا بقطاع غزة، مواليد العام 1964. • معتقل سابق لتسعة مرات في السجون الإسرائيلية. • أُبعد إلى جنوب لبنان من سجن غزة المركزي بصحبة ثلاثة أخوة آخرين إلى جنوب لبنان. • دكتوراة في العلوم السياسية وليسانس شريعة إسلامية. • رئيس الكتلة الإسلامية الأسبق في جامعة بيرزيت. • ممثل حركة المقاومةىالإسلامية "حماس" السابق في كلٍ من سوريا ولبنان. • المدير العام الأسبق لمؤسسة القدس الدولية في لبنان، وأحد الذين ساهموا في تأسيسها. • عضو لجنة العلاقات العربية "سابقاً" في حركة حماس. • متفرغ منذ العام 2004 لأعمل البحث والكتابة والدراسة. • له تسعة مؤلفات أغلبها عن الصراع العربي الإسرائيلي وهي ... o الأسرى الأحرار صقورٌ في سماء الوطن "مجلدان". o الصليبية من جديد ... دفاعاً عن رسول الله. o القدرات النووية الإسرائيلية بين الغموض والإرهاب. o الإرهاب الصهيوني مسيرة شعب وتاريخ أمة. o قراءة في العقل الإسرائيلي. o القضية الفلسطينية خفايا وأسرار "حوار". o القضية السودانية بين صراع الداخل ونفوذ الخارج "حوار" o الأزمة الجزائرية جدل المعارضة والسلطة "حوار". o العدوان الإسرائيلي على غزة، جزءان "تحت الطبع".
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.